مقالات

ثمانية تحسينات وميزات نريدها في شبكة PlayStation وخدماتها مع PS5

بعد أن تحدثنا في مقال سابق عن أبرز المميزات التي نرغب برؤيتها في جهاز PS5 هنالك أشياء أخرى يجب أن يتم تطويرها في شبكة PlayStation تماشياً مع الجيل الجديد ولكي تكون عنصر جذاب بشكل أكبر للاعبين وتساهم في بيع الجهاز وتعالج بعض الأمور التي كان ينتقدها اللاعبين بالشبكة هذا الجيل.

إعادة التصويت على ألعاب PS Plus المجانية

في عامي 2015 و2016 أتاحت سوني الفرصة أمام اللاعبين لاختيار الألعاب التي يرغبون بها ضمن قائمة ألعاب PS Plus المجانية الشهرية لكنها لسبب أو لآخر قررت إلغاء هذه الفكرة، بالرغم من أنها حازت على إعجاب اللاعبين الذين كانوا يجدون نفسهم مشاركين باختيار الألعاب وبأنها لا تفرض عليهم فرض.

هذه الميزة مهمة لتصحيح سمعة ألعاب البلس لاسيما وأن هنالك الكثير من اللاعبين ينتقدون ما تقدمه سوني، ومع وجود خدمة مثل الجيم باس لدى المنافس أعتقد بأن إعطاء اللاعبين فرصة التحكم بما سيحصلون عليه من ألعاب مجانية سيكون محل ترحاب كبير.

لعب أونلاين مجاني دون البلس

PS Plus

واحدة من الأشياء التي يتباهى فيها ملاك الحاسب هي أنهم يستطيعون اللعب عبر الشبكة دون الحاجة للاشتراك بأية خدمات كما هو الحال مع بلايستيشن بلس، لذا نود من سوني بالجهاز الجديد أن تقدم للاعبين إمكانية اللعب عبر الشبكة دون اشتراط امتلاك حساب بلس كما كان الحال مع بلايستيشن 3 لاسيما وأنها تستطيع الاستفادة من شعبية ألعاب الأونلاين بشكل آخر فمثلاً سوني استفادت من فورتنايت وشعبيتها رغم أنها من الألعاب التي لا تحتاج بلس.

سوني صرحت سابقاً بأن هذه القيمة التي تأخذها مقابل اللعب عبر الشبكة ضرورية من أجل تقديم تجربة بمستوى عالي دون مشاكل ولكن بالمقابل هنالك مطورين يقدمون ألعاب مجانية ويحققون عائدات مالية ضخمة دون إرهاق اللاعب بالمصاريف وفورتنايت خير مثال، وبنفس الطريقة يمكن لسوني أن تحصل على مردود من عائدات الألعاب وتقديمها عبر شبكتها من المطورين وليس اللاعبين، وبحال قررت تقديم اللعب الأونلاين مجاناً فهي ستحظى بأفضلية كبيرة على منافستها.

ترقية وتطوير خدمة PlayStation Now لمنافسة الجيم باس

PlayStation Now

لا يمكن لأحد أن ينكر أن مايكروسوفت سبقت سوني بأشواط بمجال الخدمات فأطلقت بداية ميزة تشغيل ألعاب الأجيال السابقة على اكسبوكس ون ومن ثم طرحت خدمة الجيم باس الثورية التي تسمح للمشتركين بها الولوج لمكتبة ضخمة من الألعاب ولعبها مقابل مادي زهيد وتلك الخدمة تتضمن الألعاب الحصرية فور صدورها.

سوني ورغم أنها سبقت مايكروسوفت بتوفير خدمة PlayStation Now لبث الألعاب لكن هذه الخدمة مازالت بحاجة للكثير من التطوير، سوني خطت مؤخراً بهذا الاتجاه عبر تخفيض سعر اشتراك خدمة البلايستيشن ناو وتحسين مكتبة الالعاب عبر دعمها بعناوين قوية، لكن ذلك لا يجعلها منافسة أمام الجيم باس.

سوني عليها أن تكون أكثر سخاء بالألعاب التي تقدمها لهذه الخدمة لاسيما تلك الألعاب الحصرية التي سيتم طرحها يجب أن تتوافر عبر الخدمة لملاك بلايستيشن 5 بأسرع ما يمكن فإن لم يكن بنفس يوم الطرح كما المنافس فمثلاً بعد الصدور بـ 3 أشهر على الأكثر وهذا إن حدث سيدفع الكثير من اللاعبين للاشتراك وشراء الجهاز الجديد لاسيما وأن سوني تمتلك حصريات تتفوق بها على المنافسين (بهذا الجيل لا ندري ماذا سيحدث بالجيل القادم).

