مقالات

استمتع بسحر تقنية Ray-tracing مع حواسيب RTX 2060 المحمولة، سعر أرخص وأداء متميز

الكثير منا يفضل امتلاك حواسيب محمولة للعب الألعاب أينما ذهبنا وبنفس الوقت نرغب بأن تكون حواسيب يمكن استخدامها بالأعمال اليومية والمكتبية سواء كنا طلاباً أو موظفين، ولكن عادة الحواسيب المحمولة لا تؤمن هذه المعادلة فإما أن تكون أجهزة تتمتع بعتاد قوي يمكنها من تشغيل أقوى الألعاب لكن يعيبها الوزن الثقيل وقلة البطارية أو أن تكون أجهزة خفيفة الوزن لكن بمواصفات ضعيفة.

ومع انتشار تقنية تتبع الضوء Ray-tracing بات الجميع يرغب بخوض عوالم الألعاب مع هذه التقنية التي تعطي انعكاسات ضوئية ومؤثرات ظلال قريبة جداً للواقع فالضوء الظاهر بالمشاهد في غرفة ما مثلاً يختلف ما بين أن يكون مصدر الضوء عبارة عن مصباح أو أشعة النهار المتسللة من النوافذ. مما يتيح لك تجربة تأثيرات بصرية غامرة ونابضة بالحياة مع الألعاب التي تدعم ذلك، عموماً هذه التقنية قد لا تبدو للبعض ميزة كبيرة مالم يشاهد الفرق بين البيئات المعالجة مع عتاد يدعم هذه التقنية وعتاد آخر لا يدعمها، لذا أدعوكم لمشاهدة الفيديو أدناه الذي يوضح قوة تتبع الضوء.

لكن ما قد يقف عقبة أمام العديد من اللاعبين للتمتع بهذه التقنية هو بلا شك عامل السعر وقد تصل كلفة تجميع أي جهاز حاسب مع عتاد يدعم التقنية لآلاف الدولارات، وهنا لحسن الحظ قررت انفيديا أن تجعل الانتقال أسهل لعالم الـ Ray-tracing مع إعلانها عن حواسيب RTX المحمولة التي تكلف أقل من الخيارات الأخرى المنافسة، وهذا عبر تعاونها مع أشهر الشركات المصنعة للحواسيب منها Acer و Alienware و ASUS و Dell و Gigabyte و HP و Lenovo و MSI و Razer و Samsung لإنتاج حوالي 40 منتج من الأجهزة المحمولة التي تمتاز بما يلي:

  • بطاقات RTX الخاصة باللابتوبات تأتي بمعيارية Turing الجديدة ماذا يعني هذا؟  إن هذه المعمارية تتيح لنا الحصول على أداء أسرع بمقدار ستة أضعاف مقارنةً بالأجيال السابقة، بجانب دعم تقنية تتبع الأشعة  في الوقت الحقيقي بالألعاب التي تدعمها عبر وجود جزء مخصص بالبطاقة لمعالجة هذه التقنية، وثالثاً تحسين عام في أداء الرسوميات بفضل الذكاء الاصطناعي. بالعموم تقنية تورينج تتيح معالجة الألعاب بشكل أسرع بعدّة أضعاف بالمقارنة مع تقنية باسكال السابقة، كما تبين الصورة أدناه.

