مقالات

سوالفنا: سيناريوهات متوقعة لأحداث God of War Ragnarok

ضمن سلسلة من الأخبار المفرحة التي كشفت عنها سوني بحدثها الأخير كُشِفَ النقاب عن الجزء الجديد من سلسلة الأكشن والقتال الاسطورية God OF War والتي سنتحدث اليوم عن بعض التوقعات لهذا الجزء، اذاً “كريتوس” سيعود بمغامرة ملحمية جديدة في لعبة God of War Ragnarok  والذي من المفترض أن يصدر في عام 2021 على جهاز البلايستيشن 5 ومن المحتمل أن نشهد نقلة نوعية هائلة في الرسوم وسرعة تمرير الإطارات “FPS” وغير ذلك الكثير. يذكر بأن الجزء الأول من السلسلة الجديدة صدر عام 2018 ونالت بجدارة جائزة لعبة العام آنذاك وقد حصلت على تقييم اسطورية في موقعنا.

تنبيه: المقال يتضمن تفاصيل حرق لأحداث قصة الجزء الرابع

قتال كريتوس المنتظر مع “ثور”

جميعنا شاهدنا في أحداث الجزء الأول كيف قام “كريتوس” بقتل أبناء “ثور” الاثنين “مودي” و  “ماني” اللذان اعترضا طريقه، مما جعل قتاله مع “ثور” شيئاً حتمياً، حيث يظهر مقطع فيديو في نهاية الجزء الأول من اللعبة نشاهد فيه “ثور” غاضباً ويقف في مواجهة كريتوس، وهناك بعض الإشاعات عن سقوط “كريتوس” في القتال أمامه وترك ابنه “اتريوس” حياً ليقوم ببناء قوته تدريجياً في الجزء القادم لكي ينتقم لوالده في نهاية المطاف، ومما لا شك فيه أن “ثور” سيكون شخصية رئيسية في الجزء القادم وأشد قوةً من الخصوم الذين واجههم “كريتوس” في أحداث الجزء الأول، لكن مع ذلك ورغم كرهه لبطلنا لا نعلم إن كان “ثور” سيئاً أو طيباً بعد، فقد يحاول التعاون مع “كريتوس” لإيقاف المعركة الكبرى Ragnarok في سيناريو منافٍ تماماً للتوقعات.

لقاء كريتوس و “أودن” الذي يفترض أن تكون قوته تعادل قوة والد بطلنا “زوس”

يُعرف “أودن” بأنه كبير الآلهة في الميثولوجيا النوردية، وزعيم آلهة الآسر، وكبقية الآلهة النوردية فإن اختصاصات أودين متعددة ومعقدة، فهو إله الحكمة والحرب والمعركة والموت، وأضيف لاحقاً كونه إلهًا للسحر، والتنبؤ، والشعر، والنصر، والصيد… خوف “أودن” من سقوطه أو موته جعله يصبحُ مهتماً بالسحر والتنبؤ بالمستقبل، مما جعله يشاهد تهديداً واضحاً مسبقاً من قبل بطل اللعبة كريتوس المتجه إلى بلاد العمالقة المعروفة باسم “Jotunheim”، وكما نلاحظ أن “أودن” قد ظل خصماً مخفياً طيلةَ أحداث الجزء الأول، يكيد المكائد لبطلنا وابنه ويرسل له العديد من الخصوم الأقوياء للنيل منه أولهم “بالدور”  شقيق “ثور”، وأحفاده “مودي” و “ماني” اللذان حاولا إيقاف بطلنا الذي قام بقلتهما واكمال طريقه نحو وجهته، مما أغضب والدهما “ثور” أشد الغضب، لكننا نأمل أن نشاهد لقاء بطلنا “كريتوس” مع كبير الآلهة “أودن” الذي يفترض أن تكون قوته تعادل قوة والد بطلنا “زوس”، لكن هذه المرة هل سيمتلك “كريتوس” القوة الكافية لهزيمة خصم بهذه القوة، من يدري فقد نرى هذا القتال المنتظر لكن بين “اتريوس” و “أودن”.

ظهور حقيقة الرسم القديم الذي ينبئُ بموت كريتوس!

بعد وصول “كريتوس” وابنه “اتريوس” إلى بلاد العمالقة في نهاية أحداث الجزء الأول وذلك لنشر رماد زوجته من أعلى قمة في العوالم التسعة حسب رغبتها الأخيرة، شاهد البطلان رسوماً قديمة على الجدران تروي قصتهما من البداية إلى النهاية وتكشف حقيقة “اتريوس” كونه “لوكي”، وثم تروي أحداثاً عن المستقبل وكما شاهدنا في الرسم الأخير بطلنا كريتوس يموت بين يدي ابنه “اتريوس” مع ملاحظة أحرفٍ قديمة ترمز إلى أربع كلمات “أب، موت، حزن، خيانة” حيث قد يكون هناك سيناريوهاتٌ متعددة لكن دون شك أن “اتريوس” سيلعب دوراً محورياً هاماً في نهاية والده، ومن هذه السيناريوهات أن يقوم “أودن” بالتلاعب بشخصية “اتريوس” وخداعه من خلال ضمه للآلهة خاصته شرط أن يساعده في القبض على والده، أو أن يكون “اتريوس” شخصاً مضطرباً غير مسيطرٍ على مشاعره – أو مخادع فهو لوكي بنهاية الأمر – كما شاهدنا في بعض المواقف في أحداث الجزء الأول وأن يقتل والده في فوضى غضب عارمة، أو أن يعيد التاريخ نفسه لسبب لا نعرفه بعد، ويقتل الولد والده كما قتل كريتوس والده “زوس”.

