احد مصممي GoldenEye 007 يكشف تعديلات ننتندو عليها “لانها ماساوية”

لعبة تعتبر من اكثر الالعاب اهمية في تاريخ الالعاب هي GoldenEye 007 لجهاز Nintendo 64 تعرضت على ما يبدو لتغييرات كبيرة قبل اصدارها لان ننتندو اعتقدت انها “مأساوية اكثر من اللازم”.

احد مصممي اللعبة السيد Martin Hollis تحدث قائلاً بان السيد شيجيرو مياموتو اسطورة تطوير الالعاب لدى ننتندو اعتقد بان اللعبة “ماساوية اكثر من المطلوب” وهو ما تسبب في تغيير نهاية اللعبة بالكامل.

اكد مارتن ان فريق التطوير Rare الذي كان يعمل على اللعبة في ذلك الوقت تلقى رسالة من مياموتو تحتوي على العديد من الآراء بخصوص اللعبة وقال بان الفريق لم يلتزم بها كلها.

يقول عن تلك الرسالة “ذكر مياموتو ان اللعبة احتوت على مشاهد قتال عنيفة جداً وهو ما لم نلقي له بالاً. ولكن الشئ ثاني كان انه اعتقد بان اللعبة ماساوية اكثر من اللازم بسبب كثرة القتل واقترح ان نقوم بتغيير نهاية اللعبة، واقترح ان تتضمن النهاية ان يقوم البطل بمصافحة الاعداء الذين اقترح ايضاً ان لا يتم اظهار قتلهم بل اظهارهم في المستشفى”.

يضيف “بالتاكيد لم نقم بتنفيذ كل ما طلبه مياموتو ولكن تم تغيير نهاية اللعبة وخلال فيديو النهاية تلمح اللعبة الى ان مشاهد القتل لم تكن حقيقية وان كل من تم اطلاق النار عليهم على قيد الحياة”.

اللعبة حسب مارتن كانت ستقدم المزيد من القتل والدماء والمشاهد العنيفة ولكن تم ازالة كل ما يدل على ذلك لكي تحصل اللعبة في النهاية على التقييم العمري “مناسب للمراهقين”.

في النهاية يقول مارتن “سلسلة افلام جيمس بوند عنيفة جداً وعمل لعبة مبنية عليها لاجهزة ننتندو التي تركز على تقديم تجارب تصلح لكل افراد العائلة كان تحدي صعب جداً”.

هل لعبت هذه اللعبة الكلاسيكية من قبل؟ حدّثتنا عن تجربتك معها.

المصدر

Disqus Comments Loading...