مقالات

العديد من التغييرات في أسلوب لعب FIFA 21 بحثا عن المزيد من الواقعية (انطباع)

اتيحت لنا الشهر الماضي فرصة حضور مؤتمر افتراضي من شركة EA لاستعراض أهم المزايا الجديدة التي ستقدمها في جزء هذا العام من سلسلة FIFA وتمكنا في نهاية هذا المؤتمر من الحصول على بيتا لتجربة الإضافات الجديدة لأسلوب اللعب. خلال المؤتمر، تم استعراض العديد من الأمور المتعلقة بأنماط اللعبة والتعديلات عليها، لكن سنتطرق في هذا الانطباع للجوانب المتعلقة بأسلوب اللعب فقط.

بحسب EA سيشهد جزء هذا العام تعديلات كثيرة على أسلوب اللعب بناء على ردود فعل اللاعبين على جزء العام الماضي، حيث وعدت أن هذا الجزء سيقدم العديد من الأمور التي طالب جمهور اللعبة بها بعد جزء العام الماضي. التعديلات ركزت بشكل أساسي على إضافة مزايا جديدة من شأنها جعل أسلوب اللعب أكثر فعالية و واقعية، تعديل بعض الجوانب التي كانت محل انتقاد كالتمريرات وإضافة أمور جانبية تسرع من سير المباراة وتقلل من أوقات التوقف.

شخصية اللاعبين

مثل كل عام تحاول EA جعل أسلوب وشخصية اللاعبين مشابهة بشكل أكبر لأسلوبهم الواقعي وتريد عكس ذلك على أرضية الملعب، خصائص اللاعب وشخصيته ستؤثر بشكل أكبر على أدائه، تمريراته، سرعته و اي حركة يقوم بها. فمثلا بالسابق ستجد أن التمرير يعتمد فقط على خصائص التمرير المتعلقة باللاعب، أما في هذه الجزء ستتدخل خصائص آخرى مثل رؤية اللاعب ومدى هدوءه، لذا خصائص اللاعب بمختلقها تؤثر على جودة أداءه.

المراوغات الخفيفة “Agile Dribbling

 إحدى الإضافات المتحمس لها شخصياً والتي لاحظت فائدتها خلال تجربة اللعبة، هي إضافة لأسلوب المهارات الموجود حالياً بالسلسلة، ولكن بدلاً من أداء حركات مهارية واستعراضية غالبا ما تحتاج مساحات من خلال الضغط على L1/LB  و عصا التحكم اليسرى، أصبح بالإمكان الآن التلاعب بالكرة بشكل دقيق وسريع عبر نطاق ضيق من خلال الضغط على R1/RB  بالإضافة لعصا التحكم اليسرى، سيبدأ اللاعب بتحريك الكرة بين قدميه بشكل سريع بالاتجاه الذي تختراه، الإضافة مميزة وتساعد في مراوغة اللاعبين بالمناطق الضيقة وبشكل يصعب على المدافع تنبئه. جميع اللاعبين بإمكانهم القيام بهذه المراوغات، لكن كما ذكرنا سابقاً خصائص اللاعب ستؤثر على دقة المراوغات وفعاليتها. هنالك خيار مفعل بشكل تلقائي (يمكن الغاءه من الإعدادات) يتيح للاعب القيام بهذه الحركات بشكل تلقائي في بعض المواقف.

FIFA 21 لعبة FIFA 21 لعبة فيفا 21 الركض الذكي

إضافة أخرى من شأنها تغيير أسلوب اللعب بشكل كبير هي الركض الذكي والتي تتيح لك التحكم باتجاه اللاعب الذي لا يملك الكره. ببساطة يمكنك تغيير توجه اللاعب من خلال الضغط على L1/LB  ومن ثم العصا اليمنى لاختيار المكان الذي سيتجه له اللاعب، يمكن أيضاً التحكم بتوجه اللاعب بعد تمريره للكرة، بعد التمرير يمكن الضغط على العصا اليمنى لتحريك اللاعب باتجاه معين. هذه الإضافة أحدثت تغيير كبير في عملية تخطيط الهجوم، حيث يمكنك خلق مساحات في دفاع الخصم والتأكد من تمركز اللاعب بالمكان الذي تريده، قد تحتاج بعض الوقت لإتقان هذه العملية حيث ستحتاج سرعة ودقة عند تحريك العصا اليمنى خاصة بالهجمات المرتدة. الجميل أنه يمكنك أيضاً بعد تمرير الكرة الاستمرار بالتحكم باللاعب نفسه عبر الضغط على “L3/LSB+R3/RSB” هذا الأمر سيتيح لك الاستمرار بالتحكم باللاعب وتوجهه بدون كرة، وسيقوم الكمبيوتر بالتحكم باللاعب الذي استلم الكرة حتى تطلب منه التمرير لك.

