الرئيسية / مقالات / تقرير: داعش والألعاب الإلكترونية

تقرير: داعش والألعاب الإلكترونية

isisimage

كثر الجدل قبل عدّة أشهر حول موضوع استغلال داعش للألعاب الإلكترونية. وخلال تلك الفترة، تواصلت معي أحد الجهات وطلبت مني تقريراً يشرح ارتباط داعش بالألعاب الإلكترونية منذ ظهور أول إشاعة وحتى اليوم. فقمت باعداد التقرير أدناه، وأنشره الآن للفائدة العامة بعد أن فضّلت تلك الجهة عدم الاستفادة منه.

بداية ارتباط داعش بالألعاب الإلكترونية

article-daesh1

بدأ ارتباط داعش بالألعاب الإلكترونية في شهر سبتمبر 2014 ،عندما تناولت المواقع الإخبارية فيديو إعلاني للعبة جديدة من تطوير التنظيم الإرهابي باسم “صليل الصوارم”. يستخدم الفيديو المنسوب إلى “المنبر الإعلامي الجهادي” (أحد الأذرعة الإعلامية للتنظيم) عدة مشاهد تم تسجيلها من لعبتي 5 Grand Theft Auto و 3 Arma تم دمجها لتبدو كلعبة جديدة (أو معّدلة) مستقلة تابعة للتنظيم.

إلى وقت كتابة هذا التقرير لا يوجد أي فيديو آخر أو أي مواد ترويجية إضافية للعبة غير ذلك الفيديو الذي نُشر في عام 2014 ،مما يعني أنه مجرد إنتاج إعلامي لا أكثر. حتى بعد البحث والتحرّي عن أي ألعاب تابعة للتنظيم (سواء كتطوير كامل أو تعديل على لعبة تجارية)، لم نجد أي أثر لتلك الألعاب.

نسخة معدلة من إعلان اللعبة:

 

(الفيديو الأصلي احتوى على نشيد “صليل الصوارم” بدلًا من الموسيقى، ولكنه محذوف الآن)

استخدام الألعاب كوسيلة للتواصل والتجنيد

في يوليو 2015، بدأت عدة جهات إعلامية  (أبرزها قناة العربية وجريدتي الشرق الأوسط والرياض) بدأت بنشر تقارير عن استخدام داعش للألعاب الإلكترونية كوسيلة للتواصل والتجنيد، وتبعها العديد من المواقع الإخبارية في ذات الشهر، ولم أجد أي مصدر يمكّنني من التحقق من تلك التقارير عدا مصدر قناة العربية الذي تم الإشارة إليه كـ”تقارير استخباراتية”  فقط دون توضيح.

استمر ظهور تلك التقارير دون مصدر واضح أو موثوق حتى نوفمبر 2015، عندما نفّذ الإرهابيين عمليات إرهابية في العاصمة الفرنسية أدت إلى مقتل أكثر من 100 شخص، وصرّح بعدها وزير الداخلية البلجيكي بأن “مراقبة ما يحدث في جهاز البليستيشن 4 اكثر صعوبة من مراقبة الواتساب”.

استخدمت العديد من الجهات الإعلامية عالميًا هذا التصريح كدليل على استفادة داعش من الألعاب الإلكترونية (وهو ما أشارت له مجلة Forbes في تقريرها المغلوط)، وألمحت التقارير أن البلايستيشن 4 قد يكون أحد الأدوات التي استخدمها الإرهابيين لتنفيذ عملية باريس، وهو أمر لم يتم تأكيده من السلطات الفرنسية، وأتّضح لاحقا أن تصريح وزير الداخلية البلجيكي كان عن الوسائل التي يستفيد منها داعش بشكل عام (من وجهة نظره)، وليس محاولة لربط جهاز البلايستيشن مع أحداث باريس.

