أخبار

ما الذي سيقدمه لنا طور قصة Black Ops Cold War؟ – إليكم بعض تفاصيله

بعد أن حققت لعبة Black Ops Cold War بنسخة البيتا نجاح كبير وباتت الأكثر تحميلاً في تاريخ السلسلة واقتراب موعد الإطلاق للنسخة الكاملة، تزودنا أكتيفجن بشكل متواتر بمزيد من التفاصيل حول هذه اللعبة فقبل أيام كشفت عن خطة الدمج بينها وبين Call of Duty: Warzone.

اليوم حان الوقت للتحدث عن طور القصة حيث نشرت الشركة بياناً رسمياً يجعلنا نتعمق في تجربة القصة أكثر وقالت فيه بأننا في طور قصة Black Ops Cold War سيتم وضعنا في ذروة الحرب الباردة، مع مجموعة حديثة العهد مكونة من عملاء في الاستخبارات الأمريكية. هدفها منع نشوب صراع نووي عالمي من خلال عمليات مموهة، ومهمات ظلّت أهدافها ومصادرها غير رسمية حتى يومنا هذا.

في 13  نوفمبر، ستعرف تاريخك مع أسلوب Black Ops  الحقيقي. أثناء مشاركتك في هذا السباق لإيقاف تهديد خطير مجهول، ستتعرف على الأحداث التي جرت ولم يُسجلها التاريخ، وستعرف ما أنقذ العالم من كارثة لا يمكن تصورها.

من إعداد Raven Software، سيكون طور القصة الخاص بـ Call of Duty: Black Ops Cold War بمثابة تتمة مباشرة لأحداثٍ جرت بعد 13 عامًا من قصة Black Ops الأصلية، مما يسمح للاعبين المخضرمين والجدد على حد سواء بتجربة هذا العالم السري من منظور جديد.

قال دان فوندراك المدير الإبداعي الأول في Raven: “نحن معجبون جدًا بـ Black Ops الأصلية وكان هدفنا الأول هو إعادة الثلاثي الشهير وودز ومايسون وهدسون للحياة – ولكن بطريقة لا تتطلب أي خبرة سابقة بالسلسة”. “شعرنا أيضًا أن تقديم بعض الشخصيات الجديدة مهم حتى نتمكن من استكشاف شخصياتهم وعلاقاتهم مع الشخصيات القديمة – وبهذه الطريقة يحصل كل من اللاعبين الجدد والقدامى على شيء جديد. ومن خلال التناول بهذه الطريقة، عندما تتكشف القصة، يمكننا الربط والإشارة إلى Black Ops ببطء، الأمر الذي سيقدره عاشقو اللعبة مثلنا ولكنه في نفس الوقت لن يقدم سيلًا مربكًا من المعلومات الجديدة للاعبين الجدد.”

فيما يلي لمحة عن ثلاثٍ من مهام طور القصة الخاصة بـ Call of Duty: Black Ops Cold War. مقتطفات بسيطة.

مهمة طور القصة: “لا مكان للهروب”

بدأ كل شيء في حانة قذرة في أمستردام بعد أسبوعين تقريبًا من يوم رأس السنة لعام 1981.

الاكتشاف الكبير أثناء تحقيق الاستخبارات الأمريكية قاد ثلاثة عملاء إلى هذا المكان القذر، الذي تصدح فيه أحدث الأغاني على الرغم من ديكوره القديم و زجاجات الرف العلوي المعروضة. بعد اجتماع مع مصدرهم، سينهون عملهم ليخرجوا إلى الأزقة مارين بمرتادي الحانة، ويستعدون للقبض على أول لاعبين رئيسيين أثناء أزمة الرهائن التي كانت تجري آنذاك.

قال فوندراك: “تُعد “لا مكان للهروب” مثالًا رائعًا على الطريقة التي أردنا بها الإشادة بـ Black Ops الأصلية بعدة طرق يتعرف عليها عاشقو اللعبة”، وأضاف أيضًا “ولكنها أيضًا تمنح اللاعبين الجدد نبذة أولية عن قصة Black Ops من دون الحاجة إلى معرفة سابقة بالسلسلة. إن المهمة الأولى هي وسيلة رائعة حقًا لإعادة وودز ومايسون وكذلك تقديم أحد أبطالنا الجدد، راسل أدلر“.

بعد مطاردة على الأسطح والعديد من عمليات إطلاق النار سريعة الوتيرة، تغيرت المهمة فجأة حيث أكد الرجال الثلاثة أن هدفهم الثاني والأخير هو في مطار طرابزون في تركيا. على الرغم من أنهم يستعدون لعملية إنزال أخرى في الليل، إلا أنهم يأتون مستعدين بسلاح غير تقليدي في حال احتدمت الأمور بمنطقة الإنزال.

قال فوندراك: “بالطبع Black Ops لديها تاريخ مشهور من الإثارة خلال اللحظات المهمة”. “كان من المهم ليس فقط اغتنام إحدى تلك اللحظات في المهمة الأولى، ولكن أيضًا جعلها فريدة مثل Black Ops باستخدام RC-XD، وهي السيارة التي يتم التحكم فيها لاسلكيًا والمليئة بالمتفجرات من اللعبة الأصلية. مع انتهاء المهمة، تبدأ القصة بطريقة درامية حيث يتم الكشف عن شبح من الماضي، على قيد الحياة، ويخطط لشيء يمكن أن يغير ميزان القوى في الحرب الباردة”.

