مقالات

لماذا يفضل بعض اللاعبين امتلاك حواسيب Geforce بدلاً من الأجهزة المنزلية؟

مع قرب انطلاق كل جيل من أجيال الأجهزة المنزلية تستعر أكثر فأكثر نيران المعارك بما يعرف بحرب المنصات بين عشاق سوني ومايكروسوفت تحديداً حيث يحاول كل طرف إثبات أن جهازه المفضل هو المكان الأنسب لتجربة الألعاب، لكن تبقى فئة الماستر ريس أو جمهور أجهزة الحاسب يغردون خارج السرب ولا يأبهون لقعقعة السيوف ولهيب النيران بتلك الحرب.

السبب طبعاً بأنهم يرون بأنه مهما كانت مواصفات الأجهزة المنزلية قوية فيبقى الحاسب السيد المتفرد بقدراته وميزاته، لاسيما مع وجود شركة عملاقة مثل Nvidia تقدم بين الحين والآخر بطاقات ومعالجات متطورة تواكب أحدث تقنيات التصنيع وبسرعة لا يمكن اللحاق بها من قبل الأجهزة المنزلية.

في مقالنا هذا سنستعرض بعض الأسباب التي تجعل أجهزة الحاسب متفوقة على الأجهزة المنزلية، ولما يفضل الكثير من اللاعبين الارتماء بأحضان الحواسيب المنزلية أو حتى الأجهزة المحمولة التي شهدت مؤخراً قفزة تكنولوجية جعلتها ملائمة أكثر للألعاب.

  • أجهزة الحاسب هي الأكثر دعماً من مطوري الألعاب

رغم أن الأجهزة المنزلية تسوق لنفسها على أنها مخصصة فقط للعب لكن نجد بأن اهتمام غالبية المطورين الذين تقع عليهم مسؤولية تطوير الألعاب يكون منصب بشكل أكبر على الحاسب، فحسب إحصائية من طرف موقع Statista الأمريكى المخصص للإحصائيات العالمية أجريت عام 2018 الذي يعد أحد أبرز الأعوام بمسيرة هذا الجيل، تبين أن الحواسيب المكتبية أكثر دعمًا من قبل المطورين بناءً على ما يقرب من 4,000 مُطور شملهم الاستطلاع. وبنتيجته تبين أن ألعاب الحاسب مفضلة لدى 59% من المطورين، و60% منهم قالوا حينها أنهم يعملون على ألعاب للحاسب، بالمقارنة مع بلايستيشن 4 فذكر 39% من المطورين و30% منهم يطورون ألعاب للجهاز بتلك الفترة.

كذلك من خلال مؤتمر GDC لهذا العام تم إجراء استطلاع مماثل أشار إلى أن 50% من أصل 4000 مطور مشارك يالاستطلاع ذكروا بأنهم مهتمين بتطوير الألعاب للحاسب متفوقاً على الأجهزة المنزلية بما فيها أجهزة الجيل القادم.

  • إمكانية التخصيص وترقية العتاد أمر متاح بأي وقت تشاء

بخلاف أجهزة الحاسب الشيء الوحيد المتاح أمامك كمستخدم للجهاز المنزلي هو تبديل القرص الصلب لا غير، أما مع أجهزة الحاسب فلك كامل الحرية بتبديل أي شيء من معالج رسوم إلى معالج مركزي أو زيادة الذواكر ما دامت اللوحة الأم لديك متوافقة مع القطع الجديدة، كما أن إمكانية الترقية تكون مرنة لناحية الأسعار فأنت من يحدد ما هو الأداء الذي تريده وفق ميزانيتك وتشتري قطع العتاد وفقاً لذلك، وبالطبع مع منح انفيديا خيارات عديدة ببطاقات Geforce فاللاعب سيجد أنه يستطيع أن يحدد أجزاء مثالية لاحتياجاته بدلًا من أن يكون مقيد مع الأجزاء المختارة من قبل الشركات المصنعة للأجهزة المنزلية.

  • اللعب أونلاين مجاناً وخيارات واسعة بالمتاجر مع عروض أفضل بفعل المنافسة

البعض يعيب على الحاسب أنه باهظ الثمن ويقول بأنه سيوفر إذا ما اشترى جهاز منزلي، لكن هنالك تكاليف أخرى غير ثمن الجهاز والألعاب يتكبدها هذا اللاعب، فمثلاً إذا ما أراد لعب الألعاب عبر الشبكة سيجد بأن غالبية الألعاب التنافسية والضخمة تتطلب اشتراك بلايستيشن بلس أو اكسبوكس لايف جولد في حين أن هذا الأمر متاح مجاناً للاعبي الحاسب. باستثناء ألعاب مثل MMO التي تتطلب عادة اشتراكًا خاصًا بها. لكن من حيث المبدأ يمكنك اللعب عبر الشبكة على الحاسب دون دفع المال وتوفيره لترقية العتاد أو شراء الألعاب.

