مقالات

القوة أم السرعة؟ نظرة على سياسة سوني مع PS5 لإرضاء المطورين واللاعبين

لقد حسم الأمر وتبين لنا مواصفات أجهزة الجيل القادم بشكل كامل، فعرفنا من خلال الأرقام بأن Xbox Series X أقوى لكن بلايستيشن 5 أسرع. رغم ذلك سمعنا انتقادات كثيرة من قبل اللاعبين على ما استعرضته سوني بحدث PS5 قبل أيام قليلة فالبعض انتقد شكل الحدث والبعض الآخر انتقد قوة المعالجة.

هذا رأيناه من خلال آراء عدد من اللاعبين عبر وسائل التواصل الاجتماعي وكذلك من خلال وضع Dislike على فيديو الحدث عبر يوتيوب، بجانب الانتقادات التي طالت سياسة دعم ميزة Backwards Compatibility  التي يبدو بأنها خيبت ظن بعض اللاعبين.

 لذا دعونا نناقش معاً بشكل أوسع سياسة سوني الجديدة في الجيل المقبل والتي برزت معالمها من خلال حديث مهندس بلايستيشن قبل أيام.

الـ TFLOPs ليست كل شيء

مارك سيرني كان يعلم بشكل مسبق بأن قوة المعالجة في بلايستيشن 5 والبالغة 10.28 تيرافلوب ستكون محل انتقاد للكثيرين نظراً لأن المنافس قدم جهازه بقوة 12 تيرافلوب، لذا خصص جزء من حديثه ليرد مسبقاً على المنتقدين فقال بوضوح بأن تركيز البعض على عامل التيرافلوب بتحديد قوة جهاز ما يعتبر أمر مضلل وهذا الفهم السائد المنتشر بين الناس غير دقيق، لأن قوة المعالجة يتحكم بها عدة عوامل ولا تقتصر على الـ Tflops فقط.

وضرب مثال حول ذلك بأن معالج يحوي 36 وحدة  CU بتردد 1GHz  ومعالج يضم 48 من الـ CU بتردد 0.75GHz  يمكن لهما إعطاء نفس عدد التيرافلوب وهو 4.6 مثلاً لذا قوة المنصة لا تحدد برقم التيرافلوب فقط. ومن هنا قرر سيرني أن يكون تركيزهم المقبل على السرعة أو التردد لتحديد قدرات الجهاز.

بأرقام السرعة تحديداً تتفوق سوني حيث تقدم معالج رسومي  بقوة 10.28 تيرافلوب مع سرعة 2.23GHz أما اكسبوكس سيريس اكس فيقدم  بقوة 12 تيرافلوب و لكن السرعة ستكون ثابتة عند 1.825GHz أي نصف سرعة النقل للبلايستيشن 5.

اقرأ أيضاً: أهم 5 نقاط علمناها بشأن بلايستيشن 5 من حدث «الطريق إلى بلايستيشن 5»

خطة سوني الأخرى لتقديم أداء أفضل لم تقتصر على التردد بل أيضاً اعتمدت على زيادة حجم الـ CU الواحدة، فخلال البث تحدث سيرني عن أن البعض قد يرى بأن احتواء معالج بلايستيشن 5 على CU36 فقط هو أمر محبط، لكنهم قاموا بجعل الـCU في معالج بلايستيشن 5 أكبر من الـ CU في أجهزة الجيل الحالي بنسبة 62% وهذا لن يؤثر فقط على اداء المعالج ولكنه سيؤثر أيضاً على حجم الطاقة المستهلكة وتقليل الإزعاج الناجم عن ارتفاع صوت مروحة التبريد. ذلك يعد حلاً مبتكراً أوجده سيرني لتفادي مشكلات كثيرة فزيادة حجم الـ CU كان الحل الجديد والمبتكر للقضاء على العديد من المشكلات فلولا ذلك كانوا اضطروا لتكبير مروحة التبريد أو زيادة حجم مزود الطاقة من أجل تقديم الأداء المطلوب بجهاز الجيل القادم معتمدين على التقنية القديمة.

