هل ستتمكن مايكروسوفت من جذب عشاق PC مع وحشها Xbox Series X القادم؟

تطور التقنيات بمجال صناعة العتاد والمعالجات يسير بسرعات هائلة مما قد يتيح ربما بتقليص الفجوة بين الأجهزة المنزلية والحاسب، وفي خضم السجالات بين عشاق كل جهاز منزلي حول أيهم سيقدم الجهاز الأفضل بالجيل الجديد يبقى عشاق PC بعيدين عن هذه الأجواء فهم دوماً يعتبرون بأنهم أصحاب الفئة العليا وما تقدمه الأجهزة المنزلية من أداء لا يناسبهم.

لكن مايكروسوفت مع كشفها أخيراً عن مواصفات Xbox Series X أكدت امتلاكه مواصفات لا يستهان بها فعلاً، فهو سيعمل بقوة 12 تيرافلوبس بمعمارية RDNA 2 الحديثة والتي تصل إلى الأسواق هذا العام. فوق كل هذا سيدعم ميزات تقنية كانت سابقاً حكراً على جمهور الماستر ريس وحده مثل دعم تقنية تتبع الضوء ومعالجة الأصوات عبر العتاد، كذلك دعم تقنية Variable Rate Shading الحديثة والمدعومة في البطاقات الرسومية الأخيرة من Nvidia بمعمارية Turing أيضًا، والتي تقلل من استهلاك موارد البطاقة الرسومية لإكساء كل بكسل. بجانب ميزة Dynamic Latency Input التي تسمح بتقليل التأخر في الاستجابة لأداة التحكم اللاسلكية للإكس بوكس مقارنة مع غيرها بامتلاكها قدرة أعلى على نقل البيانات في الثانية الواحدة.

بعد سماعنا لكل هذه المواصفات بدأت المقارنات بين اكسبوكس المقبل وأجهزة الحاسب وإن كان الجهاز الجديد سيقدم الأداء الذي سيتكفل بجذب لاعبي الحاسب إليه. عموماً دعونا نناقش بهذه المقالة بعض الأمور التي يمكن أن تقوم بها مايكروسوفت لتجذب بالفعل ملاك الحاسب إليها وجعلهم ينقلبون على جهازهم المفضل.

إضافة عداد لمعدل الإطارات

قد لا يكترث الكثير من ملاك الأجهزة المنزلية لهذه الميزة لكني أراها إضافة مرحب بها مع الجيل المقبل، وهي تفيد المختصين بتقييم الألعاب وصناع المحتوى وكذلك اللاعبين المهوسين بالأداء، فعادة نجد بأن غالبية أصحاب الـPC  يقومون بتفعيل هذا العداد الذي يظهر بزاوية الشاشة ليعرفوا عدد الإطارات التي تعمل بها اللعبة ويقومون بناء عليه بضبط الإعدادات حتى الحصول على التجربة المفضلة لديهم.

أجهزة الجيل القادم تعدنا بأنها ستقدم أداء مثالي بسلاسة الرسوم ولاسيما سبنسر الذي تحدث مراراً حول أولوية سرعة الإطارات بالنسبة لهم في اكسبوكس الجديد أكثر من دقة الرسوم، لذا وجود هذا العداد أمر هام للاعبين لأخذ فكرة عن أداء اللعبة، كما أن ذلك قد يفيد المطورين بمعرفة مشاكل الألعاب بشكل أسهل فمثلاً يمكنهم تعقب متى يحدث هبوط بسرعة الإطارات بألعابهم وبأي مشهد تحديداً وبالتالي يستطيعون طرح إصلاحات مناسبة لهذه الحالة.

خيارات تخصيص الرسوم والتحكم بمعدل الإطارات

في الأجهزة المطورة شهدنا وجود خيارات رسومية ببعض الألعاب تجعل اللاعبين يختارون ما بين دقة وضوح عالية أو سلاسة رسوم مرتفعة لكن هذه الميزة لم تكن متاحة في جميع الألعاب، ولم توفر إمكانية التحكم ببعض الخيارات أسوة بأجهزة الحاسب وما تتيحه من إمكانية التحكم بضبط المستوى المرغوب من الدقة لتتوافق مع سلاسة الرسوم التي يفضل اللاعب اللعب بها.

ومع توجه مايكروسوفت لتقديم جهاز منزلي يشبه بشكله الحاسب مع مواصفات عالية وعتاد قوي كما تعدنا الشركة فأعتقد بأنه يمكن لها أن تتيح للاعبين إمكانية الحصول على خيارات للتحكم بالمستوى الرسومي للألعاب. مثلاً التحكم بجودة الظلال والانعكاسات وغيرها من الإعدادات الرسومية.

دعم خاصية V-SYNC

نبقى في الإطار نفسه والذي يصب أيضاً في خانة سعي مايكروسوفت لسد الثغرات بين اكسبوكس والحاسب، مع انتشار الشاشات ذات معدلات التحديث العالية واهتمام مايكروسوفت بسلاسة الرسوم بالجيل المقبل ينبغي أن يكون هنالك دعم لميزة V-SYNC المسؤولة عن عمل تزامن بين معدل الاطارات ومعدل التحديث بشاشة العرض وبهذا لا يحدث أية انكسارات في الشاشة أو هبوط بمعدل الإطارات أثناء اللعب.