من ناحية أخرى فإن المنصات التي تبيع الألعاب لملاك الحاسب أكثر تنوعاً والمنافسة بينها أشد لذا يستطيع أصحاب الـPC الاستفادة من عروض وتخفيضات ضخمة جداً سواء عبر ستيم أو Humble Bundle  التي تقدم أسعار خرافية للاعبين ولا ننسى اقتحام Epic للساحة الآن والذي بات يقدم ألعاب مجانية ضخمة لمستخدميه، وهذا يجعل ملاك الحاسب يوفرون حتى بثمن الألعاب التي تباع عبر متاجر بلايستيشن واكسبوكس بأسعار أغلى كونها هي المسيطرة على سوق ألعاب الأجهزة المنزلية بشكل أكبر.

  • لا حدود مع ميزة التوافق أو تشغيل الألعاب القديمة

ربما اكسبوكس ون هو الوحيد بين الأجهزة المنزلية الذي وفر هذه الميزة للاعبين لكنها مازالت غير موجودة على بلايستيشن 4 أو سويتش، بينما على الحاسب فهي متاحة منذ وقت طويل حيث تستطيع تشغيل أي لعبة قديمة عبر حاسبك وكل ما تحتاجه ضبط وضع التوافق للعبة بحيث تقوم بإيهام نظام اللعب أنك تستخدم نظام تشغيل قديم وبالتالي تصبح قابلة للعب، ناهيك عن تواجد محاكيات لتشغيل الألعاب للمنصات القديمة على الحاسب، وبالنسبة للاعبين الجهاز الذي يستطيع تشغيل ألعابه القديمة يعُد استثمارًا ذكيًا.

  • الحاسب يقدم جودة رسومات لا يعلى عليها وأداء أفضل من أي جهاز منزلي

على مر السنوات لطالما كانت الأجهزة المنزلية مهما زاد تقدمها وتطورها متأخرة بخطوة عن أجهزة الحاسب ففي الوقت الذي تتفاخر فيه سوني ومايكروسوفت باستخدام أقراص SSD بأجهزة الجيل المقبل التي استخدمت منذ سنوات بأجهزة PC نجد أن مصنعي أجهزة الحاسب والبطاقات الرسومية بخطوات ابعد من تقنيات تتبع الضوء والسعي لمزيد من الخطوات السباقة.

مثلاً على صعيد سلاسة الرسوم فإن أجهزة الجيل الحالي لا تقدم سرعة 60 إطار بالثانية إلا ببعض الألعاب في حين الغالبية تعمل بسرعة 30 إطار وأحياناً لا تكون ثابتة حتى، لكن أجهزة الحاسب وبفضل بطاقات GTX و RTX لقد نسيت طعم الـ 60 إطار وباتت تستهدف معدلات إطارات خرافية للغاية تصل إلى 240 إطار بالثانية، وهذا بالذات يلعب دور كبير لا يستهان به بمنح اللاعب أفضلية بالألعاب التنافسية كما أثبتت دراسة من شركة Nvidia أن تشغيل لعبة مثل فورتنايت بسرعة تصل إلى 240 إطار بالثانية يقدم للاعب أفضلية كبيرة أثناء اللعب على منافسيه تتمثل في زيادة  القدرة على رؤية الأهداف بوضوح بوقت أبكر من غيرهم واتخاذ قرارات أسرع في أجزاء حاسمة من الثانية مقارنة مع الذين يملكون معالجات رسومات أقل عطاءً. وللمزيد حول هذه النقطة يمكنكم الاطلاع على مقالنا هذا.

وبحسب شركة انفيديا يمكن لأجهزة الكمبيوتر المحمولة GeForce RTX 2080 Max-Q تقديم أداء الضعف تقريباً 2 x لأداء جهاز PS4 Pro من سوني على شكل جهاز محمول ، حيث يحتوي علي 8 جيجابايت من ذاكرة GDDR6 الأسرع ، أما بطاقة RTX 2060  للابتوب فهي تعطي أداء أفضل من جهاز بلايستيشن 4 برو بـ1.6 X  وهي نفسها صرحت قبل فترة بأن بطاقة RTX2080 ستكون أقوى من أجهزة الألعاب المنزلية القادمة.