الاستماع لمطالب فرق التطوير وتحقيقها

إذاً الأمر كله متعلق بتقديم سرعة كبيرة بدل القوة وهذا من أجل إرضاء مطوري الألعاب الذين يريدون سهولة أكبر بالتطوير مع سلاسة وسرعة تؤمنها ترددات المعالجات العالية وكذلك سرعة SSD البالغة 5 جيجابايت في الثانية، حيث سيكون قادراً على تحميل 2 جيجا بايت من البيانات خلال 0.27 ثانية فقط بينما أجهزة الجيل الحالي تقوم بتحميل 1 جيجابايت من البيانات خلال 20 ثانية.

ولإرضاء المطورين تحدث سيرني عن تقليل الزمن اللازم للمطور كي يستفيد من الطاقة العظمى للجهاز (أي الوقت الذي تصل فيه الرسوم والأصوات والعناصر الأخرى لأقصى حدودها باستخدام طاقة الجهاز الكاملة) والتي أسماها “dead time” هذا الوقت كان يتراوح في جهاز بلايستيشن 3 بين 6 لـ12 شهر وهذا ما أزعج الكثير من المطورين طبعاً أما في بلايستيشن 4 فهو كان بين شهر وشهرين وفي الجهاز الجديد سيكون أقل من شهر. هذا سيترجم لسرعة أكبر بالتطوير وسهولة بتعامل المطور مع الجهاز نظراً لاعتيادهم على بنيته كونها تشابه نوعاً ما بنية بلايستيشن 4.

ليس هذا فحسب ستقدم سوني للمطورين تقنية Geometry Engine الجديدة والتي يستطيع المطور الاستفادة منها أثناء عملية ضبط الأداء واستغلال قدرة المعالج الرسومي بشكل برمجي باستخدام المثلثات بشكل سلس وبسيط لخلق عناصر ومؤثرات خاصة أفضل وتحتوي المزيد من التفاصيل للمجسمات.

مديح من المطورين وتجاهل للـ تيرافلوب

بخلاف الآراء المتباينة للاعبين خرج المطورون ليحدثونا عن سعادتهم بما أعلنه سيرني فسمعنا مديحاً كبيراً من استوديوهات سوني العالمية مثل نوتي دوق وسانتا مونيكا الذين أجمعوا على أن سرعة الجهاز هامة للغاية وستؤدي لتغييرات جذرية بآلية التطوير لأنها ستزيل العقبات من أمامهم وتفك القيود التي كانت تكبلهم بالسابق. ووعدوا اللاعبين بمستوى غير مسبوق بجودة الألعاب فهم لم يعودوا مجبرين على التطوير ملتزمين بالحد الأدنى لما يمكن فعله.

المديح لم يقتصر على مطوري الطرف الأول فأيضاً سمعنا إطراء من استوديو Gearbox وكذلك فريق Ready At Dawn الذي اعتبر جهاز سوني PS5من أكثر الأجهزة ثورية في التاريخ وقال بأن  اللاعبون سيشعرون بالخجل على قضاء كل هذا الوقت للنقاش حول حسابات النقطة العائمة (التيرافلوب)  والمواصفات الأُخرى التي يُساء فهمها.

كلام مطورthe order  تطابق مع تصريحات المبرمج  Matt Phillips الذي قال أيضاً أنه من خلال خبرته الطويلة يؤكد بأنه  لم يستخدم قط لا هو ولا أي شخص يعمل بمجاله مصطلح “تيرافلوب” كوحدة قياس قوة من أي نوع كان. داعياً الشركات لعدم تداول هذه الكلمة فهي لا تعني شيء، معتبراً بأن هنالك عوامل أخرى تحدد جودة الألعاب مثل عدة تطوير جيدة والذواكر والسرعة والـShaders..