بناء على خبرتي الطويلة مع الألعاب الإلكترونية، أستبعد استخدام التنظيم لها كوسيلة تجنيد أو تواصل أساسية، وذلك لسببين:

  1. التواصل من خلال هذه الشبكات غير عملي نهائيا. أغلب اللاعبين الذين تصادفهم خلال اللعبة “أونلاين” لا يستخدمون المايكروفون للتواصل، ولا يستخدمون الرسائل للتواصل فيما بينهم بشكل أساسي وذلك لصعوبة الكتابة من خلال يد التحكّم (تظهر لوحة تحكم افتراضية على الشاشة ويجب عليك التوجه الى كل حرف باستخدام الأسهم واختياره لكتابته في الرسالة).
  2. صعوبة تكوين العلاقات (نسبياً) داخل تلك الألعاب، لما تتطلبه عادة من قضاء ساعات طويلة لاحترافها والتعّرف على من يرغبون باللعب معك فيها.

ولكن لا يعني ذلك أنه لا يوجد هواة ألعاب الكترونية من داعش أو المتعاطفين معهم ممن يحاولون استدراج لاعبين آخرين بجهود فردية.

مراقبة شبكات الألعاب لمستخدميها

لا تقوم أجهزة الألعاب الإلكترونية بمراقبة مستخدميها، وإنما تعتمد بشكل أساسي على بلاغات المستخدمين لأي إساءات أو نشاطات مشبوهة يواجهونها خلال لعبهم، ومن ثم يقومون باتخاذ الإجراء اللازم مع البلاغ، سواء كان يمكن حله داخلياً أو بالتنسيق مع السلطات المعنية.

وبما أن جهاز البلايستيشن 4 هو المسيطر على الأسواق المحلية، بحثت في “شروط استخدام البرمجيات” الخاصة بهم، ووجدت أنه لا يمكنهم مراقبة جميع النشاطات التي تحدث في شبكتهم (بند 14) ولكن يمكنهم تسجيل البيانات التالية لمستخدم معيّن وارسالها للسلطات:

  • اسم المستخدم على شبكة بلايستيشن.
  • عنوان المستخدم على شبكة الإنترنت (Address IP).
  • محتوى الرسائل النصّية والصوتية.
  • مقاطع فيديو من تصرفات اللعب داخل اللعبة.

مما يعني أن شركة سوني تملك القدرة في التعاون مع السلطات في مراقبة المشتبه بهم، ومعرفة نشاطاتهم على شبكة بلايستيشن.

ألعاب تم تعديلها من قبل التنظيم

article-daesh2

يمكن لأي مطوّر تطوير “تعديلات” (تسمى Mods) لأي لعبة إلكترونية تصدر على جهاز الحاسب الآلي، ليتمكّن لاعبين آخرين من تحميل تلك التعديلات وإضافتها لنفس اللعبة بعد تحميلها. قد تشمل تلك التعديلات على تغييرات في أسلوب اللعب أو شخصيات اللعبة أو عوالمها بشكل عام. يمكن حالياً تطوير تعديلات لألعاب الأجهزة المنزلية مثل أجهزة البلايستيشن (الأكثر انتشارا) وأجهزة الإكس بوكس، ولكن بشكل محدود جداً ومراقب، بينما يمكن تطويرها من أي شخص ولأي غرض لألعاب أجهزة الحاسب الآلي.

وبما أن التعديلات يسهل تطويرها مقارنة بتطوير لعبة إلكترونية من الصفر، بحثت عن أي تعديل قام بتطويرها التنظيم للتجنيد أو نشر فكره من خلال الألعاب الإلكترونية، ووجدت بعض التعديلات التابعة للعبة حربية شهيرة اسمها 3 Arma. أبرز هذه التعديلات يضيف علم التنظيم الإرهابي، بالإضافة لزي الجنود التابعين للتنظيم وصيحاتهم خلال المعارك كما في هذا الفيديو:

 

يدّعي الموقع الذي تم إطلاق التعديل من خلاله (من أشهر مواقع تعديلات لعبة 3 Arma) أن الشخص الذي قام بتطوير التعديل ليس من أفراد التنظيم، وأنه مجرّد شخص رغب في محاكاة تنظيمهم داخل لعبة فقط.

