أخبار

تفاصيل أكثر عن لعبة Homefront: The Revolution وعناصرها المميزة

Homefront: The Revolution

تستعد شركة Deep Silver بشهر مايو الحالي لتقديم لعبة Homefront: The Revolution التي عمل عليها استوديو Dambuster وأدخل إليها تغييرات كبيرة عن جزئها الأول لناحية نمط اللعب والقصة وغيرها من الأمور، وبمناسبة اقتراب موعد طرح اللعبة تم إجراء مقابلة مع David Stenton منتج اللعبة تحدث من خلالها عن عدة أمور تتعلق بها لناحية القصة وأطوار اللعبة وكشف بعض التفاصيل التي نلخصها لكم بالنقاط التالية:

  • أكد المنتج أن هذا الجزء تم تطويره بالكامل من قبل أعضاء جدد في فريق Dambuster ولا يوجد أي عضو من أعصاء استوديو Kaos Studios (مطور الجزء الا,ل قد شارك بتطويرها)
  • بالرغم من ان أحداث Homefront: The Revolution تقع بعد عامين من أحداث الجزء الأول وبعد 4 سنوات من احتلال الجيش الكوري لأمريكا، إلا أن منتج اللعبة اعتبر أن الجزء الجديد قد تم تطويره من الصفر فهو يقدم قصة وأسلوب لعب جديد مع الحفاظ على أجواء الجزء السابق.
  • أكد المنتج أن فكرة اللعبة التي تتمحور حول مقاومة الاحتلال هي ما جذبت شركة  Deep Silver للاستحواذ عليها بعد إفلاس شركة THQ.
  • إن هذه اللعبة لن تحتوي نمط لعب تعاوني بطور القصة بسبب رغبة الفريق بأن يتم التركيز بطور القصة على قصة Ethan Brady  والأحداث التي تجري من حوله ومنح اللاعب فرصة لتقمص شخصيته بشكل أفضل، في حين أن ذلك لن يتم تحقيقه بحال تم تقديم ميزة اللعب التعاوني في هذا الطور.
  • عند طرح سؤال على منتج اللعبة حول مقارنتها بألعاب التصويب الشهيرة Call of Duty وBattlefield ذكر Stenton بأنهم حاولوا أن يقدموا في لعبتهم أشياء مختلفة وركزوا أثناء عملية التطوير على العناصر التي قد تميز هذه اللعبة وتجعلها مختلفة عنهما، تلك العناصر تتمثل في تقديم طور قصة مميز وعميق يتمحور حول فكرة مقاومة العدو وتقديم عالم مفتوح مع عناصر لعب أر بي جي وبنفس الوقت الحفاظ على اسلوب ألعاب التصويب والأكشن.
  • اللعبة ستقدم طور أونلاين اسمه Resistance Mode وهو طور لعب تعاوني يدعم حتى 4 لاعبين يشكلون مع بعضهم وحدة مقاومة للدفاع عن مدينة فيلادلفيا، وقد ذكر المنتج بأنهم أحبوا أيضاً من خلال هذا الطور أن يقدموا طور أونلاين مختلف عن ما تم تقديمه بالجزء الأول بحيث يكون على اللاعب التعاون مع 3 من أصدقائه لتشكيل وحدة مقاومة ومواجهة جنود KPA في عدة مهام متنوعة ضمن عالم مفتوح.
  • هذه اللعبة ستمتلك 3 مستويات صعوبة هي Recruit, Hardened و Deathwish وقد تم تطويرها لتكون مليئة بالتحدي بحيث تعكس فكرة أن اللاعب عبارة عن مواطن عادي يقاوم الاحتلال وليس جندي متمرس بالحروب.
  • اعاد المنتج التأكيد بأن هذه اللعبة ستمتلك طور قصة يمتد لأكثر من 30 ساعة وستقدم اللعبة تنوع كبير بالمهام التي سيكون على اللاعب تنفيذها ضمن عالم مفتوح غني بالمناطق التي يمكن استكشافها داخل فيلادلفيا.

من الجدير بالذكر أن لعبة Homefront: The Revolution قادمة في 17 مايو لأجهزة اكسبوكس ون وبلايستيشن 4 وPC.

المصدر

الوسوم
اظهر المزيد

بارعة

أعشق ألعاب الفيديو منذ أيام جهاز العائلة، و أفضل ألعاب المغامرات أمثال Tomb Raider و Assassins Creed، ليس لدي تحيز لأي جهاز منزلي بالنسبة لي الأفضل هو الذي يقدم الألعاب الأكثر تميزاً.
إغلاق