مقالات

Project CARS 3 والبناء على نجاح السلسلة (انطباع)

المطور البريطاني Slightly Mad، والذي بدأ مسيرته بتطوير لعبتي Need for Speed: Shift و Shift 2، أراد بلعبة Project CARS أن يطور لعبة سباقات واقعية وأن يكون التطوير والتمويل من قبل الاستديو ومجتمع اللاعبين، ونجح مع الجزء الأول في صنع لعبة مميزة وأتبعها بالجزء الثاني الذي حسن وأضاف الكثير، وها هو يكشف النقاب عن الجزء الثالث Project CARS 3، وتسنت لي فرصة مشاهدة عرض أولى للعبة ومقابلة فريق التطوير.

المطور على علم بما ميز اللعبتين الأخيرتين ونقاط الضعف فيها، والإصدار الثالث يبني على ذلك ويحسن من العيوب، فالتحكم باليد كان أحد نقاط الضعف حتى مع التحسين بين الجزء الأول والثاني، ومع هذا الجزء تم تحسين استجابته مع كون الخصائص المساعدة للتحكم أقل تأثيرًا وتبقي للتحكم حريته، وكذلك تم تحسين الذكاء الاصطناعي ليكون أكثر ثباتًا وواقعيةً بحيث يقدم تحديًا بدون أن يكون غير عادلًا. الجزء هذا أيضًا أكثر ترحيبًا بالجدد ويقدم يد العون للاعب الجديد، وطور الأونلاين سيقدم للمرة الأولى بطولات دورية من تصميم المطور نفسه بدلًا من تصميم اللاعبين.

كذلك تبني اللعبة على نقاط القوة، فالطرق كثيرة ومتنوعة، والسيارات تضم أكثر من 40 سيارة جديدة و 13 حلبة بأحوال مناخية مختلفة (لمجموع أكثر من 200 سيارة و 140 حلبة عالمية) وبدون أي مشتريات داخل اللعبة، لكنها غالبًا ستقدم محتويات إضافية مثل الجزئين السابقين. كذلك لاتزال لديك الحرية في خوض السباقات مع استخدام عملة اللعبة المكتسبة من إنجاز التحديات لتخطي بعض البطولات أو أن تبدأ من الصفر وتشق طريقك إلى أن تصبح أسطورة في عالم السباقات. كذلك ستستطيع للمرة الأولى تطوير سياراتك وتفصيلها بالشكل الذي يناسبك باستخدام عملة اللعبة.

الجزء لايغير السلسلة وإنما يحسن العيوب ويبني على ماميز هذه اللعبة الواقعية والتي تعتبر نافذة على عالم السباقات الاحترافية ليرضي عشاقها ويجذب لاعبين جدد لها. اللعبة ستصدر على البلايستيشن 4 والاكسبوكس ون والحاسب الشخصي في صيف هذه السنة ومن نشر Bandai Namco.

الوسوم
اظهر المزيد

عصام الشهوان

كاتب وعضو بودكاست. أتحدث عن التقنية عمومًا وألعاب الفيديو خصوصًا.
إغلاق