إمكانية تطوير داعش لألعابهم الخاصة مستقبلاً

يتطلب تطوير ألعاب تنافس مستوى الألعاب التي يهواها الشباب ميزانيات ضخمة وقد يستغرق تطويرها عدة سنوات، بالإضافة إلى أن المنصات الرسمية لبيع الألعاب لن تقبل بنشر أي ألعاب تابعة للتنظيم أو تتعاطف معه بطبيعة الحال، مما قد يجبر التنظيم إلى اللجوء لتطوير ألعاب على جهاز الحاسب الآلي (الأقل انتشاراً) أو أجهزة الأندرويد، ونشرها من خلال قنوات غير رسمية، مما سيحد كثيراُ من استفادتهم من هذا الأمر.

محاولة استقطاب الشباب عن طريق محاكاة هواياتهم

article-daesh3

بعد بيان الأمين العام للأمم المتحدة الذي يؤكد أن نسبة المقاتلين الأجانب المنضمين إلى داعش زادت بنسبة 70 % بين منتصف 2014 وشهر مارس 2015 ،حلل باحث في جامعة كولومبيا للفنون والعلوم 845 حملة ترويجية أطلقها التنظيم مابين يناير 2014 و سبتمبر 2015، بمعدل حملة لكل يوم. استنتج الباحث من خلال التحليل النوعي (Qualitative Analysis) أن أكثر من 15% من الحملات مستوحاة من أفلام وألعاب إلكترونية وفيديوهات غنائية شهيرة.

article-daesh4

توجّه التنظيم للترويج بهذه الطريقة هو بلا شك أكثر فعالية من الأسلوب المباشر الذي كان يستخدمه تنظيم قاعدة. فبدلاً من مواجهة الكاميرا والحديث إليها، بدأ يركّز بشكل أكبر على إخراج الفيديوهات بشكل مألوف ومحبّب للشباب لمخاطبة العواطف بدلاً من العقول، مما يسهّل انضمامهم.

كمثال على أحد هذه الفيديوهات فيديو الإرهابي “ابو مسلم الكندي”، والملاحظ به مخاطبة العاطفة والحس البطولي أكثر من التركيز على الجانب الديني. (ملاحظة: قمت بازالة الرابط من التقرير المنشور في الموقع حتى لا أساهم بشكل غير مباشر في نشر رسالتهم)

تأثير الألعاب العنيفة على اللاعبين

على الرغم من الربط المستمر بين العنف والألعاب الإلكترونية لدى الإعلام والمجتمع (أو الأعمال الإجرامية والعنف في الألعاب)، إلا أنه علمياً لم يثبت وجود رابط مباشر بين الاثنين.

فالألعاب العنيفة لا تحتوى المشاهد العنيفة فحسب، وإنما عدة عناصر أخرى مثل سرعة اللعب، شدة المنافسة بين اللاعبين (أو بين اللاعب والذكاء الصناعي للشخصيات)، وغيره، وكل منها لها تأثيره المستقل على اللعب، وهذا ما استنتجته دراسة اختبرت نوعين من نفس اللعبة لقياس تأثيرها على عدوانية اللعب: واحدة بعنف وواحدة معّدلة بدون عنف.

دراسة أخرى استنتجت أن نوع معيّن من الناس فقط يمكنه التأثر (أو يكون أكثر عرضة للتأثر) بالألعاب الإلكترونية العنيفة (يمكن تفصيل هذه النقطة في تقرير مستقل). ومع وجود عدة دراسات عن تأثير العنف في الألعاب الإلكترونية، إلا أنه أمر يصعب اثباته، وذلك لاتفاق العلماء بأن العنف والعدوانية يتأثران بالعديد من العوامل، مثل الجينات، والمحفزات في البيئة التي يعيش بها الشخص، وشخصية اللاعب، والظروف التي مر بها بشكل عام في حياته. فلا يمكن القول أن العنف في الألعاب لها تأثير سلبي عام، وإنما تأثير سلبي يخص نوعية محّددة من الناس يمكن تحديدها ومعالجتها.

