مقالات

تجربتنا الأولية للعبة Kingdom Hearts III في حدث #KH3Premiere (انطباع)

سلسلة Kingdom Hearts هي سلسلة تجمع بين شخصيات وعوالم ديزني العربقة والمشهورة، وبين لعب وعوالم الناشر والمطور Square Enix، مع قصة صعبة المتابعة وكثيرة التفاصيل. بعد انقطاع ١٣ سنة عن الأجهزة المنزلية، الجزء الثالث يعود للبلايستيشن 4 واكسبوكس ون هذه السنة، وأعلنت سكوير إنكس أنها ستعلن تاريخ الإطلاق قريبًا فغالبًا خلال معرض E3.

حصلت لي فرصة تجربة لعبة Kingdom Hearts III في حدث أقيم في مدينة سانتا مونيكا يوم الخميس 17 مايو، كأحد أوائل الناس في العالم. الجزء الثالث ينهي الفصل الأول فقط من القصة والمسمى Dark Seeker Saga والذي بدأ مع الجزء الأول وسمة الجزء هذا Resolution أو النهاية. كانت هناك مرحلتان للتجربة، وفي كليهما تتحكم بشخصية Sora والذي لازال متسرع ومنفعل، ويساعده Donald و Goofy.

الأولى في Olympus Coliseum ضد زعيم ضخم يسمى Titan، وفي هذه المرحلة نرى إحدى الحركات الجديدة وهي تسلق بعض الأسطح آليًا فور التحرك عليها، وفي هذه المرحلة كنا نتجنب الصخور إلى وصولنا للعملاق، ومن ثم مهاجمة قدميه ليسقط. بعدها تتسلقه عن طريق المشي على مسار وتهاجم رأسيه، وهنا نرى حركة (Attraction) وهي ضغط زر المثلث للقيام بحركة خاصة وفي هذه الحالة هي جلب قطار يدور حوله ويهاجمه بـBig Magic Mountain. القتال كان ملحميًا جدًا وحركة (Attraction) كانت مبهرة جدًا.

والمرحلة الثانية كانت في عالم حكاية لعبة ويسمى Toy Box. تبدأ في غرفة حكاية لعبة وتكون أشكالكم تأخذ من طابع العالم الذي أنتم فيه، وتتحد مع Buzz، Woody و Rex ضد الأعداء عديمي القلوب (Heartless)، وبعد القليل من القتال تنتقل من غرفة الدمى إلى القتال في الشارع في الحارة التي يقع فيها البيت، ومن ثم محل ألعاب من تصميم مطوري اللعبة. هذه كانت أول مرة نرى عالم من Pixar في السلسلة، وتم تصميم هذا الجزء هذا مع أخذ عوالم Pixar في الحسبان منذ البداية. بالإضافة إلى القتال العادي تقوم أيضًا بالتحكم برجال آليين يسمون Gigas، من منظور الشخص الأول.

الرسوم في المرحلتين كانت رائعة جدًا، خاصة الإضاءة وانعكاسها على الأجسام، وأعطت شعورًا بأنك فعلًا داخل عالم بكسار أو فلم كرتوني، سواء الجبل الذي يتحطم أمامك، أو غرفة الدمى في حكاية لعبة وأسطحها القابلة للتسلق، الشارع الرئيسي أو المحل المليء بالألعاب، ومنها الرجل الآلي الذي تستطيع التحكم به. كذلك الموسيقى كانت حماسية وسريعة.

اللعب أيضًا سلسل وسريع وحماسي ويبني على مارأيناه في Kingdom Hearts 0.2: Birth by Sleep، مع القتال المتواصل يتحول سلاحك إلى واحد من أشكال عدة، فقد يتحول إلى مطرقة أو “دريل” يحفر الأرض ويخرجك من مأزق، أو مخالب تقربك وتبعدك عن الأعداء بسرعة، أو صاروخًا يحوم حول العدو وغيرها، وكذلك تستطيع الآن التغيير بين الأسلحة Keyblades أثناء القتال، واستدعاء Links أو مساعدين مثل Ralph و Ariel. أخيرًا استطعت التحكم برجل آلي لقتال الأعداء.

كذلك هناك مجموعة من الألعاب المصغرة والمبنية على أفلام ديزني قديمة، ويوجد هناك عدد كبير منها (٢٠ نوع). هذه ألعاب مبسطة قبل جيل Gameboy تحاول الهروب في إحداها أو تجهيز الطعام المطلوب في أخرى. بالإضافة إلى نظام القتال السريع والحماسي، والرسوم الرائعة كان هناك قدر لا بأس به من القصة والحوارات، والإشارات إلى ألعاب أخرى في عالم اللعبة مثل Dissidia Final Fantasy NT. على المجمل خرجت من تجربتي متحمسًا جدًا لما رأيت، فالرسوم المليئة بالخيال والدمج بين شخصيات ديزني وسكوير، ونظام القتال الحماسي والسريع كلها متواجدة وبقوة في هذا الإصدار.

لعبة Kingdom Hearts III قادمة 2018 على أجهزة بلايستيشن 4 واكسبوكس ون.

الوسوم
اظهر المزيد

عصام الشهوان

كاتب وعضو بودكاست. أتحدث عن التقنية عمومًا وألعاب الفيديو خصوصًا.
إغلاق