إليكم 51 معلومة يجب معرفتها عن لعبة Assassin’s Creed Valhalla

أطلت علينا يوبيسوفت بشكل مفاجئ مؤخراً لتزيح الستار عن أحدث أجزاء سلسلة أساسنز كريد الذي سيحمل عنوان Valhalla الذي سيأتينا بعد انقطاع حيث فضلت الشركة أن تمنح المطورين مزيد من الوقت ليقدموا تجربة أفضل في واحدة من أكثر السلاسل نجاحاً لديها.

يوبيسوفت قدمت عرضاً سينمائياً لهذه اللعبة لكنه ربما لم يكشف الكثير من التفاصيل عن المغامرة التي ستنتظرنا، إلا أن المطورين أجروا سلسلة من المقابلات مع مواقع مختلفة وتحدثوا عن تفاصيل لم نلحظها أو لم تظهر جلية بالعرض ونحن سنفصل لكم بهذا المقال كل المعلومات عن اللعبة من القصة حتى أسلوب اللعب وعالمها وغيرها.

القصة والعالم

  1. Valhalla تجري أحداثها بالقرن التاسع أي بحقبة الفايكنج، خلال العصر المظلم لانكلترا وتحديداً في الفترة بين عام 873 و880.
  2. تُعد إنجلترا في عصر الفايكينغ أمة ممزقة بين قادة ضعفاء وممالك متناحرة. تقبع ثروات وأراضٍ برية تحت هذه الفوضى بانتظار غازٍ جديد.
  3. تلك الثروات شكلت عوامل مغرية للفايكنج الذين كانوا يقطنون بالأراضي والجبال ذات البيئة المثلجة والقاسية والتي تشح فيها الموارد من أجل البحث عن مناطق جديدة ليستوطنوا فيها وكانت إنجلترا المقسمة بين مطامع ملوكها الخيار الأمثل.
  4. في اللعبة سنعيش مغامرة مع البطل Eivor وهو فايكنج سيشق غمام البحار من النرويج وحتى إنكلترا بحثاً عن موطن جديد غني بالثروات ليستوطنوا به.
  5. خريطة Valhalla تضم النرويج وهو الموطن الأم لبطلنا الذي يمكن أن نعود إليه بعد مغادرة الفايكنج، بجانب ممالك إنكلترا الأربعة وهي Wessex, Northumbria, East Anglia, Mercia.
  6. يواجه ايفور في مغامرته أعداء وخصوم عرفنا منهم الملك ألفريد ملك Wessex الذي سيتولى مهمة كبح جماح الفايكنج. وهو الملك الذي كان له دور كبير في توحيد ممالك إنجلترا المتفرقة وصد هجوم غزاة الفايكينج.
  7. المؤلف أكد بأنالقصة ستكون “فريدة جدًا” وأكد المطور بأن  طريقة سرد الأحداث ستكون مغايرة تماماً لأي قصة رأيتها.
  8. المطور ذكر بأن القصة ستعجب عاشقي السلسلة بشكل أكبر وهي مميزة عن أي قصة لعبة أخرى وحتى أن أحدهم صرح بأنه “لا يعتقد بأن أحداً قد جرب قصة وأحداث مثل التي ستقدمها Assassin’s Creed Valhalla.
  9. تم تأكيد عودة شخصية ليلى حسن وقال المنتج بأنه سيتم تقديم جزء القسم المعاصر بشكل مغاير كُلياً وسيتم مزجه مع الجزء الخاص بشخصية ايفور بطريقة مبتكرة من أجل تقديم تجربة مختلفة تماماً عن ذي قبل. القصة هذه ستكون محبوكة جيداً بحيث لا تكون ليلى وكأنها ضيفة شرف.

