أخبار

تجربة The Last of Us 2 قد تختلف بين لاعب وآخر – استكشف العالم لتجد قصصاً جانبية

مع اقتراب طرح لعبة The Last of Us 2 بدأ فريق نوتي دوق يشارك اللاعبين بعروض وفيديوهات يتحدثون فيها أكثر عن التجربة التي تنتظرنا باللعبة. يوم أمس كنا مع عرض يخص أسلوب اللعب والمطور كشف عن معلومات مهمة تخص عالم اللعبة وطبيعته.

من خلال حديثه استشفينا بأن الجزء الثاني من ذا لاست أوف أس سيحاكي بعض الشيء أسلوب ألعاب العالم المفتوح، حيث ستختلف التجربة بين لاعب وآخر فطريقة تصميم العالم تجعل من غير الممكن على اللاعب أن يحصل على كامل التجربة من أول مرة.

حيث ذكر المطور بحسب موقع IGN بأنهم صمموا المراحل لتكون مفتوحة حيث يمكن أن يكون هنالك عناصر قصصية أو لحظات اشتباك قد يفوتها اللاعبين، وهذا يعتمد على مدى استكشافك لعالم اللعبة. فإذا قمت بالتجول والاستكشاف قد تصادف قصص جانبية وأمور أخرى وستشعر وكأنك قمت باكتشاف شيء مثير.

المخرج Neil Druckmann ذكر بأنه وبناء على النقطة التي وصلت إليها بالقصة سيتم فتح عناصر اختيارية يمكن للاعب اكتشافها بعالم اللعبة كالقصص الجانبية أو أن تكمل مسيرتك بمهمة القصة الأساسية.

اللعبة ستقيم وزناً كذلك للخيارات التي تختارها كلاعب مثل قيامك بترقية سلاح معين أو مهارة ما لشخصيتك فالموارد باللعبة غير كافية لتتمكن من ترقية كل شيء من أول تجربة لعب. فأي خيار تقوم به عليك أن تتعايش معه فيما بعد، وبحسب الاستوديو فهو أراد أن يتأكد من أن كل الخيارات التي يمكن أن يقوم بها اللاعب تمتلك تأثير معين وجلي على طريقته باللعب.

اقرأ أيضاً: إليكم 8 عناصر لأسلوب لعبThe Last of Us 2 تم تأكيدها بالعرض الأخير

طبعاً هذه العناصر تعطي اللعبة إمكانية أن يعاد لعبها أكثر من مرة حتى يشهد اللاعب كل الترقيات الممكنة ويكتشف القصص الجانبية التي فاتته.

الوسوم
اظهر المزيد

بارعة

أعشق ألعاب الفيديو منذ أيام جهاز العائلة، و أفضل ألعاب المغامرات أمثال Tomb Raider و Assassins Creed، ليس لدي تحيز لأي جهاز منزلي بالنسبة لي الأفضل هو الذي يقدم الألعاب الأكثر تميزاً.
إغلاق