خاتمة

على الرغم من عدم ثبوت تواجد داعش رسمياً على منصات الألعاب الإلكترونية، إلا أنه يظل احتمالاً قائماً، وخياراً مغرياً بالنسبة للتنظيم الذي يستهدف الشباب عادة للتجنيد، وأبرز الحلول التي أقترحها لمحاربته هي:

  1. تتبّع نشاطات المشتبه بهم على شبكة البلايستيشن بالتعاون مع شركة سوني (من خلال الجهات الرسمية) لمعرفة المزيد عن نشاطاتهم وآلية تجنيدهم.
  2. الاستثمار في تطوير ألعاب الكترونية ممتعة ترسّخ القيم الوطنية وتحارب الفكر المتطرّف. للجيش الأمريكي تجربة في تجنيد المواطنين من خلال لعبة قاموا بتطويرها (اسمها America’s Army)  وساهمت في تجنيد مابين 20 إلى 50 بالمئة من الجنود في عام 2005، وبإمكاننا الاستفادة من التجربة للوصول لنتائج ايجابية.

شاهد أيضاً

تغييرات في أنتشارتد: الإِرث المفقود تجعلها تتميز عن سابقتها (انطباع)

سلسلة أنتشارتد تعود لنا بجزء فرعي جديد باسم أنتشارتد: الإرث المفقود من بطولة "كلوي فرزير"، أحد الشخصيات المحبوبة من الجزء الثاني، وزميلتها "نادين روس" من الجزء الرابع. في هذا الجزء تبحث كلوي عن ناب "قانش" في جبال الهند.

  • عبدالعزيز سهم PC

    قبل كل شي يعطيك العافية على الموضوع .. لا نضحك على بعضنا !

    الالعاب الالكترونية في الاول والاخير مجرد تسليه .. وأداة تستعمل بشكل صحيح و خاطئ حسب استخدام الشخص

    مثل أي وسيلة ترفية ثانية .. المشكلة عندنا في التبعية !!

    ((الاستماع لشخص كانت اقوالة في السابق منطقية وجميلة وتصب في صالحك))

    مافية كائنا من كان .. تجي تقولة بدون مقدمات روح أهلك نفسك وراح يسويها !!

    مهما كان صغير بالعمر .. كل نفس تجادل عن نفسها .. ومحد يرضى لنفسة هالشي !

    اللهم ادم علينا الامن والامان .. واحفظ بلادنا وبلاد المسلمين 🙂

    • Dragon

      اذا انت ماتتأثر في غيرك مراهقين يتأثرون
      طيب التلفزيون تسلية وتشوف الناس تتأثر حتى المسلسلات التركية البنات يبون قصة حب وزواج وناس تسمي نور ومهند صارت على وقت المسلسل
      العنف في التلفزيون يأثر على بعض الناابحث اكثر وتعرف
      انه الألعاب ممكن تأثر على بعض الناس

  • عبدالله

    الفيديو كوميدي جدا مدري كيف في ناس تصدق انه راح يجند الشباب صراحه

  • جحفلي

    داعش داعش داعش داعش داعش
    اعش داعش داعشداعش داعش داعش داعش داعش
    اعش داعش داعشداعش داعش داعش داعش داعش
    اعش داعش داعشداعش داعش داعش داعش داعش
    اعش داعش داعشداعش داعش داعش داعش داعش
    اعش داعش داعشداعش داعش داعش داعش داعش
    اعش داعش داعشداعش داعش داعش داعش داعش
    اعش داعش داعشداعش داعش داعش داعش داعش
    اعش داعش داعش
    الناس متى بيريحونا من داعش رغم علمهم أنه داعش أصبحت متهالكة وقربت نهايتها الا أنهم حاطين كل مصايب الدنيا منهم لاتستغرب بعدين يقولون سبب الحوادث بلسعودية داعش

  • Solam

    وعلى فكره لعبة Arma3 انا مقتنيها. وأصحاب المود ليس من التنظيم !! بل لاعبون ليس لهم أي صله بالتنظيم !! مثلما ستجد الجيش الروسي والإيراني والإسرائيلي هناك !!!