الأصول التاريخية للعبة وتقصيها

  1. قلنا بأن أحداث اللعبة تدور بالعصور المظلمة وسميت بذلك نظراً لقلة المعلومات عن تلك الفترة والحروب والصراعات الدموية التي انتشرت فيها، لكنها كذلك تعتبر فترة محورية فهي ساهمت في إعادة بناء العالم الغربي والقيم وخلط الثقافات المعزولة ببعضها.
  2. كاتب قصة اللعبة Darby McDaviett وهو مؤلف جزء Revelations وكشف أنهم سافروا لعدد من البلدان واضطلعوا على نتائج الحفريات والآثار ليحصلوا على حقائق حول الفايكنج.
  3. كلعبة أساسنز كريد لابد من تحري الوقائع التاريخية وهنا استعانت الشركة بالمؤرخ تييري نويل لتقديم حياة الفايكنج كما هي، فالغزوات والأسلحة وتفاصيل الحياة اليومية والعادات سيتم اقتباسها من الكتب والوثائق التاريخية.
  4. تعامل اللعبة مع حقبة الفايكنج سيكون مختلف عن باقي العناوين التي تناولت قصصهم من ضمنها god of war فتلك العناوين ركزت على الميثولوجيا بينما ستتوخى يوبيسوفت الوقائع التاريخية أكثر.
  5. رغم ذلك ستلعب الأساطير دور مهم حيث سيقوم ايفور وجماعته بطقوس وشعائر لتقديم قربان لأودين لكي يرد لهم المعروف خلال القتال (كما رأينا بالعرض).

أسلوب اللعب ونظام القتال

  1. القتال تم تغييره بشكل يجعل اللاعب يشعر بأن كل ضربة مؤثرة بشدة ولها وزنها.
  2. كمقاتل فايكنج يمكنك مجابهة أعدائك بقوة عنيفة ووحشية حيث ستستطيع بتر أعضائهم وقطع رؤوسهم مما يعكس وحشية هؤلاء المقاتلين.
  3. ستمتلك ترسانة من الأسلحة لمقاتلة أعدائك مثل الفؤوس، أو السيوف، أو حتى الدروع. وستدق أعناق خصومك من خلال الاشتباك معهم عن قرب، أو أمطرهم بوابل من الأسهم، أو اغتلهم بخنجرك المخفي.
  4. سنشهد عودة للدروع التي اختفت في جزء أوديسي.
  5. ستتمكن من رمي الفؤوس على خصومك واستخدام سلاحين للقتال بنفس الوقت dual-wielding ويمكنك حمل درع وسيف باليد أو حتى درعين لحماية مضاعفة.
  6. سيستخدم اللاعب سفن الفايكنج الطويلة المعروفة بسرعتها للتنقل بالبحار ويمكنه رصد الحصون من المياه من أجل غزوها من قبل ايفور وأتباعه.
  7. لن يكون هنالك معارك بحرية كتلك التي شهدناها في الأجزاء الماضية مثل قصف السفن بالمدافع وغيرها، فاستخدام السفن الطويلة سيكون هدفه تكتيكي أكثر كالاعتماد على سرعتها العالية للهرب أو لحمل الموارد.
  8. سيتم إضافة نظام الغارات حيث يمكن للبطل ايفور أن يصطحب معه فرقة من الناهبين لشن غارات على الحصون أو المعسكرات حيث يتم إثارة الفوضى من أجل نهب الغنائم والحصول على الموارد للمستوطنات.
  9. الغنائم التي يتم نهبها قد تكون عناصر خاصة للبناء أو موارد غذائية أو حتى أسلحة متطورة، ويتم وضع الغنائم في الـLongboats والاعتماد على سرعتها للهرب سريعاً.
  10. فرقة الناهبين يمكن أن تضيف إليها أشخاص جدد عبر توظيف محاربين أقوياء تصادفهم برحلتك، وكما يمكنك تطوير هذه الفرقة وتعزيز مهاراتها لتصبح أقوى.
  11. المعارك الضخمة والملحمية التي عرفناها في أوديسي ستعود وستكون جزء من القصة. وفي أرض هذه المعارك سيكون هنالك زعماء أقوياء مثل ذلك الذي رأيناه بالعرض وأسماه المخرج بالـ The Ring Leader وقال بأنه سيكون لديه نقاط ضعف تمكننا من التغلب عليه.
  12. سيكون هنالك تنوع بالأعداء وستواجه أنواع جديدة من الأعداء حتى بعد 20 ساعة من لعبك وهؤلاء سيحملون أسلحة مختلفة مما سيجدد التحدي دوما.
  13. هنالك أنشطة جانبية منوعة باللعبة يمكنك التمتع بها مثل الصيد وألعاب الشرب، أو يمكنك المشاركة في المنافسات النرويجية التقليدية مثل تبادل الإهانات بصورة شعرية – ويعني هزيمة المنافسين هزيمة ساحقة لفظيًا من خلال فن راب الفايكينج.
  14. بعد Senu و Ikaros بالجزأين الماضيين سنشهد بهذا الجزء وجود طير مرافق للشخصية وهذه المرة سيكون غراب، الذي سيكون عينك التي ترى بها بالسماء واختير الغراب نظراً لارتباطه بالأساطير النوردية وبأودين تحديداً. ويبدو بأن الغراب سيمتلك مهارات جديدة.