بداية ظهور قدرات “اتريوس” وجعله شخصية قابلةً للعب أو الشخصية الرئيسية للسلسلة

الصورة أعلاه ليست رسمية وانما صورة متوقعة لشخصية “اتريوس” التي سيبدو شكله فيها في الجزء القادم، نشأة “اتريوس” لم تكن سهلةً أبداً، حيث أنه فقد والدته في عمرٍ مبكر ولم يُمنح الوقت الكافي للحزن والتعافي منه، حيث بعد وفاتها بأيام قليلة قام “بالدور” بالهجوم على منزله وضرب والده وهدد حياة كليهما، وأُجبر “اتريوس” على خوض الرحلة إلى بلاد العمالقة في وقت مبكر، وكذلك القتال ومواجهة الخصوم واتخاذ القرارات التي لم تكن سهلةً بالنسبة لصبي في عمره، أضف إلى ذلك معرفته بألوهيته وأن والده كان إله الحرب الاغريقي سابقاً و أنهم قد أتوا من عالم أخر، لكن بعد تخطيه لغروره وتحكمه ببعض مشاعره في العديد من الاختبارات وقدرته في السيطرة عليها، أصبح على ما يبدو جاهزاً للعب دورٍ أساسي في السلسلة وقد نشاهده شاباً في مقتبل العمر في الجزء القادم وبقدراتٍ متقدمة ومتطورة عن ما كان عليه في الجزء الأول تماماً كما الفتاة “ايلي” التي شاهدناها وهي في ريعان شبابها في لعبة The Last of Us Part II الجديدة، ومنها قدراته الاستثنائية في استخدام القوس وقدرات الاستدعاء وكذلك قدرة الغضب الاغريقي القوية “Spartan Rage” التي قد ورثها من والده وظهرت في  بعض المواقف في الجزء الأول، حيث تلف النيران جسد “اتريوس” بشكل مؤقت، وتصبح ضرباته أقوى ودفاعه أقصى وأشد، لكن على الأرجح لن تعمل مع قدرات قتال يدوية بل ستكون قدراتً متعلقة بالقوس والتصويب كأن يتمكن “اتريوس” من إطلاق عدةِ سهام في رشقة واحدة وأن يتمكن من تبطيء الزمن وإضافة السحر أو النار لضرباته وغير ذلك، ومن الممكن أن يستطيع اللاعبون اللعب في شخصيته خلال فتراتٍ ينفصل فيها عن والده، أو بعد أن يموت الوالد ويكمل اللاعبون مسيرةَ الابن في الانتقام لوالده.

قدرة التنقل إلى العوالم الثلاثة المقفلة في الجزء الأول واستكشافها أخيراً

كما تعلمون كان هناك ثلاثُ عوالمٍ مقفلة من أصل تسعة في غرفة التنقل بين العوالم وحين يضغط اللاعبون عليها تظهر ملاحظةٌ تفيد أن هذه العوالم مقفلة بشكل نهائي من قِبل “أودن” مما جعل اللاعبين يرغبون في زيارتها بشدة وهذه العوالم هي: Svartalfheim, Vanaheim, Asgard. Asgard و Vanaheim هي بلاد تعجُّ بالآلهة التي تكن الحقد والكراهية والغضب لبطلنا وابنه خصوصاً بعد قتلهم “بالدور”، وسيكون ذهابهما إلى تلك العوالم بالقوة الحالية أشبه بالسير نحو الموت، خصوصاً Asgard  موطن “أودن” الحالي، لكن بلاد Svartalfheim هي الموطن الرئيسي للأقزام الذين قد ظهروا خلال أحداث الجزء الأول بأنهم كائناتٌ ودودة تساعد من يساعدها، كما جمعت علاقة صداقةٌ بين قزمين يدعيان “سيندري” و”بروك” وبطلينا، اللذان ساعداهما في تصميم الدروع وتطويرها وكذلك في بعض المهمات الجانبية، وعلى الأرجح أنهما سيلعبان دوراً محورياً هاماً في فتح طريقٍ سري للبطلين للذهاب إلى Svartalfheim المحظورة في الجزء القادم.

اقرأ أيضاً: يبدو بأن مطور God of War أخبرنا مسبقاً عن سنة إصدار الجزء القادم!

