مقالات

وش معنى عاشق للعبة؟

younggamerpic

متأكد إنك يا عزيزي القارئ قابلت أكثر من واحد يقول لك “أنا عاشق للعبة الفلانية”، جملة بسيطة مثل هذي تنتشر بشكل واسع بين اللاعبين لكن كثيرا من الأحيان تجد إن الجملة غير صحيحة، تتوقع من كلمة قوية مثل “عاشق” إن قائلها فعلا يحب اللعبة حب كبير لكن لما تجي للتطبيق العملي تلقى هذا الشخص ما تنطبق عليه أي صفات حبه للألعاب.

خلنا نتفق بالبداية عن إنه يوجد فرق كبير بين العاشق وبين المعجب، كثير من الألعاب تعجبنا لكن مب بالضرورة نطلق على أنفسنا “عشاق” لها. ليه ما تنطبق صفات العاشق على كثير ممن يطلق عليه عاشق؟ الأهم ما هي الصفات المطلوبة عشان أطلق على الشخص “عاشق”؟

ما فيه جواب واحد لهذا السؤال فلكل شخص ووجهة نظره عن صفات العاشق، لكن شخصيا أجد إن أهم صفات العاشق إنه يُترجم عشقه لفعل ظاهر، حاولت أبحث عن أهم مظاهر العاشق “للعبة”:

لعب السلسلة كاملة

وهو أهم مظهر عندي تلقى كثير يطلق نفسه عاشق للسلسلة وهو ما لعب إلا جزئين من أصل 5! كيف تسمي نفسك عاشق للسلسلة وأنت حتى ما جربت كل السلسلة؟ ، وإذا أنت تسمي نفسك عاشق للسلسلة أجل وش نطلق على اللي لعب السلسلة كاملة؟، أقبل إن بعض الأجزاء القديمة جدا ما تقدر تلعبها ولكن هل تعبت نفسك أقلها بالمحاولة؟

وطبعا مب شرط لعبك للسلسلة كاملة عشان يطلق عليك عاشق لأن أحيانا الظروف تمنع الشخص إنه ما يلعب بعض الأجزاء وهذا طبيعي، وأحيانا تضطر ما تلعب الأجزاء الجديدة من السلسلة اللي حبيته لأن المطور شوهها، زي ما صار لكثير من عشاق Resident Evil في الجزئين الأخيرين.

residentevilgames

وأيضا من المهم تعرف إن ليس كل من لعب السلسلة كاملة يكون “عاشق” ممكن فقط السلسلة معجب فيها، شخصيا لاعب جميع أجزاء Assassin’s Creed ولا أصنف نفسي من عشاقها أبدا، لكني معجب باللعبة.

الإبحار بعالم اللعبة

بعد ما خلصت اللعبة من المهم بالنسبة “لعاشق” إنه يستكشف اللعبة اللي عشقها سواء، وطريقة الاستكشاف على حسب الجزء الأكثر أهمية بالنسبة للاعب في اللعبة فمثلا إذا كان أهم شيء عنده القيم بلاي فإنه من المهم يجرب اللعبة على عدة صعوبات، ويجمع ما استطاع من أسلحة ومعدات، وأيضا يستكشف أماكن وطرق جديدة في اللعبة، أما إن كان القصة فمهم جدا إنه يبحر بالتفاصيل اللي تكون جانبية مثل التقارير في اللعبة أو استماع لمحادثات جانبية أو القيام بمهام جانبية تساعده أكثر لفهم الشخصية.

nomansskypic

أستغرب من واحد يسمي نفسه عاشق للعبة حتى ما كلف نفسه يطلع بعض الإنجازات (سواء بنظام Trophies أو Achievements أو Accomplishments )

لا يقف عشقك عند حد اللعبة فقط

ثقف نفسك بمحتويات والأشياء اللي يصدرها المطور من خارج اللعبة، مثل الروايات اللي تزيد من حصيلة معلوماتك عن قصة اللعبة وتجعلك تتصورها بشكل أكبر، أو معلومات اللعبة اللي تطلق بشكل منفصل عن اللعبة، برأيي هذين الأمرين أهم بكثير من تجميع المجسمات والأشكال الفنية للألعاب اللي يقوم به بعض اللاعبين بدفع مبالغ وقدرها، وبالنهاية الحصيلة الفعلية اللي ترفع من مستوى معلوماتك وإلمامك ما تغيرت مجرد مجسم “تكحل عينك فيه”.

ما أشوف إنه شيء إيجابي المبالغة بحب اللعبة، لأنه راح يؤثر على تجاربك بكل شيء مب حتى عالم الألعاب، تكون تتمنى لو عالم الترفيه يقدم لك مثل المتعة اللي حصلت عليها في اللعبة اللي عشقتها، أحيانا يصل فيك الأمر إنك تعتزل على التنويع لأنك فقدت الأمل إنه ممكن يُقدم لك عالم الترفيه المستوى اللي قدمته اللعبة اللي عشقتها، وللأسف ما تقدر تتحكم بعشقك للعبة أو سلسلة ألعاب دون الأخريات.

بالنهاية لكل شخص ما يهوى وما يعشق، لكن برأيي أن عشاق الألعاب الفعليين قليلين، وأنه من الخطأ أن أي لعبه تعجب اللاعب يسمي نفسه “عاشق” لها.

الوسوم
اظهر المزيد

زياد الرشيد

طالب هندسة كهربائية في جامعة الملك سعود، متابع بسيط للأنمي ومهتم ببعض الأمور التقنية، أهتم أكثر للألعاب وأخيرا أفضل سلسلة MGS على جميع ما سبق.
إغلاق