المستوطنات ونظام الاختيارات والتخصيص

  1. مثل أوديسي يمكنك أن تختار اللعب بشخصية ذكر أو أنثى مع وجود خيارات للتعديل على الشخصية مثل الشعر والتاتو والثياب.
  2. بجانب التعديل على شكل البطل يمكنك التعديل على سفينتك وعشيرتك ورفاقك المقاتلين.
  3. باللعبة ستتمكن من إنشاء المستوطنات وتوسعتها لتكون وطن عشيرتك الجديد. ويمكنك تخصيص مستوطنتك من خلال إنشاء أبنية قابلة للترقية. وفتح مزايا ومهام جديدة من خلال بناء ثكنات للجنود وورشة حدادة وردهة للوشوم والمزيد.
  4. اللعبة ستضم نظام اختيارات من خلال سلسلة قرارات سيتعين عليك اتخاذها خلال التقدم بالقصة منها قرارات سياسية وأخرى تتعلق بإنشاء التحالفات ووجود خيارات أثناء الحوارات.
  5. نظام الخيارات مطور أكثر من أوديسي فربما تتخذ قرار بالتفاوض أو الحرب وهذا سيؤثر على مجرى الأحداث، وقد يكون هنالك قرارات تضطر فيها أن تضحي ببعض الأمور وهذا قد يؤثر على تدمير مستوطنتك أو ترقيتها لمستوى أعلى.

الدبلوماسية ستلعب دور مهم وربما تقلب الموازين

  1. يؤكد المطور بأن العنف لن يساعدك دوماً بتحقيق مرادك بل قد ينعكس سلباً عليك، وهنا نصحونا بالديبلوماسية وأهميتها عند التعامل مع الآخرين والتفاوض معهم.
  2. يمكنك التعاون مع الملوك أو القادة أو تستقطبهم لجانبك بالهجوم على الحصون لتحصل على ما تريد دون إراقة قطرة دم واحدة وهذا قد يكون له دور في تغيير القصة.
  3. الدبلوماسية وإقامة التحالفات قد يشكلان وسيلة لتوسع نفوذك.
  4. يمكنك إنشاء التحالفات عبر الزواج الذي يهدف لتوحيد العشائر وتوطيد العلاقات لتحقيق مصالح معينة.
  5. انتبه لأفعالك وأقوالك باللعبة لأنها تنعكس على سير التحالفات وتؤثر بمسيرتك.

