أخبار

وأخيراً – استعراض أسلوب لعب لعبة Assassin’s Creed Valhalla ونوفمبر الموعد المنتظر

طبعاً لن يمر حدث لشركة يوبيسوفت دون أن تزينه سلسلة أساسنز كريد بعرض مبهر يرينا هذه المرة حقبة الفايكنج كما يتصورها مطورو الشركة مع لعبة Assassin’s Creed Valhalla

كما وعدت الشركة اللاعبين استعرضت لهم أسلوب اللعب وتعرفنا على شخصية أيفور التي ستشق غمام البحار لتبحث عن موطن جديد في أراضي الممالك الإنكليزية. اللعبة قادمة في 17 نوفمبر 2020 قبل يومين من سايبر بانك 2077 على الجيل الحالي والقادم وستاديا والحاسب. وهي تدعم الترقية المجانية.

حيث ركز العرض على الميزات الجديدة التي يمكن للاعبين الاستمتاع بها منها حمل سلاحين، والغارات التي ستكون مليئة بالحركة والوحشية، والهجمات كما يمكن أن تؤثر التحالفات السياسية والقرارات القتالية وخيارات الحوار على عالم Assassin’s Creed Valhalla، لذا يجب على اللاعبين الاختيار بحكمة لحماية موطن عشيرتهم ومستقبلها.

اقرأ أيضًا:

المزيد من التفاصيل:

تم عرض فيديو جديد كلياً لأسلوب اللعب في Assassin’s Creed Valhalla خلال المؤتمر الرقمي، والذي استعرض الميزات الجديدة التي يمكن للاعبين الاستمتاع بها، من بينها حمل سلاحين، والغارات، والهجمات، وأنشطة العالم المفتوح. ستكون الغارات مليئة بالحركة والوحشية أكثر من أي وقت مضى في لعبة Assassin’s Creed، وسيتمكن اللاعبون من استغلال نظام معارك دموي جديد يسمح للاعبين بضرب الأعداء وقطع أوصالهم ورؤوسهم. وسيتمكن (أو تتمكن) إيفور من حمل سلاحين في نفس الوقت سواء كانت فؤوساً أو سيوفاً أو حتى دروعاً ضد أكبر تنوع تشهده سلسلة Assassin’s Creed في أنواع الأعداء. وبالإضافة إلى ما سبق، تسمح عودة الخنجر المخفي لإيفور باغتيال الأهداف بدقة مميتة.

إن Assassin’s Creed Valhalla لعبة آكشن وتقمص أدوار طموحة تضع خيارات اللاعب والاستكشاف في قلب التجربة. سيواجه اللاعبون عبر عالم اللعبة تحديات بأسلوب اللعب وشخصيات فريدة ومليئة بالمفاجآت مع قصص لا تنتسى وتنوع يخطف الأنفاس بالمشاهد الطبيعية الرائعة لاستكشافها. وسيتمكن اللاعبون من تخصيص شعر شخصياتهم والوشوم وطلاء الحرب والأسلحة والعتاد، بالإضافة إلى خيار التبديل بين الذكر أو الأنثى من شخصية إيفور في أي وقت. يمكن أن تؤثر التحالفات السياسية والقرارات القتالية وخيارات الحوار على عالم Assassin’s Creed Valhalla، لذا يجب على اللاعبين الاختيار بحكمة لحماية موطن عشيرتهم ومستقبلها.

تجري عملية تطوير Assassin’s Creed Valhalla بقيادة استديو Ubisoft فرع مونتريال، وهي تروي القصة الملحمية لشخصية ’إيفور‘،أحد غزاة الفايكنغ الشرسين الذي نشأ وترعرع وهو يستمع لحكايات المعارك والأمجاد. تقدم اللعبة تجربة فايكنغ غامرة، فتأخذ اللاعبين عبر عالم مفتوح غامض ورائع الجمال على خلفية وحشية العصور المظلمة في إنكلترا. يمكن للاعبين استغلال الميزات الجديدة مثل الغارات وتنمية مستوطناتهم وبناء قوتهم في سعي لكسب مكانة بين الآلهة في فالهالا.

وسيحصل اللاعبون الذين يطلبون Assassin’s Creed Valhalla مسبقاً على مهمة ’منهج الثائر‘ الإضافية عند الإصدار، والتي ينضم فيها اللاعبون إلى ثائر نوردي أسطوري في سعيه للانتقام.

الوسوم
اظهر المزيد

بارعة

أعشق ألعاب الفيديو منذ أيام جهاز العائلة، و أفضل ألعاب المغامرات أمثال Tomb Raider و Assassins Creed، ليس لدي تحيز لأي جهاز منزلي بالنسبة لي الأفضل هو الذي يقدم الألعاب الأكثر تميزاً.
إغلاق