أخبار

مطور Fortnite يعمل على فيلم رسوم متحركة من بطولة جلجامش

رأينا سابقاً وفي عدة مناسبات تعاونات جمعت ما بين Epic وعدد من منتجي الأفلام السينمائية تمخض عنها أحداث مشتركة داخل Fortnite حيث رأينا مثلاً بأن قدوم الشرير Thanos من فيلم Avengers Infinity War إلى فورتنايت. 

وقد امتد الأمر ليشمل الجوانب الترويجية حيث تم عرض مقطع تشويقي لفيلم Tenet باللعبة، وكذلك سينما فورتنايت عرضت فيلم Inception.

والآن حان الوقت ليخوض المطور تجربته السينمائية الخاصة حيث علمنا من خلال تقرير إعلامي بأن هناك تعاون بينه وبين استوديو Hook Up اللاتيني وكل من DuermeVela و FilmSharks من أجل إنتاج فيلم رسوم متحركة مقتبس من ملحمة جلجامش وسيقدم إيبك تمويل بمبلغ 100 مليون دولار من أجل العمل على الفيلم بجانب منحهم محركها الشهير Unreal Engine الذي سيستخدم في صناعة وانتاج الفيلم.

بالنسبة لقصة جلجامش فلقد اشتهرت قصته من ملحمة جلجامش وهي قصيدة ملحمية من آداب بلاد الرافدين القديمة والتي أثرت تأثيرًا جوهريًا على كل من الإلياذة والأوديسة. عاش جلجامش كما جاء في الملحمة في مدينة أوروك فصار ملكها وبطلها، وكان ثلثه إله، وثلثاه إنسان، وقد مهرته أمه الإلهة نينسون بالجمال، عاش حياة اللهو والصيد والبطش بالناس، حتى لم يترك ابنًا لأبيه، ولا ابنه لحبيبها، فشكاه الناس للآلهة، فطلب الإله آنو من الإلهة أرورو التي خلقت جلجامش أن تخلق غريمًا له ليتصارعا معًا، وتستريح مدينة أوروك من شر جلجامش، فخلقت أرورو إنكيدو، وبعد أن تصارع إنكيدو مع جلجامش صارت بينهما صداقة حميمية، وقام الصديقان بعدة مغامرات.

وفي إحدى هذه المغامرات تعرض أنكيدو للموت، فاستيقظ جلجامش على المأساة الحقيقية وهي موت الإنسان، فهام على وجهه في الصحاري والبراري باحثًا عن وسيلة يحصل بها على الخلود، إلى أن وصل إلى أوتنابشتيم بطل الطوفان الذي حاز الخلود من قبل، فأرشده إلى نبات ينمو في المياه العميقة، واستطاع جلجامش الحصول على النبات، رجع به فرحًا، وفي طريق عودته وجد ماءًا عذبًا فنزل ليستحم فيه، وإذ بالحيَّة اللعينة تسرق هذا النبات، وتسلب الخلود من جلجامش. فرجع جلجامش إلى أورك خالي اليدين وفي طريق العودة يشاهد السور العظيم الذي بناه حول أورك فيفكر في قرارة نفسه أن عملا ضخما كهذا السور هو أفضل طريقة ليخلد اسمه. في النهاية تتحدث الملحمة عن موت جلجامش وحزن أورك على وفاته.

الوسوم
اظهر المزيد

أيمن اليغشي

محب للألعاب منذ الصغر، وشغوف بمتابعة آخر أخبارها ومستجدات الصناعةـ والكتابة حولها واحدة من أكثر الأشياء التي استمتع بها طوال الوقت.
إغلاق