الرئيسية / مقالات / المعرفة والجنون في عالم Bloodborne

المعرفة والجنون في عالم Bloodborne

تنبيه: المقال قد يتضمن حرق لأحداث اللعبة

لطالما كان هناك ارتباط وثيق بين الإبداع والجنون، فالكثير من الفنانين الشهيرين كانوا يعانون من حالات نفسية مثل Vincent van Gogh و Edgar Allan Poe و Nietzsche (الذي رسميًا أصبح مجنونًا في آخر حياته)، وفي دراسات عدة تبين أن الكثيرين يكونوا في أوج إبداعهم عند خروجهم من حالة كئيبة و دخولهم لحالة سعيدة (Bipolar). لكن هل هناك علاقة بين المعرفة و الجنون؟ هل الجنون يجعلك ترى مالا يراه العاقل؟ أم أن بعض المعرفة هي أكبر مما تتحمله عقولنا فنفقد صوابنا؟

في لعبة بلودبورن هناك ارتباط وثيق بين زيادة المعرفة والإدراك وبين حالة الشخصية النفسية، فيظهر المكشوف وغير المألوف مما يجعل الشخصية عرضة أكثر للاضطرابات، مثل نوبات الجنون التي تسببها لك الأعداء المسماة المصابيح الشتوية أو Winter Lanterns بمجرد النظر إليك، وهو ربط وثيق بين فكرة قصصية و ميكانيكية في اللعب.

لعبة بلودبورن هي برأيي من أفضل ألعاب الجيل إن لم تكن أفضلها على الإطلاق، فهي تأخذ أسلوب لعب دارك سولز وتبسطها في مجالات مثل اللباس و الدروع، و سرعها في أمور مثل نظام القتال، وتنقل كل هذا إلى عالم جديد فيكتوري، وقصة تبدأ كقصة رعب مبنية على روايات رجل الذئب وتأخذ منحًا مختلفًا تجاه ما يسمى الرعب الكوني والمستوحى من روايات HP Lovecraft.

تصميم العالم و الأعداء و الزعماء، وأفكار القصة ودلالتها هي أمور كثر النقاش فيها، ولكن ما أريد التركيز عليه هو نقطة قد تبدو بسيطة ولكنها مهمة، وهي الـInsight، ويمكن ترجمتها بالبصيرة، وتأثيرها على اللاعب وعلى اللعبة وإدراكه له.

عندما تبدأ اللعبة و تصل إلى المنطقة المسماة Hunter’s Dream أو حلم الصياد، تجد دمية، وفقط بعد زيادة البصيرة عندك، إما عن طريق تناول “معرفة المجنون” (Madman’s knowledge) أو مشاهدة أحد الزعماء بعينيك، إما Cleric Beast أو Father Gascoigne، تصبح قادرًا على الحديث مع الدمية. هل هي فعلًا تحدثك وأصبحت قادرًا على إدراك ذلك؟ أم أنك أصبت بالجنون وأصبحت تفسر الأمور بشكل غير واقعي؟

معظم عالم اللعبة مترابط، لكن أحد المناطق لا تستطيع الوصول إليها إلا بعد زيادة بصيرتك وجعل وحشًا خفيًا يمسك بك. هذا الوحش عادة يقتلك، لكن مع زيادة بصيرتك (وجنونك) تجد نفسك في مكان لا يبدو من هذا الكوكب. طبعًا موتك بحد ذاته ليس منطقيًا بسبب عودتك سالمً

معافى، وكأنك في حلم أو كابوس لا ينتهي، لكن فقط بعد زيادة البصيرة تستطيع الوصول للمنطقة الجديدة.

كذلك نهاية اللعبة تعطيك خيار جعل Gehrman يقتلك لتخرج من الحلم، أو تقرر قتاله بنفسك لتأخذ مكانه، لكن ليس قبل أن يهاجمك الزعيم الحقيقي والمكون من كائن فضائي. فقط عند أكلك لثلاث من أجزاء الحبل السري (لتكوين حبل سري واحد كامل) ترى الحقيقة و تكسر دائرة حلم الصياد لتقاتل الكائن الفضائي وتأخذ مكانه بعد هزيمتك له.

 

شاهد أيضاً

أسلوب لعب وتحكم سلس في لعبة القراصنة Skull and Bones (تغطية E3 2018)

لعبة Skull and Bones من تطوير Ubisoft Singapore الفريق الذي استوحى أسلوب قتال السفن في Assassin Creed IV: Black Flag. اللعبة ظهرت لنا في E3 2017 وكانت ستصدر في الربع الأخير من سنة 2018 لكن تم تأجيلها الى نهاية السنة المالية 2019.