Warning: count(): Parameter must be an array or an object that implements Countable in /home/gamer/public_html/wp-content/themes/kalem/inc/theme-setup.php on line 89
مقالات

مقابلة: تعرفوا على فريق التطوير البحريني Regnum Studio ولعبتهم ApolloX

أجرينا مقابلة مع  Regnum Studio، مطورين من البحرين تمكنوا من منافسة فرق عالمية نتيجة تطوير مشروع تخرج ومثلّوا أنفسهم في محاضر ومعارض دولية ونالوا نصيبهم من الجوائز الذي لم يردعهم عن الإستمرار.

لعل الكتابة تحولت من الفصحى للعامية لأن اللقاء ودّي ومليئ بالإيجابية ، فسامحوني 🙂

كيف بدأت Regnum؟ 

  • بدأنا العمل سوياً في 2015 حيث كان لقاءنا الأول في Bahrain Polytechnic حيث تطلب علينا دراسياً في آخر فصلين دراسيين على مشروع داخلي بالفصل الأول ومشروع خارجي للفصل الثاني.

ماذا كانت فكرتكم؟ 

  • محمود: لطالما كان لدي الإهتمام في الدراسات التشخيصية لعلم النفس، فاقترحت على الأستاذ المساعد لعبة VR تستعمل مستشعر نبضات القلب يرتديها اللاعب; لقياس نبضات قلبه على لعبة الرعب أثناء لعبه. الفكرة مستنبطة من ما يسمى Exposure Therapy كانت تستعمل من قبل الأطباء حيث يعرضون لقطات مرعبة للمريض; بذلك ترتفع نبضات قلبه وتنخفض بإنخفاض هول اللقطة وعلى ذلك يبنى العلاج بمختلف القياسات والنتائج.
  • فـ بدأت بلعبة تسمى Delirium مبنية على نوع من الهلوسة ، ( كل شيء حولك حقيقي ومزيف في آن الوقت ) .
  • في سنة 2015، أُقيم Imagine Cup حيث لا يكفي كونك مطور للمشاركة ، بل تحتاج إلى شخص يتولى مهام التسويق وهنا تواصلت مع نوف. وبفضل الله فزنا بالمركز الأول على مستوى مملكة البحرين، فـ انتقلنا للمرحلة الثانية وهي على مستوى الدول العربية، ولم نوفق. وصى الحكام على تحسين الجرافيكس وطور القصة.

ماذا حصل للعبة؟ هل قمتم بالتحسينات الموصاه من الحكام؟

  • بدأنا التطوير على لعبة مختلفة سميناها ApolloX تكون قصتها بمحطة الفضاء بدلاً من مستشفى كـ سابقتها، وتستعمل تقنية الواقع الإفتراضي (VR) ومستشعر نبضات القلب. حيث الشخصية الرئيسية رائدة فضاء تنطلق رحلتها بعد 60 سنة منذ آخر رحلة لـ Apollo. بإمكان اللاعب اللعب بطور الطور القصة الفردي أو الطور التعاوني، حيث أنه سيساند Alex (رائدة الفضاء ) أختها Max المنسقة في وكالة ناسا بالأرض.

في اللعبة السابقة مستشعر القلب كان له فائدة، مادوره في هذه اللعبة؟ 

  • وجدنا أنه وقتما يلعب الأصدقاء أو الإخوان اللعبة، من يرتدي خوذة الواقع الإفتراضي ترتفع نبضاته قلبه أحيانا وربما بشكل متسارع ، فـ صديقه يسانده بكونه قريب منه لتهدئته حيث يرى مستوى نبضات قلبه على شاشة هاتفه. (لا تخاف ياصاحبي 🙂

ما طبيعة طريقة اللعب؟

  • محمود: ستواجه رائدة الفضاء المصاعب للهروب من محطة الفضاء كـ ألغاز وأبواب مغلقة ومصاعب أخرى ، حيث أن Max تمتلك الخريطة على الهاتف ولا تستطيع رؤية ماتراه Alex ، فـ هي على إتصال صوتي لمساعدة شقيقتها طوال اللعبة .
  • نوف ” هذي كانت فكرتنا أنه التعاون ، من المواقف الطريفة، رّبع (أصحاب) كانوا يجربون اللعبة، بدال ما يساعدوا بعض، قاعدين يخربون على بعض، دش يمين دش يسار، خونوا ببعض XD “
  • نوف: طبعا اللعبة مصنفة على أنها للكبار +18، لكن يمكن للصغار اللعب بحيث يكونون المرشد Max

Regnum Studio بما أن المرحلة الأولى من اللعبة إكتمل تطويرها ، هل قررتم المشاركة في Imagine Cup مجدداً؟ 

  • في الواقع شاركنا في 2016 IGN Bahrain وكان الإقبال على اللعبة لايصدق، صفوف من الانتظار لتجربة اللعبة
  • في نفس السنة شاركنا في Imagine Cup وفزنا بالمركز الأول على البحرين ثم المركز الأول على الدول العربية بحصولنا على التقييم الكامل من بِد المنافسين. فتم تأهيلنا للمشاركة على مستوى العالم وكان الجو مشحون بالمنافسة . تقييم الحكام كان بناء على 50% للعبة و 50% على طريقة تسويقها. قدمنا العرض وأعجب الحكام باللعبة لكن لم نوفق بالفوز لأسباب لم تكن في صالحنا.

