التقييمات

تقييم: Super Mario Odyssey



Rating: 5.0/5. From 1 vote.
Please wait...

وش سالفة اللعبة

Super Mario Odyssey لعبة منصات ماريو جديدة حصرية للسويتش، تقوم فيها بجمع عددًا من قطع الأقمار في كل عالم من عوالمها لاستخدامها كوقود لسفينتك الفضائية والانتقال إلى العالم التالي لملاحقة العدو Bowser وإيقافه من الزواج من Peach بالقوة.

الايجابيات

  • رسوم جميلة وخلابة مع توجه فني رائع واهتمام بالتفاصيل في الرسوم والحركة. هناك عدة عوالم لتزورها، بعضها المتوقع في لعبة مثل هذه، مثل عالم صحراوي، وثاني ثلجي واخر عبارة عن غابة، وبعضها مختلف مثل المدينة الواقعية ومدينة بطابع ياباني وغيرها الكثير التي لن أفسد المفاجأة بذكرها جميعًا. حتى عوالم مثل الصحراوي مبتكرة حيث تحتوي على قرية بطابع مكسيكي وقوالب ثلج يجب أن تحل لغز وجودها. كذلك الموسيقى رائعة وملحمية وتضيف حماسًا للمراحل وقتال الزعماء. هذه عوالم ستريد زيارتها واستكشاف خباياها والعودة لها باستمرار.
  • أداء تقني قد يعتبر الأفضل على الجهاز، سواء على التلفاز أو في وضع المحمول، مع مؤثرات جميلة مثل إنعكاس الشمس على الرمال، وعوالم جيدة في حجمها وأداء سلس جدًا بحركة ٦٠ إطار في الثانية وهو ما لا نراه كثيرًا في لعبة منصات. كذلك خلال كامل لعبي لم أصادف خطأً تقنيًا واحدًا، وحتى التحميل عند الانتقال من نقطة إلى أخرى في العالم أو بين العوالم كان سريعًا جدًا.
  • لدى ماريو حركات كثيرة للتنقل في أرجاء العالم، فبالإضافة إلى القفز العادي، تستطيع القفز قفزًا ثلاثيًا، القفز الطويل والقفز العالي للخلف أو الجنب، استخدام الجدران للقفز من عليها، الدحرجة على الأرض، ضرب الأرض بعد القفز ومن بعدها القفز مرة أخرى أعلى من قبل، الطيران للأمام قليلًا بعد القفز واستخدام قبعتك لسحب الكنوز عن بعد وضرب الأعداء. كمية الحركات بحد ذاتها تجعل من استكشاف العوالم واعتلاء قممها متعة وتحدي، وهناك عادة أكثر من طريقة واحدة للوصول لنفس المكان.
  • القبعة “كابي” هي أكبر إضافة لهذا الجزء، حيث تمكنك من التحول إلى أكثر من ٥٠ كائن برميها عليهم، وهذه تعطيك ميزات وضربات مختلفة، مثل تحولك لسمكة والسباحة بدون الحاجة للأكسجين، أو تحولك لدبابة وتفجير الحواجز، أو طير يستطيع التعلق بالجدران بمنقاره وإرجاع القنابل لمرسلها، أو دودة تتمدد وتتقلص للمرور في أماكن صعبة، وغيرها الكثير. تقمصك للكائنات الأخرى يقدم لك فرص جديدة ويضيف تغييرًا مستمرًا في طريقة اللعب.
  • العوالم مفتوحة ومتشعبة وفيها المرتفعات وأماكن تحت الأرض ومليئة بالأسرار دون أن تدلك اللعبة عليها، مما يجعل اكتشافها إنجازًا لك. طريقة اللعبة هي أنك تجمع عددًا من الأقمار في كل عالم، وتحصل عليها باكتشافها في أماكن صعبة الوصول أو سرية أو بإنهاء تحدي ما أو هزيمة زعيم. معظم التحديات سريعة ولكن هناك الكثير منها، وهذا بالإضافة إلى تنوعها وكونك تحتاج أن تجدها بنفسك يجعلها لعبة متغيرة باستمرار ولعبة تعطيك الحرية في خوض ماتريده. اللعبة أقرب لSuper Mario 64 أو Sunshine في كون عوالمها غير خطية.
  • محتوى غني جدًا ومتنوع، فهناك الألغاز والتحديات مثل جمع عدد من النغمات الموسيقية في وقت محدد قبل اختفائها، الوصول إلى نهاية المرحلة بنجاح، مراحل بتصميم 2D مثل ألعاب ماريو وقت الثمانينات، قتال زعماء وأعداء أقوياء، إكتشاف أماكن سرية وغيرها الكثير .الجدير بالذكر أن عدد الأقمار الموجودة في العالم الواحد يفوق ما تحتاجه بثلاث إلى أربع مرات، مما يعني أنك لن تعلق عند تحدي ما، وأنك تستطيع إنهاء الحد الأدنى منها والرجوع للعالم لاحقًا أو جمع أكبر عدد تستطيعه قبل المغادرة. بما أنك لا تكتسب حركات إضافية مع تقدم اللعبة فجميع التحديات يمكن إنجازها منذ البداية.
  • هناك عوالم إضافية تصبح متوفرة بعد إنهاء اللعبة، وكذلك هناك تحديات جديدة تظهر في العوالم وعلى عكس التحديات السابقة فهذه تظهر أماكنها على الخريطة. كما ذكرت الأقمار المتوفرة أكثر بكثير مما تحتاجه لإنهاء اللعبة، لكن سيصبح لديك دافعًأ لجمعها بعد إنهاء اللعبة للوصول لعوالم جديدة وشراء ملابس جديدة لماريو. اللعبة قد تأخذ منك 20 ساعة لإنهائها، لكنك قد تمضي 100 ساعة لجمع كل شيء.
  • تستطيع لعب اللعبة تعاونيًا بحيث يتحكم لاعب بماريو والآخر بقبعته، ولا تحتاج إلى أيادي إضافية حيث يمكن لكل لاعب اللعب بجوي كون واحد، ومثل ما في جزء Galaxy هذه مناسبة إذا أردت أن تلعب اللعبة مع أخيك الصغير أو إبنتك. كذلك هناك طور أسهل يمكن تفعيله وإلغاؤه في أي وقت، يدلك على الهدف ويرجعك للعبة عند السقوط في الهاوية. هذا بالإضافة إلى كونك لا تعيد الكثير من اللعب عند الخسارة ليجعلها لعبة صالحة لكل الأعمار.