  • Solam

    فوبيا الإرهاب ممرضكم وأخاف يعمي العرب من التقدم للأمام.

    • Dragon

      ماتشوف حولك انت!!!
      الارهااب مشكلة كبيرة والالاف يقتلون بسببها
      انا اخوي يلعب كلاش ويقول في كلانات لداعش كثيرة

  • darksouls

    من أهداف الإعلام البحث عن كل شيء مثير للجدل
    عند ما ترا بأن صحيفة و القناة نقصان في عدد المهتمين
    لهم فهي تبحث عن أي موضوع يثير جدلا كبيرا و لكن
    ماهو الموضوع و من هم الشريحة العمرية ذات الصلة
    بهذا الموضوع و عندما نتحدث عن الشريحة العمرية
    فأنت تعرف بأن الكبر في السن هم مهتمين لهم أما الشباب
    قليل جدا و الأغلبية مهتمين بشيء آخر و اكبر اهتمام خاص بألعاب
    لذلك فإن الموضوع سوف يكون عن اللعاب و لكن حتى يكون هناك جدلا واسعا لابد ان يحرب اللعاب فأغلب من سوف يهتم سوف يرد بنشر موضوع حتى يكون شريحة كبيرة ضد الموضوع أو بانه سوف يتكلم عن الموضوع أو ينشر الموضوع و كل هذا في مصلحة الصحيفه أو القناة و بهذا يكون هذا الموضوع ادا هدفه و هو توسيع دائرة الجمهورية . في النهاية صحيح بأن للعاب تأثير سلبي و لكن محدود
    مثل :
    أن تترك طفل يلعب دون رقب من الأسرة
    أن تنعزل عن العالم الخارجي و يكون كل وقتك لعب.
    نصيحة لحماية نفسك من سلبيات اللعاب :
    -لا تضيف من لاتعرفة او ان تعرف لماذا إضافته
    (فعندما كان صغار كان يقولون لنا لا تكلم شخص غريب)
    -يجب ان تفعل الأسرة دور الرقابة
    -لا تلعب لوقت طويل خذا وقت لراحة
    بكذا يبقى كل كلام الإعلام مجرد كلام
    و يبقى اللعاب جزاء كبير من الترفيه والتسلية لدى الجميع

    ((كلامي مجرد رأي شخصي و قد نتفق و نختلف ))

  • على المزارقه

    يعطيك العافية اخوي مشهور على التقرير الكامل و المفيد حول ربط العاب الفيديو بأي شئ سلبى مثل الارهاب ورسوب الامتحانات.

  • Mohammed

    المشكله في الاعلام العربي هي بتصديق كل ما يقرئونه
    من مواضيع واخبار وقصص غبيه……..الالعاب هدفها المتعه لا اكثر التسليه وقت الفراغ

    اذا كان الاعلام يضن اننا حمقاى لنصدق ما نراه في لعبه. ……مجرد لعبه ليست كافية لتأثر علينا لاهي ولا شيئ اخر
    الاسلام هو ديننا………و تنظيم داعش مجرد كافره خرجو عن الملة الاسلاميه

  • mjood858

    التقرير مافية شي جديد قبل وقلتو نفس الشي فين الاثارة بالموضوع !!

    • 3amer0gari

      تقدر تقول ذا ملخص للي حاول يوصله مشهور بالبرنامج الاسبوعي

    • 3amer0gari

      + ترا مو شرط يثيرك المقال الخبر …الخ تقدر تسوي سكيب وتسحب عليه

    • اغلب المعلومات في التقرير ما ذكرناها سابقاً لا في البرنامج الاسبوعي ولا غيره. الفكره العامه تكلمنا عنها، لكن التفاصيل اللي هنا اغلبها اول مره اتكلم عنه.