هل كان هناك ألعاب رعب منافسة؟

  • كنا الفريق الوحيد بهذه التقنيات في لعبة رعب.

حبيت أرجع على قصة ApolloX، هل هناك عدو ستواجه Alex؟ ليه الأبواب مغلقة؟ 

  • أبقول القصة بس مع شوية تعديلات تضاف أو لا . في رحلة Apollo11، أصاب مركبة الفضاء عطل حسم مصيرهم باستحالة العودة للأرض، بعد جهد جهيد عاد رواد الفضاء . حنا نقول ايش بيصير لو لم يستطيعوا العودة . ناسا أطلقت مشروع يسمى ApolloX هدفه إنقاذ رواد الفضاء، بعد 60 سنة من Apollo11 تنطلق Alex لإنقاذ رواد فضاء. أثناء طيرانها بالفضاء ( طواف طيران تحليق، الكلمة اللي تبيها عزيزي القارئ 🙂 تصاب مركبة Alex ويغمى عليها وينقطع الإتصال بها. لتستيقظ بعد فترة و تجد نفسها بمحطة الفضاء وتتواصل مع Max للعودة.
  • طبعاً حنا قلنا لو مارجعت رحلة Apollo11، زي ماتعرف الفضاء في إشعاعات ضارة ودرجة الحرارة بالسالب في الفراغ، يمكن لجثة الإنسان التجمد أو خلنا نقول تتحنط.  فـ أيش صار لرواد فضاء تلك الرحلة تشوفونها إن شاء الله باللعبة ( مايبي يحرق 🙂

الآن Alex  لما تصحى من الغيبوبة تجد نفسها بمحطة الفضاء. هل في طاقة بالمحطة؟ الطعام والماء إنتهى صلاحيته؟

  • محطة الفضاء تعمل بالطاقة الشمسية، واكيد بتلقى أغراض وأدوات تساعدك في التقدم باللعبة مابقول عنها
  • لما تصحى Alex ماتقدر تتواصل مع Max حتى تتقدم بالقصة لتستطيع إعادة التواصل مع Max

هل في شخصيات أخرى غير Alex و Max؟ هل بيساعدون أو بيضرون؟

  • في شخصيات أكيد أخرى عددها مجهول، تساعدك أو تضرك أنت وإختياراتك في اللعبة (يضحك بطريقة شريرة)

الشخصية Alex تمتلك سلاح؟ هل تحتاج الغذاء والهواء؟ ما نوع بدلتها الفضائية؟

  • هي لا تمتلك سلاح لكنها تملك مصباح ينير لها الطريق وليس بالشكل الكامل، طالعين رحلة حنا ولا كشتة. على كلٍ بالتعاون مع Max تفتح لها الأبواب وتساعدها بحل الألغاز وإنارة مصابيح المحطة.
  • بدلة Alex متقدمة جداً، تمتلك مستشعر النبضات، ماسح ضوئي، رؤية ليلية والخوذة الواقية من الأشعة كما هو الحال للبدلة كاملة، إجابة للسؤال لا، لا تحتاج للطعام للآن، كما لو أنها تمتلك مغذي لما يحتاجه الجسم من سوائل وفيتامينات الخ …
  • اللعبة تصنّف شبه صعبة، حيث لو حاولت تحل لغز بطريقة خاطئة ينقطع إتصالك مع Max لمدة ثم يعود. كما أن شاشة الخريطة لدى Max ستتشوش وتذبذب.

الكائن الظريف اللي بالمحطة، لو أصدرت أصوات أو حللت لغز بطريقة خطأ، بيعرف أنا وين؟ 

  • لا حنا أشرار بزيادة 🙁 .. صنعنا الذكاء الإصطناعي على أنه يتعرف على طريقة لعبك، فلو لقاك الوحش بمكان، راح يستمر بزيارة المكان، ممكن تدش المكان وتلقاه بوجهك.
  • فـ كشخص لازم تغير حركات مختلفة وتغير طريقة لعبك للنجاة، عشان تنجو.

