مقابلاتمقالات

مقابلتنا مع المخرج الإبداعي للعبة The Division 2 في استديو Massive

خلال زيارتي لاستديو Massive مطوري لعبة The Division 2 لتجربة أطوار Dark Zone و Conflict، أُتيحت لي الفرصة لمقابلة المخرج الإبداعي للعبة السيد Julian Gerighty. سألته عن التغييرات عن الجزء السابق والإضافات الموجودة بها، وعدة أسئلة متنوعة تهم لاعبي اللعبة السابقين ومن يود لعب لعبتهم القادمة. إليكم المقابلة:

س: ما الذي يقدمه إصدار جزء جديد للعبة The Division عوضًا عن دعم اللعبة بالإضافات؟

ج: أعتقد بأن ما نريد القيام به في هذا الجزء هو رغبتنا بعرض قصص أخرى لمدينة أخرى، ونريد القيام بالعديد من التغييرات خلف الكواليس، من تصاميم مراحل وطريقة بناء العالم والذي فقط يمكن صناعته في جزء جديد. هذا لا يعني بأننا لن نقوم بصنع إضافات في الجزء الثاني، فقط يعني بأننا نريد الانتقال لمكان آخر واستكشاف قصص جديدة.

س: هل سيستمر دعم The Division الأولى بعد إطلاق The Division 2؟

ج: نحن نحتاج إلى أن نركز على الجزء الثاني. بالطبع سيكون هناك دعم فنّي لكي نضمن بأن اللعبة تعمل، لأن لدينا العديد من اللاعبين الذين يلعبونها الآن ونريد أن يستمروا بالاستمتاع بها، ولكن لن يكون هناك أي محتويات إضافية للجزء الأول.

س: ما هي الأمور الكبيرة التي تعلمتوها من The Division الأولى؟ وما هي ردة الفعل التي وصلتكم من اللاعبين سواء كانت إيجابية أم سلبية.

ج: هناك العديد من الأشياء، فمثلا هناك اختلاف أنواع اللاعبين، لدينا لاعبون كثيرون يبحثون عن تجربة سهلة وسريعة، ولاعبون آخرون يريدون أن تكون تجربة شديدة الصعوبة. إذا تحدثنا عن ما لعبته اليوم فإن طور Dark Zone أسهل للوصول وعادلة بالنسبة للاعبين، هناك عدة خصائص وضعت لكي تكون كذلك مثل Normalization ومهام تعريفية لتعلمك في البداية. في نفس الوقت إذا كنت لاعبًا متمرسًا في Dark Zone هناك الـOccupied Dark Zones والذي يلغي كل الأمور التي أشرت إليها. نحن نعرف قاعدة لاعبيننا ونحاول التكيف وتقديم منتج يناسب مختلف أنواع اللاعبين لدينا. مجددًا، فكرة أن اللعبة هجينة والتي تحتوي على العديد من أنواع اللاعبين، هناك من يريد القصة، هناك من يريد التجربة التعاونية وأيضا تجربة تنافسية متعمقة، و The Division 2 تلائم كل هذه الأنواع من اللاعبين.

س: The Division الأولى ركزت على الطور التعاوني والتنافسي أكثر من طور الفردي، هل ستركز The Division 2 على القصة؟

ج: هناك 30 إلى 40 ساعة لعب لطور القصة، من مهام وأمور لاستكشافها، الكثير من التقاليد لمعرفة كيف سقطت وفُقدت مدينة واشنطن، وسنقص هذه القصة من خلال سياق العالم المفتوح لدينا.

س: بالنسبة للمحتوى، هل هناك نوع سلاح جديد؟ تغيير الحد الأقصى لمستوى اللاعب من 30 إلى رقم أعلى؟ أنواع أعداء جدد؟ أذكر تواجد أعداء كبار معهم نافثة نيران ولا أذكر تنويع فيهم.

ج: هذا كان في نيويورك (الجزء الأول)، فلدينا أعداء جديدين كليًا في واشنطن (الجزء الثاني)، كشفنا أحد الجماعات المدعوين بـ”True Sons” في E3، وهؤلاء الوحيدون الذي سأتحدث عنهم الآن فهناك غيرهم بالتأكيد. هناك الكثير من الأعداء الجدد موجودون لاكتشافهم.

هناك أسلحة ودروع جديدة ولكن لا أذكرها بالتفصيل لذا لن أستطيع إعطاءك أي معلومات حولها. بالنسبة للحد الأقصى للمستوى سيبقى على 30، ولكن هناك درجات مختلفة للعالم في اللعبة وهو جزء مهم للتقدم في اللعبة. أيضا هناك تعديلات تعتبر إضافة مهمة لأسلحتك وأسلوب لعبك بها، وتخصيصات تحول بها أسلحتك التي ستفتحها في نهاية اللعبة.

س: هل العالم أكثر تفاعل عند التقدم في اللعبة؟ مثلا في الجزء الأول العالم يبدو كما هو حتى بعد إنهاء اللعبة ولا تشعر بأنك أنقذت المدينة. مثلا هل سيؤثر على الجماعات المعادية في نهاية اللعبة ليصبحوا أقل؟ أو مثلا عقد تحالفات معهم؟ في الجزء الأول كل الجماعات ستقاتلك بدون أي تفاعل آخر بينكم.

ج: هناك أكثر من سؤال مختلف طرحته وسأجيب عليها قدر المستطاع. في البداية التأثير على العالم هو أمر نعلم بأهميته، لهذا قمنا بإنشاء “The Seconds” في مقر العمليات، ستتمكن من رؤية تأثيرك على العالم بمساعدتك لهؤلاء الناس، لنقل بأن أحد الجماعات يحتاجون لتصفية المياه، لذا فوضع صفاية مياه على سطح المبنى هذا يؤدي لنتيجة يمكنك رؤيته أمامك وتراه يساعد المواطنين، والمواطنون كذلك هم أحد الجماعات في اللعبة.