تمركز اللاعبين

هنالك عمل أيضاً على تحسين ذكاء الكمبيوتر فيما يخص التمركز، سواء لدى المهاجمين أو المدافعين. المهاجم مثلاً سيعمل على قراءة الهجمة وتوقع متى سيستلم الكرة ليبطئ أو يسرع من ركضه لكي يتجنب موقف التسلل، بينما سيعمل المدافعين على قراءة هجمة الخصم للعمل على تسكير المساحات المفتوحة والتغطية على اللاعبين الذين يطلبون الكرة. الحقيقة فيما يتعلق بالهجوم، لم الاحظ كثيراً مدى فاعلية هذا الأمر، حيث واجهت الكثير من حالات التسلل التي كان يمكن تفاديها، لكن قد يعود ذلك لجودة اللاعب، حيث أن خصائص اللاعب كمدى قراءته للملعب وجودة تمركزه تؤثر على هذا الأمر، لذا اعتقد انه من الممكن ملاحظة فائدة هذا الأمر مع لعب اللعبة بشكل أطول وبفرق مختلف.

المواجهات القريبة

من أجل جعل أسلوب اللعب أكثر سلاسة، قالت EA أنها عملت على تحسين حركة المواجهات القريبة التي يحصل بها تصادم بين اللاعبين، كارتماء الحارس في وجه المهاجم لصد الكرة من خلال زيادة حس اللاعب بالاتجاه الذي يركض به، السماح للاعب بالقفز لتجنب التصادم وفي حالة وقوع التصادم سيتعامل اللاعبين مع الموقف بشكل أفضل. لم الاحظ كثيراً هذا الأمر خلال تجربة اللعبة، حيث حصلت الكثير من حالات التصادم الدفاعية الغريبة والتي نتج عنها اهداف مزعجة، لكن من المبكر الحكم عن هذا الأمر من خلال البيتا لكن اعتقد ان هذا الجانب لا زال بحاجة لتحسين أكثر.

تحسين ذكاء الكمبيوتر وصعوبة جديدة

أحد اروع الإضافات بنظري كشخص يحب نمط المهنة واللعب ضد الكمبيوتر بشكل عام هو إضافة صعوبة جديدة للعبة، حيث عند اختيار صعوبة Legendary  أو Ultimate  سيتاح خيار يدعى “Competitor Mode”، عند تفعيله سيصح أسلوب لعب الكمبيوتر مشابه بشكل كبير لأسلوب لعب خصم حقيقي، حيث قامت EA ببناء هذه الصعوبة بناء على أسلوب لعب مجموعة من أفضل لاعبين السلسلة. ستجد أن الكمبيوتر أصبح أكثر ذكاء، سيقوم بالعديد من الحركات المهارية، يصبح من الصعب فعلاً تنبؤ حركاته وسيصبح أكثر شراسة عند التأخر بالنتيجة، بالإضافة أن اللاعبين الذين يتحكم بهم الكمبيوتر في فريقك سيكونون أكثر ذكاء. طبعاً لازال الكمبيوتر يتصرف ببعض الأحيان بطريقة غريبة كالقيام بمهارات عند جانب الملعب دون حاجة واخراج الكرة او التمرير بشكل خاطئ حتى دون مراقبة، لكن بشكل عام التجربة أصبحت أكثر متعة وتنافسية وتشعر أن كل مباراة مختلفة عن الأخرى.