السلبيات

  • الزعماء عمومًا لا يقدمون تحديًا حقيقيًا، وبعضهم ستقاتلهم أكثر من مرة مع الاختلاف الأساسي كونه زيادة قوة ضرباتهم مع كل مرة أو تغيرها قليلًا.


التقييم من الآخر

التقييم النهائي

الزبدة

مثل ما هو متوقع فهذه لعبة جميلة ومتنوعة وذات لعب رائع وتحدي جيد، لكن المفاجأة السارة هي الحرية الكبيرة في الاستكشاف وهي أكبر إضافة بعد Galaxy و 3D World والتي كانت ألعاب خطية إلى حد كبير، والعدد الهائل من الفعاليات التي تستطيع القيام بها. هذه تجعلها شبيهة بتوجه زيلدا الأخيرة، ومثلها فهو تغيير مطلوب للسلسلة وأيضًا رجوع لأصولها.

ألعاب مشابهة

  • Banjo-Kazooie
  • Yooka-Laylee

فيديو اللعبة

هل ستشتري لعبة Super Mario Odyssey؟

 جاري التحميل ...

معلومات اللعبة

الناشر: Nintendo
المطور: Nintendo EPD
تاريخ الإصدار: 2017/10/27
النوع:
التصنيف العمري: GCAM +7 (التصنيف العمري السعودي)
عمر اللعبة: 20+ ساعة (تقريبي)
تحتاج إنجليزي؟: ما تحتاج
الوسوم

عصام الشهوان

كاتب وعضو بودكاست. أتحدث عن التقنية عمومًا وألعاب الفيديو خصوصًا.
إغلاق