مقالات

كل ما نعرفه حول Elden Ring حتى الآن

على غير العادة لم يستغرق استديو استديو From Software فترة طويلة قبل الكشف عن مشروعه الجديد Elden Ring على الرغم من إصدار Sekiro في مطلع العام الجاري، وبالفعل تم الكشف عن Elden Ring خلال فعاليات E3 2019 مع تأكيد مشاركة الكاتب الغني عن التعريف “جورج مارتن” ليتعاون مع المخرج الياباني ” هيديتاكا ميازاكي” في مغامرة جديدة ينتظر أن تكون الأكثر طموحا في تاريخ استديو التطوير الياباني، والآن دعونا نتعرف على أبرز التفاصيل التي ظهرت خلال الفترة الماضية بخصوص العنوان المرتقب.

ماذا تعني Elden Ring؟

لا يوجد تعريف واضح أو صريح لعنوان المشروع باستثناء الإشارة لكون Elden Ring تمثل مفهوم غامض يحدد العالم نفسه، حيث تعرضت للدمار وعلى ما يبدو أن هذا الأمر السبب الرئيسي في الفوضى والخراب الذي يسيطر على إعدادات اللعبة، وبالتالي يعتبر الأسم هو المفهوم الرئيسي الذي تدور حوله كافة الصراعات والقضايا في العنوان.

العالم

المعلومات المتاحة حول إعدادات العالم الإفتراضي وتصميمه قائمة في الأساس على تسريبات قام بها عدد من الصحفيين اليابانيين والإنجليز، سنكون أمام عالم مستوحى من الأساطير السلتية (مجموعة الحكايات الدينية والأسطورية بين الشعوب الكلتية في العصر الحديدي) أو الاسكندنافية، أو كليهما معا، ولا تعد تلك الإعدادات جديدة على المخرج الياباني “ميازاكي” حيث سبق وتطرق لها في لعبة الواقع الافتراضي Deracine، ولكن بفضل مشاركة الكاتب “جورج مارتن” في تصميم كون اللعبة يمكن أن تتخذ الأساطير المعقدة أشكالًا جديدة وفريدة تمامًا وأكثر قتامة ومغايرة لما شاهدناه سابقا في ألعاب From Software.

ميازاكي نفسه لم يتحدث عن تصميم العالم باستفاضة منذ الكشف عن العنوان، واكتفى بتأكيد كونه يدعم الإستكشاف بفضل حجم الخريطة الهائل كما أنه يعتبر عالم مدمر ومشتت بدرجة كبيرة من غير المنتظر أن يقدم بيئات زاهية أو ألوان ملفته وهي عادة ليست بجديدة على فريق التطوير الياباني.

وبالرغم من أن المخرج رفض تأكيد إعتماد اللعبة على بيئة عالم مفتوح بالمعنى الحرفي للكلمة، إلا أنه أكد أن Elden Ring تقدم أضخم عالم إفتراضي من حيث المساحة في تاريخ الاستديو.

أسلوب اللعب

لا يوجد أي عروض للعبة حتى الآن باستثناء فيديو الإعلان السينمائي، رغم ذلك ينتظر أن تكون تابعة لفئة عناوين الأر بي جي الخيالية من منظور الشخص الثالث لا تختلف كثيرا في المظهر العام عن ألعاب Dark Souls وهو التشبيه الذي استخدمه المخرج نفسه في أكثر من لقاء صحفي.

وفقا لتفاصيل سابقة لم يتم تأكيدها بعد، تتمحور الأحداث حول مجموعة من الممالك، وعلى اللاعب هزيمة كل زعيم مسؤول عن تلك الممالك للحصول على قدرات وعناصر جديدة لأسلوب اللعب، ولكن الإختلاف الرئيسي يكمن هنا في التركيز على عناصر الأر بي جي بصورة أكبر عوضا عن عناصر الأكشن كما حدث في Dark Souls وفي نفس الوقت مازال نظام الإشتباكات يلتزم بالدقة والتنوع الذي اعتاد الاستديو تقديمه في مشاريعه السابقة.

للتجول في هذا العالم الشاسع يمكن للاعبين امتطاء الخيول بالإضافة لميزة السفر السريع التي توافرت في جميع ألعاب الفريق السابقة لإختصار الوقت على اللاعبين، كذلك مازال يحتفظ العنوان بمستوى الصعوبة الذي أشتهرت به ألعاب From Software مع وعود بوجود معارك زعماء مميزة وفريدة من نوعها لم يسبق تقديمها من قبل.

