التقييمات

تقييم: Assassin’s Creed Valhalla


Valhalla
Rating: 3.7/5. From 23 votes.
Please wait...

وش سالفة اللعبة

تحكي Assassin’s Creed Valhalla قصة إيفور الذي رحل عن النرويج مع عشيرته متجهاً إلى إنجلترا بحثاُ عن مكان جديد يستوطنوه.

الايجابيات

  • عالم اللعبة خلاب وجميل بكل تفاصيله، في أوقات يكون مشرق ومليء بالحياة وببعض الأماكن يكون موحش ومظلم. تشعر أن العالم مليء بالحياة مع العديد من الأمور لتكتشفها وتواجهها أثناء تنقلك فيه. سواء الحيوانات البرية المتوحشة، الاحداث العشوائية مع الأشخاص والألعاب الجانبية معهم، اكتشاف أماكن بها بعض الألغاز والعديد من الأمور غيرها. العالم كبير بشكل عام وبه العديد من التنوعات الجغرافية التي تأتي بتحدياتها الخاصة.
  • ايفور أحد أفضل شخصيات السلسلة بكل تأكيد، الشخصية بها الكثير من العمق تعكس روح وغضب الفايكنغ وقوتهم، ساعد ذلك الأداء الصوتي الرائع لمؤدي ايفور الذكر، الاداء مبهر جداً تستطيع من خلال صوته الإحساس بغضبه، حماسه، عاطفته وحكمته. استمتعت منذ بداية اللعبة لنهايتها بأدائه الصوتي.
  • المستوطنات تظهر لأول مرة في السلسلة عبر هذا الجزء، الإضافة مرحب بها خاصة أنها مقدمة بطريقة لا تضيف عبء على اللاعب لكنها بنفس الوقت تقدم العديد من الفوائد. المستوطنة هي المكان الذي استحلته عشيرتك فور وصولها لانجلترا، يمكن تطويرها الى 6 مستويات وذلك عبر ضم تحالفات من خلال القصة أو عبر بناء مباني مختلفة بداخلها مثل الحداد، اسطبل احصنة، مبنى للمتسترين (الأساسنز) والعديد غيرها. المباني تساعدك في تطوير أسلحتك، تخصيص شخصيتك والحصول على مهمات جديدة والتي تكافؤك عند اكمالها بقدرات إضافية او بعض الأدوات. وجدت نفسي استمتع بالعمل على تطوير المستوطنة وتخصيصها.
  • هذا الجزء ازال القدرات من شجرة التطوير وجعل الحصول عليها عبر استكشاف عالم اللعبة، هذا الأمر أعطى قيمة أكبر للقدرات ولعنصر الاستكشاف. فغالباً ما تكون القدرات مخبأة بأماكن مغلقة تحتاج لحل بعض الألغاز للوصول إليها، هذا الأمر جعل عملية الحصول عليها ممتعة ومكافئة بالوقت ذاته.
  • لطالما كان الحصول على الأسلحة والدروع في السلسلة أمر سهل، حيث يمكن العثور على سلاح في أي مكان تقريباً وحتى عند الحصول على سلاح مميز يفقد قيمته سريعاً بالحصول على سلاح آخر اقوى او الحصول على نفس السلاح بشكل متكرر. الجميل في هذا الجزء أن الأسلحة أصبحت نادرة وغير متكررة، الحصول على سلاح أو درع يكون إما بإنهاء بعض المهمات أو بالبحث عليه بالخريطة عبر التوجه لأماكن معينة، هذا الأمر جعل للاسلحة قيمة أكبر، فعند العثور على الدرع أو السلاح المناسب يمكن العمل على تطوير قوته وتحسين فئته أيضاً ما قد يغير شكله في بعض الأحيان.
  • الهجمات والغارات هي جوهر هذه التجربة الحقيقة. الغارات هي عبارة عن هجمات صغيرة تمكنك من الحصول على موارد لتطوير مستوطنتك أو قدرات وأسلحة لشخصيتك، يمكن العثور على الغارات بشكل كبير حول الخريطة. أما الهجمات تكون عادة عند محاولة الإستيلاء على منطقة معينة. لم أمل منذ بداية اللعبة لنهايتها عند القيام بغارة أو هجمة، أسلوب الهجوم ملحمي يعكس همجية الفايكنغ وعشوائيتهم، سترى ساحة المعركة مليئة بالأعداء وبقبيلتك ولطالما كان شعور القتال فيها رائع جداً.
  • أحببت عودة الدروع لنظام القتال في هذا الجزء بعد غيابها في Odyssey حيث عطي توازن أكبر لعملية الدفاع أو الهجوم. الجميل أيضاً أنه يمكن استبدال الدروع بسلاح ثانوي صغير كالفأس أو الخنجر مع إمكانية تطوير الشخصية لتمكنها من حمل سلاحين كبيرين، هذا الأمر أعطى للاعب إمكانية تخصيص أسلوبه بالقتال. كما عادت إمكانية قتل الأعداء بضربة واحدة عن طريق الخنجر المخفي وهو ما أعاد إمكانية التسلل بشكل أفضل، علما أن الأمر يحتاج لمهارة حيث سيكون عليك توقيت ضرب الخنجر من أجل قتل العدو بضربة واحدة. أحببت أيضاً الضربات القاضية عند قتال العدو والتي تتغير بتغير نوعه، الضربات دموية و وحشية تعكس هوية الفايكنغ.
  • الأصوات باللعبة مقدمة على مستوى عالي، موسيقى رائعة كما اعتدنا عليه من السلسلة ومؤثرات صوتية مبهرة أثناء القتال، لم أمل أبداً من صوت نفخ البوق عند بدء غارة أو من صوت ضرب باب العدو بالمدك من أجل فتحه.
  • توفر اللعبة خيارات تخصيص الصعوبة بناء على عوامل مختلفة، يمكن اختيار صعوبة خاصة بالقتال، صعوبة للتخفي وصعوبة للاستكشاف. كما توفر بعض الخيارات الأخرى المرحب بها لتخصيص تجربة المستخدم.