ماذا عن الأساسنز وارتباط اللعبة بالعنوان؟

  1. جزء Valhalla لن يكون آخر جزء بالسلسلة لكن الكاتب McDevitt ذكر بأنها ستكون بمثابة تلخيص جيد لقصة ألعاب السلسلة. حيث سيكون بمثابة الخاتمة للكثير من التساؤلات التي تركتها الأجزاء الماضية، وربما سنحصل أخيراً على إجابات عن نهايات الأجزاء السابقة وبالتالي إغلاق صفحتها.
  2. سيصادف ايفور في إنكلترا مجموعة من الأساسنز، في ذلك الوقت كان الـ Assassins و Templarsمعروفين باسم The Hidden Ones  وOrder of the Ancients.
  3. رمز الأساسنز سيعود بعد غياب.
  4. سيحصل ايفور بعد لقاءه بالأساسنز وفي ظروف معينة على الـ .Hidden Blade
  5. التسلل سيعود مع إمكانية الاختفاء في الظلال.
  6. مهارة سابقة ستعود وهي إمكانية الاختباء بين الحشود لتجنب الأعداء.
  7. عباءة الأساسنز وغطاء الرأس سيعودان مع إمكانية ارتدائه أو نزعه.
  8. الحضارة الأولى ستعود من جديد ليتم ربط الحبكة مع قصة السلسلة.

­تغييرات بنظام التقدم والمستويات

  1. سيكون هنالك شجرة مهارات كبيرة تضم مهارات منوعة تطور بها شخصيتك أو عشيرتك أو مرافقيك بمهام الريد.
  2. لن يكون هنالك نسخ مختلفة من السلاح نفسه كما حصل مع أوريجن وأوديسي بل سيكون هنالك نسخة واحدة فقط من السلاح قابلة للتطوير.
  3. يمكنك استخدام نفس المعدات والأسلحة من أول اللعبة لنهايتها.
  4. اللعبة لن تضم نظام تلفيل (Level) تقليدي كما رأينا في أوديسي، والذي كان معتمدا على ضرورة الوصول لرقم معين، حيث تم استبدال ذلك بالقوة. فسيكون هنالك تركيز أقل على الـLevel مقابل تركيز أكبر على القوة، فتبعاً للمهارات التي ستكتسبها سوف تحصل على قوى أكبر.
  5. المخرج طمأننا بتصريحاته بأن الجزء الجديد سيتجنب مشكلة Level Gating التي رأيناها في أوديسي حيث كان يتعين علينا تنفيذ الكثير من المهام الجانبية وحتى نشاطات أخرى فقط ليتم رفع مستوانا كي نتمكن من فتح مهام القصة. الجزء الجديد بحسب المخرج سيتيح لنا اللعب بالمحتوى حسب ما نشاء، فمن يفضل التركيز على مهام القصة يمكنه ذلك ومن يريد إمضاء الوقت أكثر بترقية المستوطنات يمكنه فعل هذا. اللاعب هو من سيحدد كيف يريد أن يستهلك المحتوى.

كلمة أخيرة

تلك كانت 51 معلومة وتفصيل يجب على اللاعبين معرفتها عن لعبة أساسنز كريد المقبلة، لكن هل سترتقي هذه اللعبة لمستوى توقعاتنا وطموح عشاقها؟ بالنسبة لي وكشخص لم يفوت ولا جزء من السلسلة يمكنني القول بأن هذه اللعبة أثارت حماسي فهي تمتلك عناصر جديدة وتتوسع بالـRPG سواء التركيز أكثر على الخيارات ومدى تأثيرها على القصة. أو إضافة المستوطنات والديبلوماسية. ولكن الأهم بالنسبة لي كان معالجة مشاكل أوديسي الخاصة بالمستويات ونظام التقدم، بجانب تأكيد الاهتمام أكثر بالقصة وربطها بالأساسنز لتكون كتلخيص للأجزاء الماضية.

فكل تلك العناصر تمثل بوادر مبشرة بالخير ونأمل بأن تحسن يوبيسوفت تطبيقها لتقديم لعبة رائعة تستحق اسم أساسنز كريد بحق. بالختام يبقى أن أذكر بأن جزء Valhalla سيصدر في موسم الأعياد المقبل على الجيل الجديد والحالي والحاسب وستاديا. وهي ستدعم ميزة Smart Delivery أي أن مالكو Assassin’s Creed Valhalla على Xbox One سيحصلون على نسخة Series X مجانًا.

بالختام شاركونا بتوقعاتكم لهذا الجزء الجديد..

Disqus Comments Loading...