انتقام “فريا” الموعود من كريتوس لقتله ابنها

“فريا” كانت أحد الشخصيات الودودة الداعمة لبطلنا “كريتوس” خلال أحداث الجزء الأول وقد ساندته في الكثير من المآزق منها انقاذ ابنه “اتريوس” ، لكن كان لها نقطة ضعف واحدة وهي حبها الشديد لابنها “بالدور” خصم “كريتوس”، الذي في النهاية يقوم باختطاف أمه “فريا” والتهديد بقتلها في محاولةٍ منه لجذب بطلنا والإيقاع به لكنه سرعان ما يخفق ونشاهد نهايته على يد “كريتوس” وابنه، لكن وبرغم إنقاذه ل “فريا”، تصاب بنوبةٍ من الفزع والحزن والغضب العارم وتشتم “كريتوس” وتقول له أنه قد سلبها من كل شيء تهتم له في الحياة، فحبها الشديد لولدها الوحيد جعلها تطلق عليه في السابق سحر حمايةٍ قوي نادر يمنعه من الموت ويعيده للحياة في كل مرة، لكن بطلنا يجد طريقةً لقتله بشكل نهائي هذه المرة، مما يجعل “فريا” أحد أشد وأخطر الخصوم التي قد يواجهها في الجزء القادم، حيث توعدت له بإطلاق العنان لشتى انواع اللعنات والوحوش عليه من كل صوب وجهة من العوالم التسعة المحيطة به، فهل ستغير “فريا” رأيها وتعود لرشدها أم ستنفذ تهديها الجهنمي الموعود؟

الكشف عن المزيد من ماضي “فاي” و “كريتوس” أو إمكانية اللعب بشخصيتها وقصتها!

قال “كوري بارلوج” مخرج لعبة God of War أنه يود أن يخبرنا عن القصة التي جمعت بطلنا “كريتوس” مع “فاي” والدة “اتريوس” ولكنه لا يزال جاهلًا بالطريقة التي سيتبعها في سرد هذه القصة وحتى بموعدها المناسب خلال الأحداث. لا أظن أن السلسلة ستعيد إحيائها بشكل عجيبٍ نوعاً ما، لكن من الممكن أن تجعلها تلعب دوراً فيها من خلال ومضات أو ذكرياتٍ سابقة يمكن للاعبين التحكم بشخصيتها والتمتع بقدرات العمالقة الفريدة، أو على أقل تقدير عرض مقاطع فيديو تجعلنا نشاهد كيف كانت تبدو. رحلة صيد سابقة لها مع “اتريوس” تبدو شيئاً مشوقاً لخوضه وفي النهاية تجتمع مع بطلنا “كريتوس” حين عودتها للمنزل لنرى طبيعة العلاقة بينهما ونوع الحياة التي تركها “كريتوس” و “اتريوس” ورائهما بعد وفاتها. وأعتقد أن حزمةً إضافية خاصةً بشخصية “فاي” ستكون شيئاً مميزاً ومرغوباً بشدة.

في الختام … نهاية أحداث الجزء الأول تمنحنا رؤيةً واسعة إلى مستقبل السلسلة وأين تتجه الامور، والعمل والجهد الكبير الذي ينتظرها، حيث تم التلميح خلال أحداث الجزء الأول كثيراً عن المعركة الأخيرة ” Ragnarok” التي ستتواجه فيها الآلهة مع قوى الشر التي ستنتهي بزوال الآلهة النوردية من الوجود، ولا شك أن بطلينا سيلعبان دوراً هاماً فيها.

وبكل تأكيد جميعنا ينتظر اللحظة التاريخية الهامة التي سيحصل فيها على نسخته من الجزء الجديد القادم من هذه السلسلة الأسطورية، ومن حسن الحظ أن استوديو SCE Santa Monica لم يجعلنا ننتظر كثيراً، فثلاث سنوات لا تعتبر فترة طويلةً للانتظار بالنسبة لألعاب God Of War – إن صدرت فعلاً في 2021 ولم تتأجل – على الأرجح أننا سنشهد نقلة نوعية في الجزء المنتظر في 2021 على البلايستيشن 5 وذلك من ناحية الرسوم والمرئيات وأسلوب اللعب وتصميم العوالم وحركة الشخصيات وغير ذلك من ابداعات سلسلة ألعابٍ لطالما أعجبت جميع أنواع وفئات اللاعبين في كل مكان.

God Of War كما عهدناها دوماً ستكون حصرية لأجهزة البلايستيشن وأقوى حصريات سوني وقد تترشح لجائزة لعبة العام، لننتظر ونرى، شاركونا بآرائكم وتعليقاتكم وماهي توقعاتكم للجزء القادم.

الوسوم
اظهر المزيد

أيمن اليغشي

محب للألعاب منذ الصغر، وشغوف بمتابعة آخر أخبارها ومستجدات الصناعةـ والكتابة حولها واحدة من أكثر الأشياء التي استمتع بها طوال الوقت.
إغلاق