مقالات

هل فيفا .. خربانه؟

 fifa15logo

في عام 1993 تحديدا في وقت “الكريسماس” انطلقت افضل سلسلة العاب عند الكثير من “القيمرز” وأنجح لعبة رياضية في المبيعات، لعبة فيفا من شركة تدعى ب اي ايه سبورتس، التابعة لشركة الكترونيك آرتس والمهتمة بالألعاب الرياضية.. وفي عام 1998 حدث ما يسمى بـ “ثورة” اللعبة واصبحت تتحسن وتقفز قفزات متتالية سواء بأسلوب اللعب او بالجرافيكس حتى وصلت اللعبة الى عام 2013 واطلقت لعبة لربما تكون من اكثر الألعاب تكاملا وخلوا من الأخطاء!

ثم جاءت النسختين التاليتين، لن اتحدث عن نسخة 2014 كثيرا لأن.. لا اعتقد انني احتاج لذلك، لماذا اتحدث عن لعبة انتهت من فترة؟ نعود للموضوع.. او قبل ان نعود للموضوع اريد ان اذكر شيئا:

في فترة تحسن فيفا كانت بيس (او بما عرف وقتها ب ويننج اليفين) تتخطى فيفا بسنين ضوئية ولم تكن هنالك حتى وجه مقارنة بين اللعبتين حتى!

انتهت فيفا 14 بمشاكلها الكارثية وكنا متطلعين لفيفا 15 جدا ثم نزلت اللعبة.. يفترض ان نفرح بنزولها، أليس كذلك؟ لا.. وليتها ما نزلت، فيفا 15 كانت من اسوأ النسخ اللي صدرت (مقارنة بالنسخ السابقة) اسلوب اللعب يفتروض يكون واقعي اكثر من اي جزء، اذا كانت الفوضى اللتي تحدث في الملعب هي “الواقعية” فأتمنى انهم يبتعدون عن الواقعية قدرالمستطاع في النسخ القادمة!

واتوقع انهم لما تحدثوا عن الواقعية ما كانوا يقصدوا غباء الحارس والمدافعين نهائيا، نريد اللعبة اقرب للخيال بصراحة!

نريد المدافع “ما يفهّي” وكأنه لمح شيئا خاطئ في المدرجات!

نريد الحارس لا يترك الفراغ الذي دائما يترك عندما يستقبل شوتة من الزاوية الضيقة!

بغض النظر عن الأشياء الجانبية: مثل المهارات التي كل ما تحتاجه لتطبقها كمحترف انك تقوم بتحريك عصا التحكم بكل ما اوتيت من قوة عشوائية .. بشرط انك لا تخلعه من مكانه.

او ضربة اكيلا اللي من نصف الملعب، او (Beast mode) الذي يدخل فيه اللاعب بعد السنتره مباشرة ولا يعطل المود الا الاحتفال!

fifa15broaken

اما اذا استمرت اللعبة كما هي وارادوا اضافة المزيد من واقعيتهم انا اطالب انهم لا يتعبوا انفسهم بالتطوير اعتقد ان هنالك شريط لكابتن ماجد على “بلايستيشن 1″ كل الذي يحتاجونه ان يشتروا الحقوق ويأخذوا المحرك الذي استخدمته اللعبة ويعدلوا الجرافيكس، لكن يتركوا الفاولات على المحرك القديم لأنها تناسب طريقة لعبة كابتن ماجد اساسا!

وفي النهاية اتمنى ان تكون النسخة القادمة لعبة للترفيه ولا تكون ” short cut ” للأمراض المزمنة كالضغط.

أخيرًا،

لا.. هذه ليست دعاية لـ بيس او مجرد انتقاد هدام لفيفا، فيفا اعظم لعبة رياضية بالنسبة لي، الكلام كان فقط عن فيفا 15 الكارثية.

الوسوم
اظهر المزيد

محمد الاحمدي

محمد الأحمدي, 17 سنة, كاتب, وأتمنى ان يغير قلمي شيئًا الان أو غدًا.
إغلاق