  • خيارات للتحكم بالمؤثرات البصرية

ميزة أخرى يفتقدها ملاك الأجهزة المنزلية وينفرد بها أصحاب الحاسب وهي إمكانية التحكم بالمؤثرات الرسومية مثل حركة المياه والظل والانعكاسات وجودة الرسوم وسرعة الإطارات، كل شيء متاح أمامك للتعديل عليه وفق إمكانيات جهازك، فإذا رأيت أن لعبة ما لا تعمل لديك بسرعة الإطارات التي تريدها يمكنك تقليل جودة الرسوم بنفسك وستشهد تحسناً بسلاسة الأداء فوراً.

  • الحاسب ليس مخصص للألعاب فحسب

نأتي الآن لأهم نقطة وهي التي تلعب العامل الأكبر بقرار الشراء عند أي شخص قد يكون حائراً بين اقتناء حاسب أو جهاز منزلي، فإنفاقك مبلغ كبير لشراء حاسب بمواصفات عالية يعد استثمار مجدي اقتصادياً لأن ذلك المبلغ ليس مخصص فقط للألعاب بل يمكنك استخدام الحاسب لأغراض أخرى مثل التعامل مع برامج التصميم وتحرير مقاطع الفيديو حيث أن بطاقات GTX 16 تقدم أداء أسرع بخمس مرّات من استخدام المعالج فقط في برامج مثل Adobe Premiere Pro CC

وكذلك إذا كنت من صانعي المحتوى تستطيع الاستفادة من أحدث تقنيات Nvidia بخلق محتويات إبداعية أكثر بأوقات أقل. كذلك لا ننسى أن البثّ لجلسات اللعب يستهلك جزءاً من موارد البطاقة الرسوميّة مما يعني خسارة بعض الإطارات وفي الألعاب التنافسيّة عدد الإطارات المرتفع هو ما يقدّم أفضل تجربة لعب ممكنة وهنا تعطيك بطاقات RTX الأداء الأمثل حيث تمنحك سلاسة رسوم أعلى بنسبة 56% خلال البث دون مشاكل بهبوط الإطارات كل هذا مع ضمان جودة صورة عالية، ولا ننسى تقنية إزالة الكروما بشكل آلي المدمجة بالبطاقات.

أما إذا كنت طالب أو موظف فأنت تستطيع الاستفادة من الحواسيب المحمولة المزودة ببطاقات انفيديا GTX أو RTX ليس فقط للعب بل لحملها معك أينما ذهبت بفضل اتباعها تصميم Max-Q التي تأتي في الأساس من صناع الطائرات فقامت انفيديا بالتعاون مع شركائها من صناع الأجهزة بإعادة تصميم الأجهزة من الصفر لتحتمل ظروف الحرارة والمساحة الضيقة والطاقة الكهربائية لنحصل على حواسيب محمولة أرفع وأقل وزناً وباستهلاك طاقة أقل بكثير ودرجات حرارة أقل مع تضحيات طفيفة في الأداء بفضل تقليل ترددات المُعالج الرسومي لتكون أقل بشكل طفيف من النسخة الكاملة من البطاقة المخصصة للأجهزة المكتبية ولكن بدون التأثير بشكل كبير على القوة والجودة الرسومية.

بالنهاية بدلًا من شراء جهاز منزلي مخصص فقط للألعاب وشراء حاسب مخصص للمهام الأخرى. يمكنك الحصول على جهاز واحد يتفوق في كلتا المهمتين، وهي صفقة أفضل بكثير.

  • السعر

نأتي الآن للنقطة الأهم التي تستغلها الأجهزة المنزلية للترويج لأنفسها بأنها أفضل من اقتناء PC أو حاسب محمول، حسناً لا يمكن إنكار بأن المنصات يتم طرحها بأسعار أقل وطبعاً أي شخص يرغب باعتصار كل ريال يمكن أن يدفعه في شراء منتج ما، وهنا الحاسب الذي تم دفع ثمنه هو جهاز يمكن استغلاله في مهام عدة وليس مخصص فقط لتمضية أوقات الفراغ عليه واللعب.

من ناحية أخرى ما خسره مالك أجهزة الحاسب في فرق السعر يمكن تعويضه بثمن الألعاب فالتخفيضات التي يحظى بها من المتاجر تفوق عروض أصحاب الأجهزة المنزلية ولا ننسى مسألة اللعب عبر الشبكة التي أشرنا إليها أعلاه.