مهمة طور القصة: “الفك المكسور

من هو هذا التهديد والذي من شأنه أن يغير مسار هذا الصراع العالمي؟ كما يذكر أحد العملاء أثناء قتالهم في حرب فيتنام، لا أحد سوا برسيوس، عميل سوفييتي غامض والذي يظن البعض أن لا وجود له.

يتم التعامل مع قصة هذه الشخصية على أنها أسطورة أقرب للخيال من الواقع، إلا أن اللاعبين سيختبرون اللقاء الأول مع برسيوس خلال المهمة الثانية لطور القصة “الفك المكسور”، التي تدور أحداثها في حرب فيتنام. من خلال استعادة ذكريات الماضي، سيكشف الفريق عن الأدلة اللازمة لتعقب برسيوس، حيث أن موضوع الخداع الشامل متجذر بعمق في الحرب الماضية والعملية الحالية.

وفقًا لفوندراك: “من الناحية السردية، تتناسب هاتان الرؤيتان معًا تمامًا حيث يتعين على الفريق محاولة استعادة ماضيهم وإلغاء الخطوط الفاصلة بين الحقيقة والخداع”. “كان من الرائع القدرة على دفع الشعور بالحرب الكبيرة في هذه المستويات، بدءًا من طائرات الهليكوبتر المحلّقة إلى أن تصبح جنديًا على الأرض يقاتل في الأدغال وحقول الأرز.”

وبأسلوب Black Ops، سيعرض طور القصة العديد من ذكريات الماضي مثل مهمة “الفك المكسور” التي تضيف جزءًا آخر من السياق إلى القصة الشاملة. من خلال هذه الذكريات، سيكتسب فريق الاستخبارات الأمريكية – وبالطبع اللاعب – الرؤية اللازمة لكشف حقيقة برسيوس.

وأضاف فوندراك: “أحد المستويات المفضلة لدي هو إحدى مهام فيتنام اللاحقة، حيث بذلنا قصارى جهدنا حقًا لمنح اللاعب مزيدًا من الحرية والتحكم. إنها حقًا أكثر المهام الفريدة التي قمنا بها على الإطلاق”.

مهمة طور القصة: “تدابير يائسة

وأوضح فوندراك أن “الأوقات العصيبة تتطلب اتخاذ تدابر يائسة، وهذا ما تدور حوله هذه المهمة”. “بعد تعقب العديد من الأدلة أثناء البحث عن برسيوس، وجد أعضاء الفريق أنفسهم في مواجهة ما لا يمكن تصوره: حيث يجب عليهم عبور الستار الحديدي – في قلب الاتحاد السوفيتي – والتسلل إلى مقر الاستخبارات الروسية.”

تعرض “تدابير يائسة” معرفة عملاء الاستخبارات الأمريكية لدينا بمهارات وأساليب الجواسيس في محاولة أخيرة لجمع المعلومات عن برسيوس، في تغييرٍ آخر في الوتيرة مقارنةً بأول مهمتين. باستخدام أحدث التقنيات في الثمانينيات بما في ذلك الأدوات المدنية المعدلة والآلات النموذجية، سيتقمص اللاعبون شخصية عميل سوفييتي مزدوج يعمل لحساب الاستخبارات الأمريكية، ويسرّب المعلومات من مقرات الاستخبارات الروسية.

تأتي هذه الحالة مع إمكانية الوصول إلى إلقاء نظرة خاطفة لا تصدق على عالم الاستخبارات الروسية، إلى جانب فرصة الحصول على المعلومات من “زملائهم” العملاء. ومع ذلك، يمكن أن تؤدي خطوة واحدة غريبة أو نقاش محرج إلى كشف الغطاء بالكامل، مما يعرض المهمة للخطر ويحولها إلى معركة شاملة من أجل النجاة.

قال فوندراك: “أردنا حقًا أن يختبر اللاعب شيئًا مختلفًا مع هذا المستوى، ومنحه مزيدًا من الحرية والتحكم في كيفية تحقيق هدفه”. وأضاف “يتم إعطاؤك طرقًا متعددة لإكمال هدفك، والاختباء على مرأى من الجميع وأنت تمشي في ممرات مبنى لوبيانكا الشهير.  لديك الحرية في التحدث إلى مجموعة متنوعة من الأشخاص واستكشاف المبنى – لتصل إلى ذروة نهاية مهمة مليئة بالإثارة”.

المزيد من العراقيل والتغيرات

من خلال هذه المهمات الثلاث، يتحول برسيوس من أسطورة إلى تهديد مروّع سيطارده اللاعبون طوال طور القصة.

قال فوندراك “الشيء المشترك بين اللعبتين هو استخدامهما للتاريخ العالمي الحقيقي”. “كان هذا عنصرًا حاسمًا جعل كل المؤامرة عظيمة للغاية في Black Opsالأصلية وهو شيء نتلهف لاستئنافه.”

بدءًا من الأزمات التي احتلت العناوين الرئيسية في أوائل الثمانينيات من القرن الماضي إلى العمليات السرية الأقل شهرة، سيختلط طور القصة في تاريخ الحرب الباردة مع تجربة خيالية مثيرة لا يمكن إلا لـ Black Ops تقديمها.

بالختام نذكركم بأن لعبة Black Ops Cold War ستحتوي مهام جانبية مع بعض نكهات الـRPG.

الوسوم
اظهر المزيد

بارعة

أعشق ألعاب الفيديو منذ أيام جهاز العائلة، و أفضل ألعاب المغامرات أمثال Tomb Raider و Assassins Creed، ليس لدي تحيز لأي جهاز منزلي بالنسبة لي الأفضل هو الذي يقدم الألعاب الأكثر تميزاً.
إغلاق