  • تقدم هذه البطاقات أنوية خاصة لتتبع الأشعة وهذا يتيح لها تقديم أكثر من 10 جيجا رايز في الثانية الواحدة، أو أكثر 10 أضعاف من الأجيال السابقة. ويتم هذا عبر دمج تقنيات RT Cores في بُنية  Turingبحيث يتم تسريع تتبع الأشعة عن طريق تسريع عملية اكتشاف أين تتقاطع الأشعة مع هندسة المشهد ثلاثية الأبعاد، وهذا طبعاً يعطي نتائج أفضل واكثر جودة من الاعتماد فقط على السوفتوير لتقديم تقنية تتبع الضوء. ونفس الأمر يسري على تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي التي خصصت لها إنفيديا جزء من الهاردوير، لتعمل على تحسينه ورفع أداؤه بنسبة كبيرة.
  • أداء قوي دون أية تضحيات: عادةً نعاني من انخفاض معدل الإطارات عند اختيارنا تشغيل الألعاب على إعدادات مرتفعة فكيف إذا ما اخترنا تفعيل تقنية تتبع الضوء؟ هذه لن تكون هذه مشكلة بعد ترقية اللابتوب إلى حواسيبRTX20 ، حيث أن عمل معيارية التورينغ الجديدة مع الذكاء الاصطناعي يساعد في تحسين تجربة اللعب.

  • تصاميم مميزة: إذا ما أردت حاسب محمول مناسب للألعاب والدراسة أو الأعمال المكتبية فإن حواسيب RTX هي الخيار الأمثل وهذا بفضل اعتماد انفيدياعلى تصميم MAX-Q Design، حيث تمتاز بالنحافة الشديدة، وخفة الوزن، وهدوء الصوت أيضًا، مما يجعلها تُحقق المعادلة الصعبة ما بين الأداء القوي والتصميم الأنيق. ويجعلها سهلة الحمل من مكان إلى آخر. بالمختصر حواسيب  GeForce RTX Max-Q تكون أسرع وأقل حجما وأكثر هدوءاً وأبرد ايضاً من منافسيها، كما أنها تتميز بشاشات 144 هرتز ذات الحواف الرفيعة.

  • هذه الحواسيب المحمولة تستخدم تقنية NVIDIA Optimus لتقديم ما يزيد عن عمر البطارية الافتراضي من أجل توفير بطارية تدوم لفترة طويلة. ومن خلال دعمها لتقنية BatteryBoost يمكننا الحصول على أداء يماثل الضعفين في عملية شحنة واحدة للجهاز.
  • دعم تقنية WhisperMode التي تضمن ممارسة الألعاب بشكل هادئ  حيث يضبط هذا الوضع معدل إطارات اللعبة بذكاء بينما يعمل أيضًا على تهيئة إعدادات الرسومات لتحقيق أفضل كفاءة في استهلاك الطاقة.

كيف انعكس تأثير تقنية تتبع الضوء على تجربة أحدث الألعاب؟

بعد أن قمنا بتعداد مميزات بطاقات الـRTX الداعمة لتقنية تتبع الضوء يجب أن نسلط الضوء أكثر على الجانب العملي وما يعنينا نحن كلاعبين من كل هذا الكلام هو ما هو الفارق الذي ستمنحنا إياه هذه البطاقات بالألعاب، لإيضاح الأمر سأذكر عدة أمثلة من أحدث الألعاب التي دعمت التقنية.

لعبة Modern Warfare أعطتنا قصة أكثر سوداوية من الأجزاء السابقة واعتمدت كثيراً على تقديم البيئات ذات الأضواء الخافتة والمظلمة بكثير من الأوقات ومع وجود نظارات الرؤية الليلية التي اعتمد عليها أبطال اللعبة بجانب أضواء الأسلحة والمتفجرات استدعى هذا الاعتماد على تقنية تتبع الضوء لإظهار البيئة المحيطة بشكل قريب للواقع ويشعر اللاعب بأنه فعلا منغمس داخل المعركة.

وبحسب بعض التجارب التي تمت لاختبار تأثير هذه التقنية على اللعبة ليصلوا لنتيجة أنها غيرت من تجربة اللعب بشكل كلي، حيث تم محاكاة ما نراه بالفعل عند انعكاس الضوء في العالم الحقيقي، عن طريق تحسين الظلال بشكل عام. تقنية تتبع الضوء بهذه اللعبة أعطت نتائج مختلفة لاسيما عند مشاهد الاشتباك القريب مثلاً بمهمة “Clean House”  يتعين علينا كلاعبين اقتحام مقر للإرهابين ومن أجل ذلك يكون علينا الصعود من طابق إلى آخر بحثاً عن الغرفة التي يقبعون بها، وبفضل تقنية تتبع الضوء كان بالإمكان ملاحظة الأعداء الذين يترصدون لنا بالزوايا والأماكن الضيقة عبر رؤية الظل الخاص بهم وبالتالي الانتباه لهم.

