PS5 ضد Xbox Series X: صراع الخدمات والحصريات (رأي)

تفصلنا أربعةُ أشهرٍ فقط على تدشين الجيل الجديد من أجهزة الألعاب المنزليَّة، والمتمثل في جهازيّ PS5 و Xbox Series X. عرضت شركة Sony أول ما في جعبتها الشهر الماضي، وهو نفس الشيء الذي فعلته Microsoft لكن قبل أيامٍ قليلة.

وفي هذا المقال، سنعرض مقارنةً بين نهجيّ الشركتين فيما يتعلق بالخدمات والحصريات.

نهج Sony مع ألعابها وإطلاقها حصريًّا على PS5

في شهر مايو الفارط، خرج علينا رئيس شركة بلايستيشن، السيد Jim Ryan ليؤكد بشكلٍ قاطعٍ أن الشركة ذي الأصول اليابانية ستترك لاعبي PS4 من دون حصرياتٍ من الآن فصاعدًا؛ لأنها ستُطلقها على جهاز بلايستيشن 5 الوليد فقط. بررت Sony قرارها ذا بأنها تود الاستفادة بشكلٍ كاملٍ من قوى الجهاز الجديد.

وعلى الرغم من أنه مبررٌ قوي، إلا أنني أرى ثقةً كبيرةً من سوني في تأثير حصرياتها وشعبيتها الكبيرة، ناهيك من علامة «بلايستيشن» الأكثر شهرة وقوة عن غريمها التقليدي Xbox. وترجع أسباب قوة علامة «بلايستيشن» التجارية إلى محاورٍ عدَّة، يبقى على رأسها الأقدمية.

نهج Microsoft مع ألعابها وإطلاقها على PC و Xbox One و Xbox Series X

عند اعتزامي كتابة هذ المقال، كانت تصريحات رئيس إكسبوكس السيد Phil Spencer المتعلقة بإصدار حصريات إكسبوكس على أجهزة الجيل الحالي وسيريس إكس معًا عاملًا أساسيًّا، خاصةً وأنها كانت المرة الثانية التي تؤكد فيها الشركة ذات الأصول الأمريكية أن جهاز Xbox Series X لن يحصل على حصرياتٍ قبل عامين من إطلاقه على الأقل.

ولكن، أتى حدث Xbox Games Showcase 2020 لتظهر فيه بعض الحصريات من دون شعار Xbox One وهو ما طرح تساؤلات حول وعود مايكروسوفت بإطلاق ألعابها على الجهازين. وهنا، ردَّ مسؤول التسويق Aaron Greenberg قائلًا:

يجري تطوير ألعاب الطرف الأول المستقبلية لجهاز Xbox Series X أولًا. وهذا لا يعني أن تلك الألعاب لن تصدر على Xbox One. ولكن، ما نقوله هو أننا نركز على Series X فيما سيقرر كل استوديو الأفضل للعبة وللمجتمع عند إصدارهِ للعبة.

ولا أنكر أن هنالك تخبُّطًا وتضاربًا بين التصريحين. فالرئيس تحدث بثقة بأن القرار هو إطلاق الألعاب على الجيلين، فيما أتى الحدث ليُلمِّح إلى أن بعض الحصريات لن يرى النور على Xbox One ومن ثمَّ يخرج مسؤول التسويق ليُقول بأن القرار بيد المطورين وحدهم– أيهم نُصدِّق؟

ومع ذلك، يبقى بوسع Microsoft إطلاق الألعاب بشكلٍ رئيسيٍ على Xbox Series X وخدمة Xbox Game Pass وتمكين لاعبي Xbox One من الوصول للألعاب الجديدة عبر الخدمة حصرًا، مع إصدار تحديث “Downgrade” ليجعل الألعاب قابلةً للعب على One. حسنًا، قد يبدو ذلك جنونيًّا إلا أنها الطريقة الوحيدة لتشغيل ألعاب Series X و One معًا– أو على Microsoft أن تُدشِّن عمليتيّ تطوير منفصلتين لكل جهاز، ولا يبدو أن الحال كذلك.

هل سأدفع 500 دولارًا من أجل لعب 5-15 لعبة فقط؟

لطالما كنت من أنصار وتفضيل شراء أجهزة بلايستيشن عن غيرها؛ لأنها تقدِّم الحصريات الأقوى والأفضل بالنسبة لي. ولكن، ومع دخول الصناعة في منعطف الخدمات، وتحديدًا Xbox Game Pass أجد أنه من غير المعقول أن يذهب الناس لشراء جهازٍ سيكلفك -على الأرجح- 500 دولارٍ من أجل لعب -افتراضًا- ما يصل إلى 5-15 لعبة، وهذا مع العلم أنه ليس الجهاز الأقوى في السوق.