      • CatsPaw_girl

        لو يكون فيه حلقة و تكون تتمحور حول هذا الموضوع ترا بيكون شيء رائع و الجميع بيستفيد منه لانه فيه ناس ما تحب تقراء و كذا فلمن تشوف الفيديو رح توصلهم الرسالة بشكل اكبر 😌🌚

      • Muhammad al-z

        لا حياة لمن تنادي

  • مصطفى القاتل

    لي مين بعد يشاهد هذه الأخبار الكاذبة والمعفنة الإعلام كاذب ولكن يصدقوه الكثيرون بسبب جهلهم والإعلام يعرف ذلك.

  • نمرود

    للأسف وسائل الأعلام الكبيره ماتهتم بالمواضيع هاذي
    مدام مافيها شي يخوف الشعب ويخليهم يحذرون بعض في الواتس عشان يسوقون لأنفسهم
    ماتوقع انهم راح يهتمون

  • عبدالرحمن KSA

    يعمي الفديوهات واحد مسويها و كاذب على الإعلام انا اقدر انزل مودات
    واسوي نفس الفيديوهات السخفه والسخيف الي يصدقها .
    مو شرط دواعش مسوين المودات اي واحد يقدر يسوي مود

  • X7x100

    المجتمع عندنا جاهل ما يقرأ يسمعون اي شي يصدقونه و الاعلام مستغل هذا الشي هذا هو اختصار الموضوع بلا دراسات بلا خرابيط زايدة

  • CatsPaw_girl

    يعطيك العافية اخي مشهور والله موضوع رائع ❤️ انت كذا تختفي و تيجي بتقارير تجنن

  • CatsPaw_girl

    هذا واحد من المواضيع اللي اتلهف اني اتكلم عنها او اتبادل اراء 💗👋 عاماَ الموضوع الاساسي هو التجنيد عن طريق الالعاب و اللي هو ينقسم لقسمين القسم الاول التجنيد الارهابي و هو اللي الحمد لله مو منتشر في كثير من الالعاب بس فيه ناس للاسف تتخذ هذا الطريق لإعجابهم بمهمة مثلا صادفتك باللعبة ممكن اي انسان مسلم و عاقل يقولك مافي زي كذا مافي ناس كذا سهل الاقاع بهم بس للاسف ممكن انت تكون عاقل الحمد لله بس فيه ناس واجد نفوسهم تعبانة و بس يبغوا على قول بعض الناس دفة ههههههههه
    و القسم اللي هو الثاني و اللي هو التجنيد الوطني و التجنيد الحلال و هذا الشيء انا مرة اعشقه و لو كنت ولد لكان دخلت الجندية ❤️😩 وبالنسبة للاعلانات هذي عن الالعاب الارهابية ياخي الاناشيد اللي يستخدموها تخليني اخاف من المقطع 😵😂 والله انا كل اللي ابغا اقولو انه الحمد لله والشكر على نعمة العقل و الدين و الاسلام 😍🙏🏻

  • 111111

    تقريرك يصف حقيقة
    وغريب أن الإعلام يحارب العاب ويكبر حجمها ويخلط الحقائق
    وما العاب إلا قضاء وقت فراغ في تسلية وترفيه وقد يكون له فوائد
    غريب أمرهم .

  • خالد عبدالله

    تقرير رائع جدا!
    ولابد من التعاون بين شبكات الالعاب والحكومات للقضاء على هذي الظاهرة التي تكاد تكون مجرد مبالغات لا أكثر.

  • Majed30o

    جزاك الله خير يامشهور تقرير متعوب عليه يديك الصحه استفدت للامانه تقرير مختصر بالنسبه للموضوع اللي يطرحه ومفيد جدااا

  • ٰٰٰ

    مدري مين اللي ضحك على القنوات والجرايد والمجلات وقالهم ان الالعاب خطيره لذي الدرجه

  • حسام

    يعطيك العافيه على التقرير الجميل فهمت نقاط مهمه جدا يعطيك العافيه

    • فيصل

      تقرير اكثر من رائع