طرح خدمة PlayStation Legacy الشهرية

إذا لم يتم دعم كافة ألعاب الأجيال السابقة عبر خدمة التوافق المسبق، فأظن بأن على سوني أن تفكر بطريقة أخرى تستفيد منها من تلك المكتبة العريقة التي تمتلكها والخاصة بأجهزة بلايستيشن منذ الإصدار الأول وحتى الرابع، وأفضل وسيلة لذلك هو تقديم خدمة ليجاسي مثلاً على غرار ما تفعله نينتندو مع سويتش أونلاين حيث تقدم ألعاب مجانية كل فترة للمشتركين، حيث يمكن تقديم هذه الخدمة إما بشكل منفصل أو ضمن اشتراك بلايستيشن بلس وعندنا تكون هذه الألعاب مقدمة مجاناً لأصحاب الاشتراك.

تحسينات على قائمة الأمنيات

باستطاعتك كلاعب أن تقوم بإنشاء قائمة أمنيات للألعاب التي تود الحصول عليها عبر موقع متجر بلايستيشن لكن عندما تتوفر مثلاً خصومات على إحدى الألعاب المتواجدة بقائمتك لا يصلك إشعار بذلك من الموقع، ومع اعتماد الكثير من اللاعبين على التطبيق قد ينسى هؤلاء القائمة التي وضعوها عبر الموقع ولا يتذكرون ما فيها من ألعاب، لذا يجب على سوني أن توفر إمكانية إنشاء قوائم أمنيات بشكل أفضل على غرار قائمة أمنيات اكسبوكس أو ستيم التي يمكن إدارتها بسهولة.

توفير ميزة الإهداء

مع الآسف لا يمكن لك أن تهدي أصدقائك من اللاعبين ألعاب أو إضافات عبر متجر بلايستيشن، الطريقة الوحيدة لفعل ذلك هو شراء بطاقة المتجر ومنحها لأصدقائك للاستفادة منها بالمتجر الرقمي، هذه الميزة ستكون مفيدة لاسيما للأهل الذين يودون إهداء أبنائهم الألعاب التي يحبونها فكل ما عليهم فعله هو التوجه لقائمة الأمنيات واختيار لعبة ما منها ومن ثم إهدائها لابنهم، مايكروسوفت سبقت سوني بهذه النقطة بالجيل الحالي ووفرتها للاعبي اكسبوكس منذ 2017.

تغيير المنطقة أو الريجون

هذه من أكثر الأشياء التي يطالب بها اللاعبون شركة سوني فهذا يسهل عليهم شراء الألعاب والإضافات من مختلف المناطق بدل من إنشاء حسابات جديدة، في 2018 اكتشف العديد من اللاعبين فجأة قدرتهم على تغيير المنطقة الخاصة بمتجر بلايستيشن في مجموعة من البلدان الأوروبية المحددة، الأمر الذي يتيح لهم استخدام متجر مختلف دون الحاجة لإنشاء حساب جديد كليا، ولكن لسوء الحظ سرعان ما تم إيقاف الخدمة. وهذه الميزة كانت محصورة باختيار بلدان أوروبية معينة ولم تتوسع على نطاق المناطق كما يريد اللاعبون لذا نأمل أن تجد سوني حل لهذه المشكلة وتتيحها مع جهازها الجديد.

نظام تقييمات أفضل عبر متجر بلايستيشن

عندما تحاول أن تستطلع التقييمات التي حازت عليها لعبة ما عبر متجر بلايستيشن وتقارنها بالتقييمات التي حازتها هذه اللعبة عبر ستيم ستجد غالباً أن هنالك شيء ما غريب يحدث، فحتى أسوء ألعاب بلايستيشن 4 لا تحظى عادة بتقييمات أقل من 3 نجوم، فمثلاً لعبة مثل Putty Squad ذات التقييمات السيئة نالت تقييم أربعة نجوم.

لذا على سوني أن تقوم بتعديل نظام التقييمات بحيث يعكس أكثر الجودة الفعلية للمنتج مثل وضع معايير تقيد وضع التقييمات عبر فرض ضرورة لعب ساعات معينة على من يريد نشر التقييم ووجود حساب مرتبط بإيميل تم التحقق منه، كذلك سيكون من الجيد لو أن سوني أتاحت للاعبين فرصة كتابة التقييمات وبهذا يتعرف اللاعب على تجارب الآخرين باللعبة قبل شرائها.

سوني بالجيل الحالي حاولت أن تحسن من صورة شبكتها ولكن ذلك لم يكن بالسرعة المطلوبة مثلاً ميزة تغيير اسم المستخدم تطلب وصولها سنوات عدة ولم تقم الشركة بإتاحتها إلا حديثاً، فلا نريد أن يتم تكرار الأمر مع الجيل المقبل ونأمل أن تتحقق هذه التحسينات أو الرغبات مع انطلاقته، وأخيراً بالنسبة لكم ما هي الأشياء التي ترون بأنه من الضروري تحسينها بالشبكة في الجيل المقبل؟

الوسوم
اظهر المزيد

بارعة

أعشق ألعاب الفيديو منذ أيام جهاز العائلة، و أفضل ألعاب المغامرات أمثال Tomb Raider و Assassins Creed، ليس لدي تحيز لأي جهاز منزلي بالنسبة لي الأفضل هو الذي يقدم الألعاب الأكثر تميزاً.
إغلاق