FIFA 21 لعبة FIFA 21 لعبة فيفا 21

تحسينات عامة لأسلوب اللعب

الرأسيات: تم تحسين أداء الضربات الرأسية بعد أن كانت فعاليتها ضعيفة بالجزء الماضي. كما أنه في الأنماط الجماعية سيصبح التحكم بالضربات الرأسية يدوي، حيث سيؤثر توجيه اللاعب للضربة وقوة ضربه للكرة على فعالية الضربة الرأسية. أما في الأنماط الفردية يمكن للاعب تغيير الإعدادات وإلغاء هذا الخيار.

الدفاع: تم تحسين التدخلات الدفاعية من خلال الاستفادة من الخصائص الجديدة لتمركز اللاعبين من أجل القيام بتدخلات أكثر دقة. كما أنه خصائص اللاعب نفسها ستؤثر في مدى جودته الدفاعية، حيث ستؤخذ خصائص أكثر بالحسبان مثل وعيه الدفاعي وحديته.

التصدي الدفاعي: تم إعادة نظام بناء التصديات الدفاعية بشكل كامل وتقديم نظام أكثر واقعية للتصدي لتسديدات وتمريرات المهاجمين. تمركز المدافع وخصائصه أمور ستؤثر بشكل مباشر على جودة تصديه للكرة. من التغييرات التي لاحظت فعاليتها من خلال تجربة البيتا، ستجد أنه من الصعب فعلاً تسديد الكرة من خارج المنطقة عند تمركز الدفاع بشكل صحيح.

التمرير: نظام التمرير هو الآخر تم إعادة بناءه بشكل كامل، تم تطوير إدراك اللاعب للمساحات وتمركز الخصم من أجل تمرير الكرة بشكل أفضل وأكثر واقعية. تم تطوير جميع التمريرات بما فيها الكرات العرضية التي أصبحت متوفرة الآن بثلاث أنواع. بشكل عام لاحظت أن التمرير أصبح بالفعل أفضل بشكل كبير مقارنة بالجزء الماضي، الكرة غالباً ما تذهب بالإتجاه الذي تريده، نسبة التمريرات الخاطئة أصبحت أقل، لكن الأمر يعود أيضاً لجودة اللاعب. أما الكرات العرضية لم تكن مثمرة كثيراً فدائماً هنالك تفوق دفاعي على المهاجمين.

تم إضافة العديد من المزايا والتحسينات البسيطة على جوانب كثيرة، كاستدعاء لاعب بجانب الحارس عند رمية المرمى، طلب تنفيذ الخطأ من الحكم بدل من إعطاء الأولية للهجمة، تحسينات للحركات المهارية وإضافة حركات جديدة، إعطاء تحكم أكثر للاعب بالإعدادات لتفعيل أو إلغاء بعض الإعدادات. كما تم تقليل من وقت انقطاعات اللعب عند خروج الكرة، تنفيذ الركلات الثابتة، ضربة البداية وغيرها. في النمط الجماعي ستقطع بعض اللقطات الجانبية عند توقف اللعب، مثلا عند خروج الكرة لضربة التماس وذهاب اللاعب لأخذ الكرة.

بشكل عام ارى أن الإضافات الجديدة ساعدت فعلاً في إعطاء اللاعب تحكم أكثر بأسلوب اللعب وسلاسة أكثر في التجربة وسير المباراة، هنالك بعض الإضافات التي لم الاحظ مدى فعاليتها الحقيقية خلال وقت التجربة القصير للبيتا، لكن بشكل عام وفي بعض الأمور الأساسية باللعبة كالدفاع، التمرير والتحكم بالكرة أرى أنها فعلاً أفضل من الجزء الماضي. يذكر أن جميع ما ذكرناه سيتوفر في نسخة هذا الجيل و الجيل القادم، لكن قد تتواجد مزايا آخرى للجيل القادم إلا أن EA تجنبت الحديث عن هذا الأمر أو تأكيده بالوقت الحالي.

FIFA 21 ستتوفر في التاسع من أكتوبر المقبل على أجهزة البلايستيشن 4، الإكس بوكس ون والكمبيوتر الشخصي، على أن تتوفر لاحقاً على أجهزة الجيل المقبل.

الوسوم
اظهر المزيد
إغلاق