مقالات

هل بتنتهي محلات الالعاب قريبا؟

videogamestore

رغم ان مصادر شراء الالعاب تنوعت و تغيرت في السنوات الاخيرة، بحيث صار عندنا موقع امازون و متاجر الاجهزة الرسمية، الا ان كثير مننا – و انا منهم – ما زلت اعتمد على محلات الالعاب للشراء.

مشكلة المحلات هذي انها من ايام البلايستيشن 1 و يمكن قبل و هي ما تطورت، ولا تغيرت و مازالت مستمرة بدون سياسة واضحة في البيع و التوريد. اللي اقصده بكلامي ان المحلات هذي تبيع اللعبة بمجرد توفرها, سواء قبل او بعد الاصدار الرسمي من الشركة، و اذا سألت عن موعد صدور العاب معينة قالوا لك “ماندري” ! يعني انت و حظك في انك تلحق لعبة تبغاها قبل لا تخلص.

المحلات العالمية اليوم عندها سياسات و خدمات واضحة تفيد اللاعبين بشكل عام، مثل امكانية حجز لعبتك و اول ما تنزل على طول يمديك تستلمها، توفير النسخ الخاصة للالعاب اذا كنت من هواة التجميع, و ايضا عندها تاريخ واضح و معلوم عن يوم توفر اللعبة و حتى لو توفرت اللعبة قبل هالموعد غالبا ماراح يبدأ البيع قبل اليوم المحدد.

صحيح ان عدم توفر هذي الخدمات و غيرها يرجع الى الشركات انفسهم و دعمهم للمنطقة، لكن مع القوة الشرائية اليوم للاعبين صار لازم ان المحلات عندنا تتحرك و تطلب دعم رسمي و مباشر من شركات الالعاب. و فائدة الدعم هذا رح ترجع لنا كلاعبين و ايضا للمحلات انفسهم، و بيساهم في تخفيض عمليات “النصب” اللي دايم تصير مع بعض الالعاب مثل فيفا و كود و غيرهم..

على أي حال، استمرار الوضع زي كذا رح يخلي كثير من المحلات تخسر، و احنا كلاعبين ما يهمنا بالدرجة الاولى خسارتهم لان البديل متوفر و جاهز و كثير من اللاعبين صاروا يعتمدون على المتاجر الرسمية في الشراء (متجر البلايستيشن و الاكس بوكس).

بالنهاية, المحلات صار لازم تتحرك و تقدم خدماتها للاعبين قبل فوات الاوان و توجه الجميع للبديل اللي هو – حتى الان – افضل !

و انت عزيزي القارئ، هل مازلت تعتمد على المحلات في الشراء او صرت تستخدم المتاجر الرسمية؟

الوسوم
اظهر المزيد

عبدالمحسن الغريب

مواليد عام ١٩٩١، مهندس ميكانيكي، أحب الألعاب اللي فيها قصة محبوكة و تشدك من البداية إلى النهاية. و مشجع كبير لنادي يوفنتوس الإيطالي.
إغلاق