أخبار

بعد أكتيفجن – غضب المستثمرين والمساهمين ينصب على EA ورواتب إدارييها العالية

في شهر يونيو الماضي أخبرناكم عن انتقادات وجهها مساهمو أكتيفجن للشركة معتبرين بأن الرئيس يحصل على راتب أكثر مما يستحق ويبدو بأننا اليوم أمام حالة مشابهة وهذه المرة مع شركة EA

حيث ذكر Dieter Waizenegger رئيس مجموعة CtW Investment Group الاستثمارية -التي انتقدت أكتيفجن – بأن EA ذهبت بعيداً وغالت كثيراً في الأجور والمرتبات التي تمنحها للروؤساء بالشركة منهم Blake Jorgensen و Kenneth Moss ووجهت دعوة  للمساهمين بأن يصوتوا ضد نظام العلاوات والتعويضات التي تريد الشركة منحها للروؤساء التنفيذين في اجتماع للمساهمين سيعقد في أغسطس.

واتهم Waizenegger الشركة بأنها تمنح هؤلاء الروؤساء مكافآت وعلاوات أكثر مما يستحقون فهي مثلاً أعطت في نوفمبر 2019 للسيد Jorgensen مكافآة خاصة بحدود 7.5 مليون دولار تضاف إلى علاواته السنوية التي تقدر بنحو 7.5 مليون دولار. فهي بذلك تمنحهم علاوات بملايين الدولارت حتى بالوقت الذي يكون فيه أداء الأسهم بالأسواق دون المستوى.

وأضاف بأن هذا التصرف يسيء لصورة الشركة ولاسيما وأنها بعد الإعلان في نهاية سنتها المالية 2019 عن طرد مجموعة من الموظفين تمثل نسبة 4% من إجمالي عدد موظفيها بالعام 2019،  قامت بمنح رؤوسائها في السنة المالية 2020 بما فيهم Andrew Wilson علاوات ضخمة فهو حصل على 4 مليون دولار بذلك الوقت، فكيف يتم طرد الموظفين وبعد أشهر يتم صرف كل هذه المبالغ للمسؤولين؟ لا بل يتم صرف مكافآت مضاعفة لهم أيضاً. الشركة تبرر ذلك بأن هدفه الحفاظ على كبار موظفيها لكن بحسب Waizenegger هذا لا يبرر منحهم مكافآت مضاعفة فهم يحصلون كذلك على نسبة من عائدات أسهم الشركة.

إذاً رواتب خيالية يتقاضاها رؤوساء أكبر الشركات ومن ثم نسمع من يقول بأن تكاليف التطوير ارتفعت ولابد من زيادة سعر الألعاب حتى لا تخسر الشركات، وهي تطرد المواهب والمبدعين كي تمتلئ جيوب رؤوسائها بالمال والثروة، ما رأيكم؟

الوسوم
اظهر المزيد

بارعة

أعشق ألعاب الفيديو منذ أيام جهاز العائلة، و أفضل ألعاب المغامرات أمثال Tomb Raider و Assassins Creed، ليس لدي تحيز لأي جهاز منزلي بالنسبة لي الأفضل هو الذي يقدم الألعاب الأكثر تميزاً.
إغلاق