السلبيات

  • اللعبة حاولت تقديم شجرة تطوير مختلفة كلياً على الأجزاء السابقة، الشجرة يظهر منها 3 أجزاء فقط بالبداية يمكن تطويرها بعد الحصول على نقاط قوة والتي يمكن الحصول عليها عندما يتم تجميع عدد كافي من نقاط الخبرة في كل مرة. للأسف لم أجد الشجرة عملية أبداً بل وتسبب الكثير من الحيرة في بعض الأوقات. ستحتاج تقريباً الى 150 نقطة قوة على الأقل لترى جميع الاحتمالات الممكنة، ما يعني أنك قد تحصل على بعض القدرات المفيدة في وقت متأخر جداً باللعبة. صحيح أنه يمكن تغيير التطويرات المستخدمة لكنه من غير العملي دائما القيام بذلك. فضلت شجرة تطوير الجزء الماضي أكثر.
  • على عكس أداء أيفور الذكر، اداء ايفور الأنثى الصوتي عادي جداً ولا يعطي نفس قوة وعمق شخصية الذكر. اللعبة تعطيك خيار التنقل بين الشخصيتين بأي وقت، دائماً ما كنت الاحظ فرق كبير في جودة الأداء الصوتي عند تحويل الشخصية ما دفعني لاكمال اللعبة بشخصية ايفور الذكر.
  • واجهت العديد من المشاكل التقنية المحبطة كتوقف اللعبة بشكل كامل عن العمل رغم استمرار عمل الجهاز، دخول الشخصية وانحباسها ببعض أجزاء العالم كالمباني والأرضيات بالإضافة لمشاكل في ذكاء الشخصيات الثانوية فمثلا في الغارات قد تطلب من الجنود مساعدتك في تحصيل الغنائم لكن لن يأتي أحد أو يأتي جندي يقف دون مساعدة، في بعض المهام عليك ان تتبع شخصية معينة لكنك ستجد الشخصية واقفة بدون حراك وغيرها من المشاكل التي قد تؤثر على جودة اللعبة. كما أنه في بعض الأحيان عند التحويل من ايفور الانثى الى ايفور الذكر تستمر الحوارات بالإشارة لأيفور أنه أنثى حتى إعادة اللعبة.
  • يوبيسوفت قامت بعمل كبير جداً في تغيير الكثير في هذا الجزء، ونعم تخلت عن ملء اللعبة بمهام جانبية مكررة تقف في وجه استمتاعه بالقصة لكنها للأسف استمرت في جعل نمط القصة طويل بشكل لا يخدمها. تشعر ان المهام الجانبية لم تذهب لكنها أصبحت جزء من القصة، المؤسف أنه حتى بعد حدث كبير تشعر أنه مناسب لإنهاء القصة تذهب في مرحلة بعدها لمساعدة صديقك مثلا على الزواج أو لجمع الحلوى من أجل الاحتفال، الأمر الذي كسر بالكثير من الأوقات جدية القصة، هنالك الكثير من المهام التي لم تضيف أي شيء للشخصيات أو القصة وهو أمر مؤسف، ستجد أحيانا نفسك تنسى بعض الشخصيات أو اللحظات وذلك بسبب الحشو الحاصل.

جدير بالذكر

  • يمكن لعب اللعبة بايفور الذكر أو الانثى والتغيير بينهم بأي وقت، أو ترك الخيار للعبة لتغير في أي وقت حسب الأحداث.
  • اللعبة تترقى بشكل مجاني لأجهزة الجيل المقبل.
  • يمكن لعب القصة بأي تسلسل.


التقييم من الآخر

التقييم النهائي

الزبدة

هنالك الكثير لتحبه في Assassin’s Creed Valhalla من عالمها المبهر، ملحمية قتالها وبطل بشخصية رائعة جداً تجعله من بين أفضل ما قدمته السلسلة، التجربة تأثرت بطول اللعبة الذي لم يخدم قصتها لكنها بالتأكيد من افضل أجزاء السلسلة.

ألعاب مشابهة

فيديو اللعبة

فيديو اللعبة

هل ستشتري لعبة Assassin's Creed Valhalla؟

جاري التحميل ... جاري التحميل ...

معلومات اللعبة

الناشر: Ubisoft
المطور: Ubisoft Montreal
تاريخ الإصدار: 2020/11/10
التصنيف العمري: GCAM +18 (التصنيف العمري السعودي)
عمر اللعبة: 45 ساعة (تقريبي)
تحتاج إنجليزي؟: اللعبة مترجمة
الوسوم
إغلاق