كذلك إن أسعار عتاد الحاسب لاسيما بطاقات الرسوم يهبط سعرها مع الوقت وحتى أن Nvidia تسابق الزمن دوماً وتطرح كروت بأسعار أفضل تكون خياراً اقتصادياً متاحاً لمن يود التوفير مع الحفاظ على الأداء المرتفع كما فعلت عندما أعلنت عن بطاقات Super مؤخراً، ناهيك عن إمكانية تبديل أي معالج رسومي بآخر أكثر قوة والتعديل على أداء حاسبك وهذا أمر محروم منه أصحاب الأجهزة المنزلية. إذا لما لا تقوم بإضافة 200$ أو 300$ دولار أخرى وتحصل على جهاز قوي متعدد المهام ومناسب للألعاب أي تضرب عصفورين بحجر واحد.

  • قابلية التنقّل

ميزة أخرى تلعب لصالح الحواسيب المحمولة حيث يمكنك أخدها معاك أينما ذهبت لاسيما مع لابتوبات تتبع تصميم Max-Q (سبق وحدثناكم عنها سابقاً من خلال هذا المقال) بينما أن تحمل معك جهاز منزلي وتأخذه لمكان آخر فلا نعتقد بأنها بالأمر السهل أو المتاح حتى.

  • الخصائص الرسومية Nvidia Geforce لا تجدها إلا بأجهزة الحاسب

تقدم شركة انفيديا لأصحاب PC مجموعة من الأدوات والتطبيقات التي ترفع من تجربة اللعب وترتقي بها نحو الأفضل، مثلاً لدينا تعريفات NVIDIA Game Ready التي تصدر بشكل مسبق قبل يوم أو في نفس يوم إطلاق اللعبة لتوفير الدعم الامثل لمئات الألعاب لضمان التخلص من أي مشكلة وإصلاح الأخطاء المختلفة.

كذلك برنامج GeForce Experience يعمل على  اختيار الإعدادات الرسومية المثالية للعبتك بناء على قوة بطاقتك وحاسوبك، ومن المميزات الأخرى أداة Ansel لالتقاط الصور بـ360 درجة بدقة عالية مع دعم ميزة HDR والتعديل عليها بفلاتر منوعة.

ميزة Shadowplay لتسجيل جلسات اللعب بدقات عالية ومشاركتها على اليوتيوب أو تويتش دون التأثير بالسلب على معدل الإطارات. وإذا أردت استعراض معدل الإطارات لمعرفة أداء اللعبة وتحديد الدقة الملائمة لك يمكنك أن تستفيد من أداة NVIDIA FrameView أما مع تقنية G-Sync فسوف تنسى مشكلة التقطع في عرض الصورة بسبب اختلاف معدل الإطارات من لعبة لأخرى ومعدل تحديث شاشة العرض نفسه لأنها تتولى المزامنة بين معدل الإطارات ومعدل تحديث الشاشة.

كذلك بإمكانك التمتع بميزة تغيير رسوم اللعبة عبر ميزة FreeStyle حيث تتحكم بالألوان وإمكانية زيادة السطوع أو تشبع اللون وهذه التعديلات يتم تطبيقها من داخل اللعبة ورؤية تأثيرها في نفس اللحظة.

ولا ننسى أهم ميزة وهي دعم مؤثرات GameWorks المتخصصة بإضافة مؤثرات أقوى وأجمل بشتى المجالات مثل الظلال  HFTS و VXAO والشعر والفرو HairWorks و المياه WaveWorks ، والعشب TurfWorks ومحاكاة الدخان والشظايا من خلال PhysX و FleX. وممانعات التعرج الفائقة TXAA.

اقرأ أيضاً: كيف يقدم نظام GeForce Experience تجربة مثالية للاعبي الحاسب؟

ماذا عن المنافسة مع الجيل الجديد؟

بالعصر الحالي شهدنا تطورات دراماتيكية سريعة بالتقنيات الخاصة بالمعالجات والعتاد فرأينا تسابق محموم للأجهزة المنزلية – التي لا ننكر أنها نالت نصيبها من التطور – لمجاراة أجهزة PC ولكن بذات الوقت كان دوماً الحاسب سباق بالتطوير ويحصل على معالجات بتقنيات ومعماريات أفضل وبرتم أسرع، فمثلاً مع قدوم الجيل القادم سنشهد طرح انفيديا للجيل الجديد من البطاقات Ampere التي يقال بأنها ستقدم ضعف أداء بطاقات RTX 20 كما أن البطاقات الرسومية الحالية ستكون متاحة بسعر أرخص وهذا يعني أن تجميع حاسب بأداء عالي بسعر أرخص من المتاح حالياً سيكون أمر متوفر أمام اللاعبين.

