مقالات

هل كنا محتاجين لأجهزة الجيل الجديد؟

xboxoneps4coverphoto

رح نكمل الآن فترة ما يقارب ٤ شهور من اصدار اجهزة الجيل الجديد، البلايستيشن ٤ و الاكس بوكس ون، كلنا كنا متحمسين و متشوقين لمعرفة ايش هذي الاجهزة المتطورة مستعدة لتقديمه لنا من تقنية جديدة و ألعاب متطورة اكثر من السابق.

هذا الحماس اختفى مع يمكن اول اسبوع او اسبوعين من اقتناء الاجهزة الجديدة، السبب الرئيسي و المعروف هو ان اغلب المميزات الجديدة ما كانت “أطلقت” بعد، و اغلب الالعاب المنتظرة كان يبغالها تقريبا سنة كاملة عشان تصدر في الاسواق.

فعلى سبيل المثال، نزل جهاز البلايستيشن ٤ بعد انتظار، و انبهرنا بالبداية بواجهة المستخدم الجديدة و كيف متغيرة و الكنترول الجديد “ابو لمبة” و كنا في قمة الحماس.. لكن يوم جينا نلعب، انصدمنا بأن احنا نلعب بألعاب بلايستيشن ٣ اكثر من بلايستيشن ٤! اساسن كريد، نيد فور سبيد، فيفا ١٤ و غيرهم، كلها “شكليا” العاب جديدة، لكن بالواقع هي نسخ لا ترتقي حتى نسميها محسّنة عن الجيل السابق!

حتى العاب الاطلاق الشهيرة كيلزون شادو فال (Kill Zone Shadow Fall) و ناك (Knack) كانوا العاب عادية و اقل حتى عند البعض من عادية. حتى واجهة المستخدم اللي انبهرنا فيها بالبداية، اكتشفنا الآن انها مجرد “تحديث” لواجهة المستخدم في البلايستيشن ٣، واللي الكل يتفق تقريبا بأنها شبه سيئة!

اما الاكس بوكس ون، كنا متحمسين نعرف اكثر عن تقنية “السحاب” و قوتها و ازعاج مايكروسوفت عنها، بالاضافة الى خدمات التلفزيون و الترفيه، لكن لما وصلنا للواقع، اكتشفنا ان اكثر الالعاب هي نفس البلايستيشن ٤ و احيانا اقل بسبب ضعف دقة الصورة و عدد الفريمات لسبب مجهول!

xboxoneps3controllerphoto

كل هذي الامور تخليني اتساءل، هل كنا فعلا محتاجين اجهزة جديدة؟ دارك سولز ٢ (Dark Souls 2) نزلت الان على الاجهزة القديمة و تقدم ابداع لا مثيل له و مبيعات مستمرة في الارتفاع، فوين المشكلة اجل في الاجهزة القديمة؟

يمكن يقول شخص الفرق هي في عدد الفريمات و الدقة، هذا شي ممتاز لكن هل تستاهل كل هذا الازعاج و اجهزة كبيرة و دعايات ضخمة؟

في البداية كنا نقول ان الاجهزة توها نازلة ولازم ننتظر شوي، لكني اشوف ان هذا مو عذر طالما ان الشركة نزّلت جهاز ترفيهي كامل فمن المفروض انها تكون مستعدة لدعم هذا المنتج من البداية، و ليس من النهاية و ان المشتري لازم “ينتظر” عشان تستعد الشركات!

شخصيا، جهازي البلايستيشن ٤ قاعد ياكله الغبار و انا انتظر “الشركات” تستعد لاطلاق العابها القوية عليه، و ما عندي استعداد اشتري الاكس بوكس ون عشان اخليه يعاني مثل البلايستيشن ٤.

كان المفروض ان الشركات تنتظر عالاقل سنة كاملة قبل الاصدار، و المفروض صدور هذي الاجهزة في نهاية سنة ٢٠١٤ حتى تكون الالعاب القوية كلها على وشك الاطلاق و ما نجلس في حالة انتظار ممل لدرجة ان صرنا نلعب العاب حتى اجهزة الجوال ممكن تشغلها !

بالنهاية عزيزي القارئ، هذا هو وضعي مع اجهزة الجيل الجديد، و مو ضروري ان الكل يكون يعاني مثلي، فإيش رايك الآن بعد مرور تقريبا ٤ شهور على اصدار الاجهزة الجديدة، هل تعتقد انها خطوة كانت ضرورية او ان الشركات استعجلوا فيها ؟ شاركنا برأيك في التعليقات بالاسفل.

الوسوم
اظهر المزيد

عبدالمحسن الغريب

مواليد عام ١٩٩١، مهندس ميكانيكي، أحب الألعاب اللي فيها قصة محبوكة و تشدك من البداية إلى النهاية. و مشجع كبير لنادي يوفنتوس الإيطالي.
إغلاق