مقالات

قصة بجودة عالية وطابع سريع باللعب في تجربتنا للعبة Doom Eternal (انطباع)

حصلت لنا الأسبوع المنصرم خلال حدث خاص بمدينة دبي فرصة تجربة ساعتين من لعبة Doom Eternal خلال المراحل الثلاثة الأولى من اللعبة. لن نتطرق للقصة حيث أننا لم نرى جوانب كثيرة منها لكن يمكن القول أنها واعدة، حيث بدت جودة المقاطع السينمائية عالية والحوارات عميقة وهو ما أكد كلام الاستوديو قبل تجربة اللعب حيث وعدونا أن هذا الجزء سيقدم قصة بجودة أعلى من أي جزء سابق.

اللعبة لم تتخلى عن طابعها السريع باللعب الذي يعتمد بشكل كامل على الحركة المستمرة واطلاق النار بشكل سريع وفعال على كمية كبيرة من الأعداء، لكن شكلت بعض الإضافات لأسلوب اللعب لمسات تغير بشكل أو بآخر من تجربة اللعب، لعل أهمها إضافة الجانب التكتيكي للقتال.

للتوضيح أكثر الموارد التي تحصل عليها من قتل الأعداء تعتمد على الطريقة التي قتلت الأعداء بها، عند قتلهم بالضرب اليدوي ستحصل على حزم طاقة وعند قتلهم بالمنشار الذي تحول لسلاح ثانوي تحمله معك باستمرار ستحصل على ذخيرة، هذا الجانب التكتيكي وإن يبدو صغيراً بعض الشيء إلا أنه ساهم في استمرارية إيقاع القتال دون الحاجة مثلاً للهرب بشكل مستمر للبحث عن ذخيرة أو حزم طاقة، كما أنه أضافة قيمة أكبر وبعد استراتيجي لكل قتلة، سيكون عليك التفكير بنوع الموارد التي تحتاجها قبل القضاء على العدو أمامك، أيضاً عند تواجد عدو كبير، سيكون من الأفضل التركيز عليه واستخدام الأعداء الثانويين للموارد.

الإضافة الثانية المؤثرة باللعبة هي إضافة عوامل ألعاب المنصات أو البلاتفورمنغ، هنالك الكثير من المنصات التي سيكون عليك القفز والإمساك بها بشكل يدوي، سيكون عليك الضغط على زر معين بعد القفز للإمساك بالجزء الآخر إذ أن الشخصية لن تتمسك بشكل تلقائي. الإضافة شكلت تنوع مرحب به بأسلوب اللعب لكن قد تكون مزعجة أحياناً بسبب الكاميرا التي لا تكون عملية دائماً، في إحدى المناطق علقت تقريباً 10 دقائق في محاولة للقفز بزاوية معينة وهو أمر صعب عندما تكون الكاميرا من المنظور الأول.

على الرغم من أننا لعبنا ساعتين فقط إلا أننا تعرفنا على العديد من أنواع التطوير باللعبة، سيكون بإمكانك تطوير الأسلحة وتطوير اكسسواراتها، تطوير البدلة، تطوير القدرات و تطوير للخصائص الأساسية للشخصية وللأمانة أعتقد أني نسيت تطويرات أخرى. على الرغم من أن كل تطوير تقوم به يؤثر على أسلوب اللعب بطريقة أو بأخرى إلا أن كمية التطويرات خلال وقت قصير جداً كان أمر مربك الحقيقة، لا أعلم إذا كان الامر سيستمر طوال اللعبة بنفس الوتيرة أو أنه سيكون هنالك أقسام تطوير أخرى لكن أتمنى أن تكون موزعة بشكل أفضل خلال اللعبة.

بشكل عام اللعبة بدت خطية، المراحل كانت واضحة ولا تحتوي على الكثير من التفرعات، تصميم المراحل والموسيقى الرائعة التي تشتغل عند احتدام القتال أو حدوث أمر معين هي بروعة ما اعتدنا عليه بالجزء السابق، الرسوم بدت مبهرة علما أن التجربة كانت على الحاسب الشخصي والقتال ممتع وفوضوي بطريقة رائعة. لذلك اعتقد أن ما رأيناه يبشر بجزء ممتاز وخطوة للأمام للسلسلة، لكن سيكون علينا الانتظار حتى الشهر المقبل لرؤية ذلك.

لعبة Doom Eternal قادمة في 20 مارس على اكسبوكس ون وبلايستيشن 5 والحاسب بجانب منصة ستاديا وهي أيضاً ستصدر هذا العام للسويتش.

الوسوم
اظهر المزيد
إغلاق