وعلى الجانب الآخر، لديك جهاز Xbox Series X الأقوى على الإطلاق، ولديك اشتراك Xbox Game Pass الذي يُخوِّلك من الوصول إلى مكتبة ألعابٍ ضخمة، تشمل مختلف الأنواع، ابتداءً من الألعاب المستقلِّة المُبتَكرة وانتهاءً بالألعاب ذات الإنتاجية الضخمة “AAA” المحبوبة. وكل ذلك يرافقه حصرياتٌ من Xbox أيضًا وخدمة Backward Compatibility التي ستكون بوابتك للعودة للألعاب القديمة بكل سهولة.

قد أبدو من كلامي أنني متحيزٌ إلى Xbox، ولكن هذا غير حقيقي. أنا هنا أبحث عن أفضل قيمة مقابل سعر. وأُقر بأن حصريات Xbox ليست بقوة ولا شعبية حصريات Playstation. ولكن، سيُكلِّف الجيل الجديد من الأجهزة اللاعبين الكثير، وتدشين خدمةٍ مثل Game Pass غيَّر قواعد اللعب– خاصةً عقب الإعلان عن دمجها مع خدمة xCloud.

فالآن، سيشتري اللاعب الجهاز الأقوى على الإطلاق “Xbox Series X” وسيحصل على ألعابٍ حصرية، وسيدفع شهريًّا 15 دولارًا فقط تُمكِّنه من الوصول إلى مكتبة ألعاب ضخمة يمكنه تشغيلها حتى على الهواتف الذكية.

وهنالك لاعبٌ آخر، سيشتري الجهاز الأسرع “PS5” ليستمتع بما يصل إلى 15 لعبة حصرية، ولكنه في نفس الوقت، سيكون مطالبًا بدفع أموالٍ طائلة لشراء ألعاب الطرف الثالث– خاصةً مع اعتزام أكثر الشركات رفع أسعار الألعاب عند 70 دولارًا بحسب التقارير. وبالطبع ليس عادلًا أن أضع خدمةً مثل Playstation Now أمام Xbox Game Pass إذ أنه لا يوجد مجالٌ للمقارنة في الوقت الحالي.

الزبدة

Xbox Series X

  • جهاز الألعاب الأقوى.
  • يوفر خدمة Xbox Game Pass التي تمنحك وصولًا لمكتبة ألعاب ضخمة ومذهلة مقابل اشتراك زهيد.
  • يوفر خدمة Backward Compatibility مع تمكينك من لعب ألعاب الأجيال السابقة بسلاسة وبدون دفع دولارٍ واحدٍ في حال كنت مالكًا لها.
  • يوفر خدمة xCloud التي ستمكِّنك من بث الألعاب -مثل Netflix- على الهواتف الذكية.
  • حصريات طرف أول جيدة.

PS5

  • جهاز الألعاب الأسرع.
  • يوفر ما بين 5 إلى 15 لعبة حصرية أسطورية وذات شعبية كبيرة.
  • يوفر خدمة Backward Compatibility التي ستشغل بعض ألعاب PS4 فقط.
  • يوفر خدمة Playstation Now شبيهة Game Pass إلا أنها لا تُضاهيها.

وبطبيعة الحال، لن أتكلم عن سعريّ الجهازين– ولكني شخصيًّا أتوقع أن يصدرا بنفس السعر. وإن حدث ذلك حقًا، فستكون صفقة العمر مع Xbox Series X.

الحقيقة المُرَّة

مع كل العناصر التي بين أيدينا أعلاه، أتوقع أن تكون مبيعات PS5 أضخم من مبيعات Xbox Series X. فكما قلت، قوة اسم «بلايستيشن» وحصرياتها الخالدة بالأذهان والمتَّصلة بالذكريات لا تُضاهيها أي قوة. هذا ناهيك من حقيقة أن اللاعب الذي يشتري أجهزة بلايستيشن طوال عمره سيظل يشتريها إلى النهاية، كما أن لاختيارات أصدقائك تأثيرٌ على شرائك– لأنك ترغب في اللعب معهم في الأخير.

وعلى الرغم من ذلك، أتوقع أن تكون مبيعات Xbox Series X أفضل من Xbox One بكثير. إذ سيستقبل الجهاز الأقوى اللاعبين الباحثين عن أفضل صفقة وقيمة مقابل سعر بفضل خدمتيّ Xbox Game Pass و xCloud. وسيُرحب الجهاز أيضًا باللاعبين المنتقلين من «بلايستيشن»، والذين لا تربطهم علاقة قوية بحصريات الأخير.

عرض بلايستيشن 5 المُجمِّع:

عرض إكسبوكس سيريس إكس المُجمِّع:

شاركنا برأيك في التعليقات!

Disqus Comments Loading...