لا ننكر بأن مايكروسوفت قدمت مواصفات خرافية مع جهازها Xbox Series X الذي سيقدم أداء بدقة 4K وسرعة تصل إلى 120 إطار بالثانية بفضل بطاقة رسوم تعمل بقوة 12 تيرافلوب، لكن هنا يجب القول بأن بنية العتاد المستخدم بالجهاز المنزلي مختلف عن الحاسب لذا مقارنة الرقم بالتيرافلوب وحدة لا يعطينا فكرة عن الأداء على أرض الواقع، علينا أن ننتظر رؤية مقارنات حقيقية عندما يصدر الجهاز للحكم النهائي.

خيارات منوعة أمامك لخوض أفضل تجارب اللعب

وأخيراً وبعد أن عرفناكم على أهم الميزات التي يتفرد بها الحاسب فإن هنالك خيارات متنوعة أمام اللاعبين الراغبين بخوض تجربة الألعاب مع أحدث وأقوى البطاقات الرسومية فهنالك مثلاً جهاز Lenovo Legion Y740 RTX 2070  وهو حاسوب محمول مخصص لألعاب الفيديو يأتي مع بطاقة رسومية ‎انفيديا جي فورس ار تي اكس 2070 سعة 8 جيجابايت‎ وشاشة 15.6 بوصة ومعالج مركزي ‎انتل كور i7‎‎-‎9750‎H‎ بسرعة 2.6 جيجاهيرتز وذاكرة وصول عشوائي بسرعة 32 جيجابايت ووزن 4.85 كجم.

أما من يفضل اقتناء حاسب مكتبي فهنالك جهاز Red Baron-V1   وهو حاسب شخصي قوي يوفر أداء مميز مع بطاقة رسومية GeForce RTX 2060 بسعة 8 جيجابايت ومعالج Core i5-9600KF  بسرعة 3.7 جيجاهرتز يعتمد على 5 أنوية، ولوحة أم من نوع Asus Prime B360M-K، وذاكرة وصول عشوائي Corsair Vengeance LPX بسرعة 16 جيجابايت ووحدة تخزين داخلية Corsair Force Series MP510 بمساحة 240 جيجابايت.

أو تستطيع الاستفادة من عروض شهر فبراير وتقتني حاسب مكتبي يمتلك بطاقة ASUS GTX1660Super Dual 6GB التي تقدم خيارات أكثر اقتصادية للاعبين الرغبين بأداء عالي أما المعالج فهو Core i3-9100F بسرعة 4.20 GHz بالنسبة للذواكر فهي DDR4 بسعة 16 جيجابايت والقرص الصلب SSD Teamgroup 120GB + HDD WD 1TB 7200Rpm وهو متوفر بسعر 3,399 ريال سعودي.

أما إذا كنت بالأصل تمتلك جهاز حاسب وترغب بترقيته فننصحك باقتناء MSI-GeForce RTX 2060 VENTUS  المطورة من إنفيديا بمشاركة MSI المتخصصة في تصنيع الأجهزة الرائدة الموجهة للألعاب وتمتلك البطاقة 1920  Core Unitsبسرعة 1710 MHz . وذواكر 6 جيجا من نوع GDDR6 والتي تدعم تقنيات تتبع الضوء عبر أنوية مخصصة.

لكي نختم مقالنا هذا تذكر عزيزي اللاعب بأنك لو كنت تريد أن تستفيد من البرامج الخدمية والتطبيقات الخاصة بالعمل أو الدراسة أو تصنع محتوى وتنشره أو تستخدم برامج التصميم وبنفس الوقت التمتع بالألعاب، فإن الأجهزة المنزلية ليست لك. وإن كنت من الأشخاص الطامحين للحصول على أعلى أداء ممكن بسلاسة الرسوم مع أفضل جودة والتمتع بكل المميزات التقنية الحديثة مثل تتبع الضوء وغيرها التمتع، فأيضاً الجهاز المنزلي ليس لك حتى الآن.

الوسوم
اظهر المزيد

أيمن اليغشي

محب للألعاب منذ الصغر، وشغوف بمتابعة آخر أخبارها ومستجدات الصناعةـ والكتابة حولها واحدة من أكثر الأشياء التي استمتع بها طوال الوقت.
إغلاق