مقالات

طارد رفاقك بتجربة ممتعة مع Project Resistance (انطباع #TGS2019)

حصلت لي تجربة لعبة Project Resistance في معرض طوكيو بدور الشرير Mastermind ولعبت ٥ مباريات مختلفة فزت فيها جميعها (مما قد يدل على عدم توازن في صالح الشرير) وأيضا ثلاث مباريات بثلاث شخصيات مختلفة لم نفز بأي منها.

اللعبة لعبة ٤ لاعبين ضد لاعب واحد، يتقمص فيها أربع لاعبين أدوار أعضاء يحاولون الهروب والنجاة من ٣ أماكن عن طريق العثور على مفاتيح، ولكل شخصية خصائص مختلفة، مثل تهكير الشاشات التي يستخدمها اللاعب الخامس (الشرير)، بينما اللاعب الخامس الشرير يستخدم الكاميرات لمراقبة الفريق ويستطيع إرسال الوحوش (زومبيات بأنواعها، كلاب متوحشة، ليكرز، وحتى مستر اكس)، نصب الأفخاخ، تقوية الأعداء وحتى التحكم بعدو مباشرة. كذاك قبل بداية المباراة يستطيع الشرير اختيار ترتيب المفاتيح والوحوش من بين ٤ تصاميم وكذلك اختيار ميزة له مثل جعل الزومبيز الذين يتحكم بهم أقوى أو بدم أكبر. الناجين يستطيعون جمع المال خلال اللعب وشراء أسلحة أقوى ورصاص واسعافات أولية، ويحدد فوزهم من خسارتهم قدرتهم على الهرب خلال الوقت المحدد، والذي يزداد وينقص مع قتل الناجين للوحوش أو موتهم منهم.

أستطيع القول بأن طور الشرير كان ممتع خاصة مع كثرة الخيارات لك وصغر المنطقة، وقدرتك على الانتقال من غرفة لغرفة ومن التحكم المباشر بالأعداء إلى المراقبة عن بعد، لكن بالنسبة للفريق الناجي فقد يكون اللعب أكثر رتابة. بالتأكيد لعبة تستحق المتابعة بسبب لمسات رزدنت ايفل على الأقل.

لعبة Project Resistance ستصدر على أجهزة اكسبوكس ون وبلايستيشن 4 والحاسب في وقت لم يحدد بعد، لكن اليوم تم الإعلان عن نسخة البيتا للعبة بالفترة ما بين 4-7 أكتوبر.

الوسوم
اظهر المزيد

عصام الشهوان

كاتب وعضو بودكاست. أتحدث عن التقنية عمومًا وألعاب الفيديو خصوصًا.
إغلاق