العنوان يعيد مرة أخرى القدرة على تخصيص الشخصيات بعد أن فقدنا تلك الميزة في مشروع الاستديو الأخير Sekiro وربما يكون هناك فئات مختلفة للاختيار من بينها في البداية، بالإضافة لوجود طرق منوعة للاشتباك مع الأعداء وعدد كبير من الأسلحة والقدرات السحرية لخدمة أسلوب لعب كل مستخدم.

ينتظر أن تعود عناصر اللعب الجماعي والتعاوني مرة أخرى في هذا الجزء بعد أن حققت نجاح ممتاز في ألعاب Dark Souls و Bloodborne بالنظر لحجم اللعبة الشاسع والتنوع الذي توفره، إلا أن تلك التفاصيل مازالت مجرد توقعات ليس أكثر في ظل عدم وجود إعلان رسمي حتى اللحظة.

المعلومة الأخيرة حول أسلوب اللعب والغير مؤكدة حتى اللحظة هي أن أختيار فئة معينة في بداية الأحداث ستغير من شكل الأعداء والسكان الذين يواجههم اللاعب بدرجة كبيرة مما يضفي تنوع أكبر على إعادة خوض أحداث اللعبة أكثر من مرة.

القصة

تفاصيل القصة معتمدة بدرجة كبيرة على تسريبات ظهرت في الفترة الماضية أوضحت التركيز على أجواء خيالية مظلمة مع عالم شاسع مليء باليأس والفوضى، وتتمحور الأحداث حول حرب استمرت لقرابة 100 عام حينما خرج فرسان كل مملكة للبحث عن قطعة أثرية لمنحهم اليد العليا في الحروب القادمة ولم يتبقى سوى فارس واحد الذي يمثله اللاعب نفسه.

بالطبع لا نمتلك توقع مسبق لأسلوب السرد وطريقة التفاعل مع الأحداث بالنظر لمشاركة الكاتب “جورج آر آر مارتن” في العمل على القصة هذه المرة، ولكن الأقرب هو إحتفاظ فريق التطوير بطريقة السرد المعتادة مع وجود حوارات وشخصيات أكثر إثارة تشارك في الأحداث بشكل مباشر ولا تتوقف على تفاعل اللاعب معها فقط.

النظرية الأقرب للتصديق هي عمل الكاتب الشهير على تصميم العالم والشخصيات بينما أشرف “ميازاكي” على الحبكة الدرامية خاصة وأنه أكد في لقاء صحفي سابق أن اللعبة تتضمن العديد من العناصر والقصص الغامضة والكثير من اللحظات الدرامية الغير متوقعة.

موعد الإصدار

تم الإعلان عن كون Elden Ring قيد التطوير منذ إطلاق المحتوى الإضافي الأخير للعبة Dark Souls 3 بالأسواق، وبما أن Sekiro صدرت في وقت مبكر من العام الحالي، لا ينتظر توافر المشروع بالأسواق في العام الحالي على أقل تقدير وإنما في الربع الأول أو الثاني من العام القادم وفي الغاب الفترة من فبراير إلى أبريل 2020.

ميازاكي سبق وأكد أن Elden Ring أضخم مشاريع فريق From Software، وبالتالي قد تحتاج لفترة زمنية أطول قبل أن تصبح جاهزة للإطلاق، ولكن بالنظر لكونها معلن عنها على PC و Xbox One و PS4، ستصدر في الغالب قبل طرح منصات الجيل الجديد بالأسواق ما يعني قبل حلول الربع الأخير من عام 2020.

والآن حان دورك لتخبرنا بالسبب الرئيسي الذي يدفعك إلى إنتظار العنوان هل هو التعاون مع جورج آر آر مارتن لأول مرة؟ أم للصعوبة التي أشتهرت بها ألعاب From Software أم غير ذلك؟

الوسوم
اظهر المزيد

أحمد خالد

أبحث دوما عن القصة الجيدة والسيناريو المتقن والحبكة الدرامية المثيرة في أي لعبة فيديو، ولا مانع من التطرق للألعاب التنافسية ذات الأفكار المبتكرة والمثيرة
إغلاق