عبور جسر الواقعية المطلقة Uncanny Valley

رغم التقدم الكبير في رسوم الجيل الحالي لكن مازالت تصاميم الشخصيات وحركاتها بالألعاب بعيدة عن الواقع لكن المواصفات التي تعد بها مايكروسوفت بالجهاز القادم ربما تمكن المطورين من تجاوز الفجوة بين تصاميم 3D للشخصيات وبين الشكل البشري الحقيقي.

كيم ليبريري من استيديو EPIC بشرنا خلال استعراض تقني لقدرات محركهم Unreal Engine 4 بأن أجهزة الجيل القادم ستمكن بقدراتها المطورين من تجاوز حاجز الواقعية المطلقة أو Uncanny Valley والتي تعني تقديم شخصيات تتطابق مع الواقع بالشكل والحركات إلى درجة كبيرة يصعب فيها التمييز بين الواقع والتصاميم الثلاثية الأبعاد كما نرى بالفيديو أعلاه.

اقرأ أيضاً:لماذا يفضل بعض اللاعبين امتلاك حواسيب Geforce بدلاً من الأجهزة المنزلية؟

فريق اكسبوكس ألمح لهذا مع العرض الخاص بالجزء الثاني من Hellblade حيث رأينا جمال رسومي وواقعي للغاية بتصميم العالم وكذلك شخصية سينوا التي بدت بحركاتها وتعابير وجهها والعيون وكأنها شخصية حقيقية ونأمل بأن يكون هذا فعلاً هو المعيار لرسوم الجيل المقبل.

دعم أعلى معدل ممكن لسلاسة الرسوم وبشكل ثابت على الدوام

من أهم الأشياء التي يجب على مايكروسوفت الاهتمام بها هي مسألة دعم معدل إطارات عالي على الدوام ورئيس اكسبوكس سبق وتحدث عن أهمية سلاسة الرسوم بالنسبة لهم وهذا يجعلنا نتحمس لتوقع تقديم معدل إطارات مرتفع بشكل ثابت في جميع الألعاب.

ففي الجيل الحالي تم تقديم ألعاب بهذه السرعة ولكن ذلك اقتصر على ألعاب التصويب والأونلاين أما ألعاب القصة فتم تقديمها بمعدل 30 إطار فقط، وطبعاً كلما زاد معدل الإطارات كلما كان مظهر اللعبة أفضل وبدت أكثر سلاسة وتشكل فرق كبير للغاية. وإذا ما أرادت جذب لاعبي الحاسب فهي عليها تقديم سلاسة رسوم عالية وهنا رئيس اكسبوكس ذكر بأنهم يستهدفون معدل 120 إطار بالثانية لكن حتى الآن ليس واضح إن كانت هذه السرعة ستقتصر على ألعاب معينة وعلى أي دقة مثلاً؟ فهذه أمور مهمة للاعب الحاسب ومسألة لا يتنازل عنها فسلاسة الرسوم تؤثر بشكل كبير على أداء اللاعب باللعبة لاسيما بالألعاب التنافسية وهي قد تنعكس على دقة التصويب وسرعة الحركة وتعطي أفضلية لمن يتمتع بهذا المعدل أمام غيره من اللاعبين.

إمكانية ترقية العتاد الداخلي للجهاز

الشكل الغير مألوف للجهاز والذي يذكرنا بصندوق الحاسب يجعلنا أيضاً نأمل بأن يستعير الجهاز ميزة من مزايا أجهزة الحاسب وليس أي ميزة إنما الميزة الأهم بنظري، فتخيل كم عدد لاعبي الحاسب الذين من الممكن أن تدفعهم مايكروسوفت لاقتناء جهازها بحال وفرت إمكانية ترقية العتاد الداخلي للجهاز بشكل سهل مثل تبديل المعالج الرسومي أو الذواكر أو قرص SSD عبر توفير قطع عتاد بأسعار ملائمة وطرحها بالسوق بدل من أن تتكلف مثلاً وتطرح جهاز مطور في منتصف عمر الجيل كما فعلت بالجيل الحالي مع اكسبوكس ون اكس.

إذاً هذه النقاط الست قد تمثل عوامل جذب مغرية تسد الفجوة بين اكسبوكس والحاسب ومع كل المميزات التي عرفناها لغاية اللحظة عن الجهاز المقبل فربما تتمكن مايكروسوفت من سد الفجوة بين الطرفين وإقناع اللاعبين الهاردكور باقتناء اكسبوكس بحال طبعا كان السعر مغري لهم وأثبتت اختبارات الأداء ما تروجه مايكروسوفت عن قدرات جهازها. فهل تعتقدون بأن هذا أمر ممكن؟.

Disqus Comments Loading...