طيب كيف أعرف أن المخيف هذا جاي؟ 

  • بتسمع وتشوفه، ماراح تقدر تهرب منه . ظله وهو يتحرك بتشوفه، وعنده مثل الهالة بتعرف أنه هناك واقف وفي ساوندتراك بيشتغل.

أيش الأشياء اللي تقدر تتفاعل معها الشخصية؟

  • الشخصية مزودة بماسح ضوئي Scanner في نفس البدلة يبين لك القطع اللي تقدر تتفاعل معها.
  • تحتاج تجمع بطاريات و علب هواء وبتلقى ملفات وتسجيلات صوتية تحكي لك أيش صار هنا وتشرح لك القصة كلما تقدمت باللعبة

ودي أتعمق بـالشخصية Alex، أثناء استكشافها للمحطة تكون النبضات بالمعدل الطبيعي، إذا صادفت الوحش أيش يصير؟ 

  • اللعبة تقدر تلعبها بمستشعر النبضات أو بدونه، بخوذة الواقع الإفتراضي أو بدونه بس نفضل يكونون عندك عشان تحس بالتجربة الكاملة. إذا ماعندك مستشعر النبضات فبيكون عندك مستشعر نبضات ميكانيكي باللعبة يحاكي إحساسك بالإرهاق والخوف.
  • مستشعر القلب وظيفته أنه يؤثر على الشخصية إذا نفسياً مطمئن أو مرعوب، خاصة في حال رعبك الشاشة تبدأ تظلم وتسمع صوت تنفسك الثقيل وتسمع صوت نبضات قلبك.
  • فـ هنا وظيفة Max أنها تهدي Alex لأن الشاشة مشوشة بسبب توتر Alex.

جمال الفضاء هل نقدر نشوفه، الكواكب والنجوم مثل فيلم Interstellar؟

  • في المرحلة الأولى ماراح تشوفها

بديتوا من 2016، أيش اللي كلفكم وأخذ منكم الوقت لتطوير اللعبة؟ 

  • المعدات طبعا اللي تسمح لتطوير الألعاب، بس مو لعبة جبارة برسوميات 4K أو شيء، الحاسب المكتبي، الحاسب المتنقل المخصص للألعاب، خوذة الواقع الإفتراضي، وطبعا التصاميم للشخصيات وبيئة اللعبة
  • أخذنا وقت لأننا كنا نمول المشروع من دخلنا الخاص منذ الجامعة وحتى الآن، مع أن المشروع كان للتخرج بس طورناه

ما حصلتوا على مستثمرين في المنطقة؟ 

  • تواصلنا مع الكثير، معظم إجاباتهم كانت عن مخاوفهم للصناعة وتوقعاتهم لعدم نموها بالمنطقة كونها صناعة جديدة رغم عتقها بالغرب.

معظم أفراد الجيل القادم أعمارهم تتراوح بين 18 و 35، شباب وشابات صغار وطموحين، نصيحة تحبون تقدمونها لهم بما يتعلق عن تجربتكم في المجال؟ 

  • نوف: الفرق بيننا جيلنا والجيل الجاي أنه متوفرة له كثير من الأشياء اللي ماقدرنا نحصل عليها مثل الإنترنت ومواقع التعليم الذاتي ومنصات تطوير الألعاب التي تتيح التطوير مجانا والتصميم الثلاثي الأبعاد.  أنت من تقرر وتحدد طموحاتك،  لا توقف، عندك فكرة حسنّها وأبدأ فيها. إذا كنت بشيء مثل التصميم أو كتابة القصص، أكمل.
  • محمود : هذا الوقت لدخول لمجال الألعاب، لأنه في 2011 لما بدأنا بتطوير الألعاب بنفسنا كنا مانتوقع أن تطوير الألعاب تعتبر كمهنة ، الآن أقدر أسميها وظيفة أو مهنة بدوام كامل أو حتى تجارة، يقدرون يبدأون كهواية و ينموها إلى شركة تصنع وتنتج الألعاب ذو دخل. البرمجة ليست أساسية في تطوير الألعاب، طالما يكون عندك فكرة أساسية عن الأمور المنطقية. إذا كنت ممثل صوتي رسام أو موسيقار فلا يضر.
  • حتى وقت نشر هذه المقالة، صديقي عصام سـ يبدي انطباعه وتجربته عن اللعبة وينشرها على الموقع ، تجدون حسابات التواصل لفريق Regnum بالأسفل وبعض الروابط لمنصات تطوير الألعاب، مسرّعات الأعمال، برامج التصميم، محرك التطوير، وملتقيات المطورين العرب والفعاليات المتوفرة بالفترة القادمة.
الوسوم
اظهر المزيد

مهند الحربي

عاشق ألعاب الفيديو خصوصا MGS ، هاوي أنمي بحيادية ، وأبحر في مالم أتخصصه :)
إغلاق