لكن ماذا عن إرضاء اللاعبين؟

حرص سوني على الاستماع للمطورين وتقديم بيئة تطوير أسهل لهم لا يعني أنها نسيت أمر اللاعبين، البعض من هؤلاء لم يكن راضي 100% عما قدمته سوني كما ذكرت أعلاه، لكن هنا يجب أن نذكر أمر بغاية الأهمية أن هذا الحدث ليس أصلاً موجه للاعبين فهو كان مخصص لحدث GDC 2020 الذي تأجل بسبب فيروس كورونا، لذا ظهر سيرني وكأنه يلقي محاضرة تقنية لكن حقيقة الأمر تلك كانت موجه للمطور أساساً. لكن ربما تكون سوني أخطأت بعض الشيء بعدم توضيحها هذه النقطة والكشف عن الحدث عبر تويتر أوحى للاعب بأنه سيرى شيء مهم مثل تصميم الجهاز أو ألعابه.

في خضم هذا السخط يجب ألا نتجاهل ما تكلم عنه سيرني من تطورات سيشعر بها اللاعب مع بلايستيشن 5 وهي:

  • سفر سريع بلمح البصر بفضل سرعة SSD العالية
  • ألعاب يتم تطويرها بسرعة أكبر عبر منح المطور حرية واسعة مع بيئة تطوير سهلة وسلسة وسريعة
  • تنزيل وتثبيت الألعاب وتحديثاتها سيصبح أسرع
  • أوقات انتظار أقل بكثير وتكاد تكون معدومة أثناء اللعب سواء عند الانتقال من مكان لآخر أو عند العودة للحياة مجدداً.
  • انغماس أكبر بتجربة اللعب بفضل تقنية Tempest 3D Audio وكمثال عليها تم استعراض اللعبة المخيفة Dead Space حيث ستمكن التقنية اللاعبين من تحديد موقع الوحش بهذه اللعبة أو غيرها بطبيعة الحال وبذلك نتأهب للدفاع عن أنفسنا مسبقا، التقنية هذه تم تطويرها بعد دراسة أجريت على طبيعة الأذن البشرية وآلية عملها وتتبعها للصوت عند عدد من المتطوعين.
  • ألعاب عالم مفتوح غير مقيد مطورها بشاشات تحميل من دون مشاكل تحميل الـ Textures بسبب سرعة معالجة البيانات وتحميل الـ Assets الجبارة بلحظتها بفضل SSD وسرعته الكبيرة.

اقرأ أيضاً: نظرة عن كثب على التكنولوجيا المتطورة التي ستدير محركات الوحش Xbox Series X

إذا بالوقت الذي ركزت فيه مايكروسوفت على القوة نرى بأن سوني اختارت السرعة لأنها ترى بأن وجود قوة هائلة لا يمكن للمطور استغلالها بالشكل الكامل لا فائدة منه، وبنفس الوقت هذه القوة تعني عتاد بتكلفة أعلى وهي طبعاً تلعب على وتر السعر الذي برأي سيحدد شكل المنافسة بين الجهازين. كذلك لا ننسى بأن المطور قد يجد نفسه مضطراً للتنازل بعض الشيء عن قوة الرسوم مقابل ضبط الأداء بشكل أفضل وأسهل عند التطوير لأجهزة متعددة وبالتالي اختيار تقديم نسختين بأداء متقارب بالنهاية وهذا يعني بأن الفارق الحقيقي لن يكون إلا بألعاب استوديوهات الطرف الأول وحتى بهذه النقطة فرق سوني متمرسة في تقديم ألعاب تستغل كل إمكانيات الجهاز.

عموماً من المبكر الحكم الآن على أي استراتيجية هي الأصح فعلينا انتظار النتائج العملية أي الألعاب الخاصة بالجيل الجديد لنرى كيف اختار المطورون العمل واستغلال قدرات كل من الجهازين وعندها يمكن الحكم بشكل أدق، حتى ذلك الحين شاركونا توقعاتكم حول أي سياسية ستفرض كلمتها مستقبلاً القوة أم السرعة؟

الوسوم
اظهر المزيد

بارعة

أعشق ألعاب الفيديو منذ أيام جهاز العائلة، و أفضل ألعاب المغامرات أمثال Tomb Raider و Assassins Creed، ليس لدي تحيز لأي جهاز منزلي بالنسبة لي الأفضل هو الذي يقدم الألعاب الأكثر تميزاً.
إغلاق