مقالات

شاشة أصغر وبطارية أطول عمراً بانطباعنا عن جهاز Switch Lite

بعد سنتين ونصف من إطلاق جهاز Nintendo Switch، نينتندو تطلق نسخة مصغرة و محمولة فقط باسم Switch Lite حتى مع كون كلمة Switch كانت ترمز لقدرتك على استخدام الجهاز كمنزلي ومحمول والتبديل بينهما.

الشكل، الحجم والملمس

الجهاز شبيه بالسويتش العادي، لكن بطابع أبسط بسبب خفته ونوع البلاستيك المستخدم وأقرب للعبة أطفال، خاصة اللون الأصفر والتركواز، بينما اللون الثالث الرمادي أقل شكلًا كلعبة أطفال. مع كون اليدين غير قابلتين للفصل. الحجم الأصغر لايعطي فرق كبير سواء في التحكم أو الشاشة، وإن كانت الأزرار أقرب لأسفل الجهاز، لكن الجهاز يعطي إحساس بأنه أكثر صلابة ويتحمل السقوط والاستخدام الخشن، لذا يصلح لاستخدام الأطفال أكثر من العادي. كذلك أرى حجمه ووزنه مناسب أكثر لجهاز محمول مقارنة السويتش العادي.

التحسين الوحيد هو وجود أزرار تحكم تقليدية d-pad بدلًا من أزرار منفصلة كما على السويتش العالي بسبب عدم كونها قابلة للفصل والاستخدام كيد واحدة مبسطة.

الإزالات

بالإضافة إلى عدم القدرة على استخدامه كجهاز منزلي على التلفزيون، حيث لا تاتي معه قاعدة وإنما فقط شاحن، ولا يمكن تثبيته على قاعدة السويتش العادي، وهو أمر قد لايهم البعض وقد يكون جوهري للآخرين، ولاتوجد قدم بلاستيكية لتثبيته على طاولة، ولايمكن فصل اليدين مثل joy-con ولا يدعمان الاهتزاز أو الاستشعار الحركي، لكن يمكن ربط أيادي joy-con لاسلكيًا إضافية لاستخدامها معه للعب الجماعي، لكن بما أن سعرها مقارب للفرق بين هذا الجهاز والجهاز العادي، فالقلة سيشتريها والأفضل شراء سويتش عادي.

الشاشة، البطارية والأداء

الشاشة نفس دقة شاشة السويتش العادي، وصغرها (٥،٥ بوصة بدلًا من ٦،٢ للعادي) يخفي العيوب قليلًا لكنها عمومًا شبيهة بتجربة السويتش العادي. الجدير بالذكر أن الشاشة من نفس نوع شاشة الإصدار الأول من السويتش العادي، وليس الاصدار الثاني الذي صدر مؤخرًا ببطارية ذات عمر أطول و شاشة من شركة Sharp بألوان مختلفة قليلًا.

بالنسبة لعمر البطارية فهو أطول قليلًا من الاصدار الأول للسويتش (٣-٧ ساعات مقابل ٢,٥-٦,٥ ساعات) لكنه أقصر من الاصدار الثاني (٤,٥-٩ ساعات) لكنه يظل مقبول.

الأداء على العموم متطابق بين جميع إصدارات السويتش في وضع المحمول، لكن الكثير من الألعاب أداؤها أفضل في وضع التلفاز والذي يفتقده هذا الجهاز. كذلك لم أجد تحسنًا في استقبال الواي فاي مقارنة بالسويتش العادي والتي لاتزال ضعيفة.

Switch Lite

هل أشتري هذا الجهاز أم السويتش العادي؟

فقدان ميزة اللعب على التلفاز خسارة كبيرة، حيث أن التجربة على تلفاز كبير مع يد تقليدية تجربة مختلفة جدًا ومكملة للتجربة كمحمول، لكن إن لم تكن ميزة مهمة للشخص فالفرق في السعر، بالإضافة إلى الوزن والحجم الأصغر وأزرار تحكم تقليدية تجعله خيار جيد، وشخصيًا أراه أفضل كجهاز ثاني.

كيف أستخدمه كجهاز سويتش ثاني؟

مثل الاكسبوكس ون والبلايستيشن ٤ هناك بعض الضوابط لاستخدام جهازين بنفس الحساب، فمثلهما تستطيع تحديد جهاز واحد كجهاز أساسي لحسابك، وهذا يعني أنك تستطيع لعب ألعابك على هذا الجهاز بدون الاتصال بالنت، وأيضًا مقدرة باقي الحسابات على نفس الجهاز لعب ألعابك، بينما تحتاج أن تكون متصلًا بالنت على الجهاز الثاني، وفقط حسابك على هذا الجهاز الثانوي يستطيع لعب ألعابك. هناك جهاز واحد فقط أساسي لكل حساب، لكن تستطيع وضع حسابك على عدة أجهزة ثانوية.

بالنسبة لنسخ ملفات التخزين بين الجهازين، ستضطر الى الاشتراك بخدمة Nintendo Switch Online لاستخدام خدمة السحابة، حيث لا توجد طريقة لنقلها مباشرة إلا بمسحها من الجهاز الأول. بعد الاشتراك وجدت أن ملفات التخزين يتم رفعها بشكل سريع ومستمر، بينما تحميلها على الجهاز الآخر إحتاج تدخلًا يدويًا. بالنسبة للألعاب الرقمية فسوف تضطر إلى تحميلها يدويًا واحدة واحدة.

الوسوم
اظهر المزيد

عصام الشهوان

كاتب وعضو بودكاست. أتحدث عن التقنية عمومًا وألعاب الفيديو خصوصًا.
إغلاق