بالنسبة للجماعات، فاللعبة تعتبر من النوع الذي عندما تنتهي منها ستحصل على العديد من الأنشطة، لذا فإن تقليل كمية التحدي بعد نهاية اللعبة لا يعني بالضرورة بأنه يؤدي إلى التجربة المثلى لأسلوب اللعب. ما سنقوم به سيكون مفاجئًا، ولكن العالم سوف يتغير جذريًا.

س: هل هناك أي شيء سينتقل من الجزء الأول إلى الجزء الثاني من The Division؟

ج: حاليا نظام الدروع والذي سيكافئك من خلال إنجازاتك من الجزء الأول ليعطيك أغراض في The Division 2. ستكون عوامل وأشياء تذكرك برحلتك كعميل في نيويورك.

س: هل ستتمكن أن تعود إلى مدينة نيويورك في The Division 2؟

ج: لا.

(صورة لمكتب المخرج الإبداعي)

س: ما هي الأنشطة التي ستجذب اللاعبين بعد إنهاء القصة (End Game) غير طور Dark Zone و Conflict اللذان جربناهما اليوم؟

ج: أعتقد عندما طورنا أحد الأشياء التي تعلمناها من The Division الأولى هي أن ما بعد إنهاء اللعبة (End Game) يجب أن يكون تركيزنا. مثلا عند وصولك للحد الأقصى لمستوى الشخصية، ما نوع الأنشطة التي لديك،  كيف ستنجذب للعالم واختلافات أسلوب اللعب والخيارات التي ستفتح لك. لقد طورنا العديد من الأشياء التي ستفتحها خلال تقدمك، حتى يحين الوقت لتصل لنهاية اللعبة سيكون هناك العديد من الأنشطة المختلفة المتوفرة، ليست فقط المهام الرئيسية بل هنالك الأهداف عالية القيمة و Dark Zone و Occupied Dark Zone Skirmish وكلها متاحة للعب. ستبدأ اللعبة بقليل من الفعاليات ولكن سرعان ما تتقدم وتصل للعديد من الأنشطة التي ستفتح لك.

س: في الأول إذا أطلقت على أحد بالخطأ ستتغير إلى “Rogue” وتم تحديثها ووضع زر لتفعيل نمط الـRogue، اليوم شاهدت بأن نظام الـRogue تغير وأصبح هناك 3 أنواع. هل من الممكن إعادة شرحها؟

ج: بالتأكيد. بالطبع سنعيد نظام الـRogue التقليدي، تتحول للون الأحمر بناء على قرارك وهذا يسمح لك بقتل اللاعبين الآخرين.

س: وكيف تطفئها في حال رغبتك بالعودة للنمط العادي؟

ج: هناك مؤقت، خلال تلك الفترة ستكون ظاهرًا على خريطة اللاعبين الآخرين وإن تم قتلك سوف تخسر بعض أغراضك. سوف تخسر بعض تجربتك للـDark Zone وبعض الميزات التي لديك.

في حال استمرارك في قتل الآخرين هنا ستتحول إلى اللون ذهبي وهنا ستبدأ نمط المطاردة أو الاصطياد، وهو تحدٍ كبير، ومعه يأتي أكبر مخاطرة مع وأكبر مردود في حال تمكنت من النجاة من هذا النمط. أيضا لتعريف دورة الـRogue فقد قدمنا نمطًا آخر يدعى Disavowed أو النكران وهو اللون الرمادي، إذا قمت بأمور معادية لما يقومه عملاء الـDivision، مثل السرقة أو أي أمر سيئ دون القتل، ستظهر في الخريطة للاعبين الآخرين وسيعلمون أن موجود هناك، ولكن الأمر يعود إليك للسيطرة على هذه الحالة. ستكون المخاطرة قليلة وفي المقابل هناك مردود ولكنه ليس بكبير.

س: لاحظت بأن هناك نوعين من الأغراض يمكن تجميعها في الـDark Zone، هناك ما تستخدمه مباشرة وهذا لم يكن بالجزء الأول، صحيح؟

ج: صحيح.

س: والنوع الآخر الذي لا يمكن استخدامه بسبب التلوث الإشعاعي والذي يحتاج إلى استخراج عن طريق المروحية، الذي أود معرفته هل هناك أي شيء حول الحد الأقصى لعدد الأغراض المصابة بالتلوث الإشعاعي التي يمكنك حملها؟ على ما أعتقد فكانت في الجزء الأول 8 أغراض، صحيح؟

ج: على حسب الحالة، في الجزء الأول يمكنك زيادة الحد الأقصى باستخدام بعض الميزات للشخصيات من مقر العمليات، سيكون الأمر مشابهًا في هذا الجزء. لا يمكنني تأكيد كم غرضًا يمكن حمله، ولكن بالتأكيد هناك حد لعدد الأغراض التي يمكن استخراجها مرة واحدة. الأمر الجميل لوجود أغراض غير ملوثة والتي يمكن استخدامها مباشرة هو أنها تعطي سببًا إضافيًا لدخول الـDark Zone بدلًا من عملية الاستخراج بسبب خطورتها، فوجود مثل هذا الأمر يرحب ويجذب المزيد من اللاعبين للـDark Zone.

 

لعبة The Division 2 قامة بتاريخ 15 مارس على أجهزة بلايستيشن 4 واكسبوكس ون الحاسب الشخصي، وستوفر ترجمة قوائم وحوارات ودبلجة عربية فصحى.

الوسوم
اظهر المزيد

صالح بازرعة

مدير الموقع والمحتوى في موقع سعودي جيمر.
إغلاق