مستوى وشكل هذه الظلال كانت تختلف بحسب نوع الإضاءة سواء إضاءة مصباح أو إضاءة الفلاش وبحسب بعد الجسم عن مصدر هذه الإضاءة وهذا كله أفضى لتقديم بيئة لعب واقعية وتجربة ننغمس فيها بالمعارك باللعبة. ناهيك عن أنها وبفضل تقديم الانعكاسات الدقيقة تساعد اللاعب في رؤية ما خلفه من أجسام وأعداء مما يسمح له بتفادي الأذى وهي تعطيه ربما أفضلية على خصومه جراء هذا.

ننتقل الآن لمثال آخر استفاد من هذه التقنية بأبهى صورة وهي لعبة Control التي تمتاز بيئتها بأنها تحوي الكثير من الأسطح العاكسة والشفافة وهنا اختار ريميدي أن يصل بتقنية تتبع الضوء لأعلى أداء ممكن، فمع تجارب اللعبة مع هذه التقنية ومن دونها لوحظ بأنه من دون RTX لا يتم إعطائنا انعكاسات كاملة ودقيقة على الأسطح الزجاجية أو الشفافة فإما أن يختفي الجسم المفروض أن نرى انعكاسه أو يكون هنالك عدم اكتمال بالانعكاس.

أما مع RTX فنرى انعكاسات دقيقة وحقيقية وحتى النوافذ الزجاجية تعكس لنا ما هو خلفنا بالمشهد مع إظهار ما هو وراء هذه النوافذ بنفس الوقت. والأمر المدهش أكثر كان بكيفية رسم الانعكاسات بشكل ديناميكي يتغير مع حركة الشخصيات من حولك.

الأمر لا يقتصر على الانعكاسات فقط فحتى الظلال باللعبة حصلت على ترقية مع الـRTX حيث نلاحظ أن عدد الظلال تضاعف بالمشاهد وبات لكل شيء ظل خاص به حتى الشظايا والحطام وبطريقة مدروسة ومحسوبة تحاكي الواقع كما نلاحظ بالصور أعلاه.

كذلك رأينا إبهار تقنية تتبع الضوء مع لعبة Metro Exodus التي أعطتنا تجسيما إضافيا لمصادر الضوء والظل في اللعبة عبر محاكاتها لانتشار الضوء بشكل واقعي تماماً غير من تركيبة المشاهد في حين أنه من دون هذه التقنية كانت الاضاءات مسطحة خالية من أي عمق.

حواسيب RTX 2060  المحمولة ولمحة عن أدائها

تقدم انفيديا عبر حواسيب RTX المحمولة الجديدة عدة خيارات على صعيد البطاقات الرسومية، بدء من أجهزة GeForce RTX 2080 Max-Q التي يعد أدائها أسرع من بطاقات رسومات GeForce GTX 1080 بنسبة تصل إلي 40%، وتوفر الحواسيب التي تمتلك هذه البطاقة أداء الضعف تقريباً 2x لأداء جهاز PS4 Pro من سوني، وصولاً للنسخة الأكثر اقتصادية وهي الحواسيب المحمولة التي تستخدم بطاقات GeForce RTX 2060  وتعمل  بذاكرة GDDR6 بسعة 6 جيجابايت والتي تُعد اسرع من GTX 1070 علي الحواسب المكتبية كما تستطيع تشغيل Battlefield V  بسرعة 60 إطار مع تمكين تقنية تتبع الاشعة Ray Tracing .

هنا دعونا نتكلم بشكل أوسع عن هذه البطاقة تحديداً كونها الخيار الذي قد يجذب أكبر عدد من اللاعبين، حيث أعلنت عنها انفيديا في مؤتمر المطورين 2019 وتأتي بمعمارية 192 بت 12 نانو nm FinFET وتتمتع بسرعات معالجة Base Clock بسرعة 960 ميجا هيرتز و Boost Clock بسرعة 1200 ميجا هيرتز و Memory Clock بسرعة 14 Gbps جيجا بايت في الثانية، وتدعم تقنيات  الواقع الافتراضي بجانب تقنيات انفيديا مثل VR Ready و NVIDIA Ansel و NVIDIA G-SYNC -Ready و NVIDIA GameStream -Ready و NVIDIA GPU Boost و Microsoft DirectX و Vulkan API

وبالمقارنة مع نفس البطاقة المخصصة للحواسيب المكتبية نذكر بأن بطاقة RTX 2060 للابتوب تتمتع بنفس المعمارية ولكن بتردد أقل ب 30% وباستهلاك طاقة أقل أيضا تقريبا 80-90 واط، وبحسب شركة انفيديا فهي تعطي أداء أفضل من جهاز بلايستيشن 4 برو بـ1.6 X

اختبارات أداء RTX 2060 laptop مع الألعاب

بإمكانكم الاطلاع على اختبارات لأداء هذه البطاقة وفق الإعدادات الرسومية المختلفة لأكثر من لعبة عبر الصور أدناه:

بالختام من يحتاج لشراء حاسب محمول RTX؟

إذا كنت من الأشخاص الغير مهتمين بالحصول على تجربة لعب أقرب ما تكون للواقع لناحية الصورة والمشاهد فربما ليس عليك دفع المال لاقتناء هذه الحواسيب، لكن بالمقابل هنالك أسباب عديدة تغري في شراء حاسب محمول RTX أولها طبعاً التمتع بتقنية تتبع الضوء المذهلة.

السبب الآخر لترقية حاسبك لهذا النوع هو التمتع بأداء أفضل حيث برهنت التجارب أن بطاقات RTX أقوى من مثيلاتها بالجيل السابق، وبالتالي تؤمن سلاسة رسوم أعلى وهذا بالذات قد يكون عامل جذب مغري لمحبي ألعاب التصويب والباتل رويال لاسيما مع دراسات شركة انفيديا التي برهنت أهمية معدل الإطارات على أداء اللاعبين بتجارب اللعب.

وعلاوة على كل ما ذكر أعلاه فإنك مع هذه الحواسيب المحمولة تحظى بفرصة كذلك لاقتناء جهاز رفيع وخفيف الوزن وأيضاً هادئ وذو حرارة أقل وهذه العوامل تهم كل لاعب بالطبع.

قبل أن نختم هذه لمحة عن أسعار بعض الحواسيب المحمولة المتاحة بالسوق والتي تعمل ببطاقات RTX 2060

  • حاسب HP OMEN 15-dc1003nx بمعالج Intel Core i7-8750H مع ذواكر 8 جيجابايت وقرص صلب 256 GB NVMe M.2 SSD/1 TB HDD يباع بسعر 5300 ريال تقريباً.
  • حاسب Lenovo Legion Y540 بمعالج Intel Core i7-9750H مع ذواكر 16 جيجابايت وقرص صلب 512 GB SSD/2 TB HDD يباع بسعر 5600 ريال تقريباً.
  • حاسب Asus TUF Gaming FX505DV بمعالج AMD Ryzen 7-3750H مع ذواكر 16 جيجابايت وقرص صلب 512 GB SSD/1 TB HDD يباع بسعر 4800 ريال تقريباً.
الوسوم
اظهر المزيد

أيمن اليغشي

محب للألعاب منذ الصغر، وشغوف بمتابعة آخر أخبارها ومستجدات الصناعةـ والكتابة حولها واحدة من أكثر الأشياء التي استمتع بها طوال الوقت.
إغلاق